]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قصة الشهيدين(التوأم) صلاح نمر دغمش وصبحي نمر دغمش

بواسطة: Sofya Mohmad  |  بتاريخ: 2012-12-22 ، الوقت: 18:26:13
  • تقييم المقالة:

قصة أخوتي... هي كالتالي..
ترى كيف أبدأ ... وماذا أكتب ... ولماذا أكتب
لا أعرف كل هذا ؟؟؟؟
فقد تقاطعت أفكاري ... وهربت مني حروفي
ما أعرفه أن أيامي ترغمني على تجرع الأحزان
كلما تذكرت تلك اللحظات
ف تأسرني وتقذف بي في بحــــر عميـــــق لا ســــــاحل لــه
هاهي أيام عمري ترحل مني والشهور تتسابق
لتتركني بقايا إنسانة تقذفها الأقدار ويقسو عليها الزمان
رغم أننـــي أرفض الانكســـــــار
ونزفت دموعي الــــــدم ... الـــــدم الـذي هدم معه أحلام العمر البريئة
أنـــا حائــــــرة ... لا بــــــل حاقدة
على هذا الزمن وهذه الدنيا ومن بها من بشر ليس بإنس بل هم جن!!!
سأبدأ*****
إخوتي كانو مميزين بأدبهم وبحسن خلقهم وببهاء منظرهم واحترامهم للجميع وبطاعتهم لخالقهم ولوالدتهم وبشهادة كل الأمة
كانو من عملهم لمنزلهم
ليس لهم أعداء
لا بل كانو مصلحين ذات البين بين العالم
كانو أتقياء
رحمهم الله وأسكنهم فسيح جناته
ورحم توئمهم الثالثة رماح نمر دغمش التي إنتقلت إلى رحمة الله بعد تعرضها لحادث سير واستشهدت قبل سنتين
وهاهم صبحي نمر دغمش وصلاح نمر دغمش يلحقا بها شهداء هذا الحرب
أنا وأمي نحمد الله ونشكره على كل إبتلاء
ونعلم علم اليقين أن الله عندما يحب عبدا يبتليه على قدر حبه له
وأن الشهادة عظيمة لا ينالها سوى المميزون عند الله جل وعلا
لكن أود التنويه إلى بعض الأمور... وتلك التصريحات أعلم أنها كبيرة ولكنني لا أستطيع الكتمان
وذلك الشيطان المتغطرس العميل يتجول من حولنا بعد أن فعل فعلته الدنيئة بإخوتي
فإخوتي كما تعلمون كان استهدافهم مكيـــــــــــدة مدبرة ومن أقرب المقربين منهم.. من لحمهم ودمهم
أتعلمون لما؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ طمعا في المال والثروة
ذلك المتغطرس العميل إستغل فرصة الحـــــــرب ليتخلص من توئم روحي إخوتي أحبتي وسندي
الاثنين كانا عمودا الدار وبقيت وحيدة الان مع أمي.
أترون الحـــــقد والحسد لأي درجة يعمون البشر ...
أتـــــــــــــرون؟؟؟
تعالو معــــــــــــــــي وتعمقوا بما أقول؟؟؟ لأثبت لكم صحة قولي....
أولا... إخوتي وكما هو معروف للجميع ليست قادة لأي منظومة وليس لهم علاقة بأي جهة من جهات المقاومة
ولكن إستهدافهم لم يفرق شيئا عن إستهداف القائد: أحمد الجعبري(أبا محمد).
فقد كانا إخوتي بالمنزل هم وبعض من شباب العائلة في الأرض كعادتهم لا من جديد ’ ولكن الجديد أن كليهما خرجا من المنزل كل منهم برفقة بعض الشبان أصدقائهم
وما ان قطعو بضعة امتار واذ بطائرات الاحتلال تستهدف السيارتان بنفس اللحظة كل سيارة بصاروخين.
وقفـــــــــــــــــة قليلة هنا..
خروج اخوتي من المنزل كان غريبا من نوعه!!!!!
ستقولون لما؟؟؟
سأقول لكم لان اخوتي خرجو من المنزل بالبجامات ليس بعادتهم ودون ان يخبرو أمي بانهم سيخرجو
كما انهم خرجو وكأن امرا ما حدث لانهم فجاة قامو من اماكنهم
ذلك كله بعد الاتصال الذي ورد لاخي ابا الهنود من ذلك المتغطرس حيث جلب ذلك الشخص لمنزلنا من باب الارض الخلفي الشخص المعروف ب (ممتاز دغمش).. قائد جيش الاسلام

اخوتي ليس لهم أي علاقة به ولا ب تنظيمه ولكن اخوتي معروفين بطيبتهم ومساعدتهم للجميع حتى عدوهم وبناء على ذلك دخل هذا الشخص لمنزلنا من الباب الخلفي
وكما تعلمون في الحرب الطائرات الزنانة والهيلوكيبتر كانت مكثفة وخصوصا فوق منطقتنا ...
وهذا الشخص يعلم جيدا انه مطلوب لليهود ورغم ذلك أتى وفرض نفسه
واخوتي التوئم تلبكا من وجوده وبدا عليهم الشحوب في وجههم ..
هم خرجو ولكن هو بقي بالارض خلف احدى الشجر ورأوه جيراننا..
فأنا ومن هنا أصرح ولجميع الجهات المعنية بأن هذا الشخص هو المسئول عن استهداف إخوتي
ويجب محاكمته هو وذلك العميل الذي دبر هذه المكيدة ليتخلص من إخوتي...
أتعلمون ماذا ؟؟؟!!!
هذا العميل لم يكتفي بقتل اخوتي بل سرق أموالهم كلها... أتدركون ما أقول
أهناك عقل يستوعب ما أقول ويحمل معي هذا الحمل الثقيل....
كما ان اخوتي هم الشهيدان الوحيدان مع ذويهم بالسيارات من بني العم عددهم 5 اللذان دفنا في مقبرة الشهداء من بين كل شهداء الحرب , بتنسيق من الصليب (أي ان الصليب اتصل باليهود بخصوص الشهيدان صبحي وصلاح دغمش ليرو ان كانو مطلوبين لليهود او ماشابه ولكن اليهود اخبرو الصليب بان اخوتي ملفاتهم بيضاء وان استهدافهم كان خاطئا)
ثانيا....
هذا العميل في فترة الحرب يحمل جوال غريب وبه شريحة أورانج وذلك عرفته بالصدفة
في رابع أيام الحرب أتت لمنزلنا أختي زيارة وبالطريق رأت ذلك المتغطرس وركبت معه ليوصلها للمنزل ولاحظت عليه استخدامه لجوال قديم وبه اورانج علما بانه يمتلك هاتفين من نوع حديث سألته اختي لما تحمل هذا واين جوالاتك الاخرى فاجابها (مابحمل الا هاد الجوال بالحرب والجوالات الاخري يغلقها ويتركها بالمنزل)
ثالثا...
هذا المتغطرس هو من قتل أختي توئمهم رماح نمر دغمش
وأنا أشهد بذلك ستسألوني مادليلك
سأخبركم....
أختي بعد أن تعرضت لحادث سير عنيف من نوعه أصيبت برأسها وكسرت الجمجمة
أستمر علاجها لفترة سنة ونصف وأجري لها العديد من العمليات الجراحية الدماغية داخل الوطن وخارجه.....
بالمختصر بعد ان استمر وضع اختي بهذه الحالة غيبوبة شبه كاملة
وبعد دراسة حالتها التأمين الوطني أقر بتأمينها بمبلغ (100)ألف دينار
تكاليفا لعلاجها وعملياتها الجراحية ......
فهذا المتغطرس دبر مكيدة واتصل باخوتي واخبرهم في ذلك اليوم من رمضان يوم الجمعة في الاواخر من رمضان بان يخرجو ل صلة رحم خواتي...
ف خرجو من المنزل وبقيت أنا لوحدي عند أختي رحمة الله عليها وقتها كانت بخير وتتنفس بشكل طبيعي
ولكن كان الحر شديد في تلك الأيام
المهم ... جاء هذا المتغطرس للمنزل عندي وصودف ان الباب كان مفتوح حينها
فدخل وجلس عندي أنا وأختي
ولكن قطعت الكهربا في ذلك الوقت طلبت منه أن يذهب ليحول المولد الكهربي الذي يتواجد في منزلنا الاخر يفصل بينه وبين المنزل الذي كنت فيه أنا وأختي الارض مسافة 500 متر
واضطررت ان اترك اختي وذهبت مسرعة لاحول الكهربا لان اختي لاتتحمل الحر في حالتها
هنا الكـــــــــــــــــــــــارثة..
عدت للمنزل .. وجدت أختي جثة هامدة وجهها أزرق .. خنقها ذلك الحقير
قتلها بيديه...
وكل ذلك طمعا في المال أيضاً... سبق وأخبرتكم بأن التأمين أقر بتعويض بمبلغ (100)ألف دينار
وهو لن يأخذ شيكل واحد...
كاد ينفجر من التفكير..
***هذا العميل ... المتغطرس بعد الحادثة ب نصف ساعة بعد أن علمت كل المنطقة بل كل غزة والعائلة والمنطقة كلها هبت على قدم واحد لانقاذ اخوتي والكل علم بالامر وذهب للشفاء..
وهذا المتغطرس دخل لمنزلنا وكأن امرا لم يحدث وذهب لأمي وقال لها بالحرف الواحد وهو سعيد (ايش في ايش سار)رغم انو كان جمب بيتنا لحظة الحدث وبشهادة الجميع ولحظة الحادثة كان الهاتف على أذنه...
ولم يكتف بذلك بل نشر إشاعة في تلك اللحظة بأن بيتنا وبيت اخوتي مستهدفة والجيران كلها تشهد بذلك
فأخرجو أمي ومن معها رُغما عنهم من المنزل...
وبعدها بربع ساعة رُؤي هذا المتغطرس وهو يخرج من باب منزلنا بعد أن هرَب ممتاز دغمش من الارض برؤية شهود العيان.
وسرق أموال اخوتي ...
خرج من الباب وأخبر أمي قومي أدخلي جوا بيتك مش مستهدف
سؤال يطرح نفسه هنا(أنت يا متغطرس شو عرفك إنو بيتنا مستهدف ورح يقصفو
ومين خبرك إنو خلاص بطلو بدهم يستهدفو البيت) حضرتو بيتنبأ مثلا ...


أتعلمون من هو هذا العميل المتغطرس
لا أعتقد أن عقولكم ستتقبل الامر
ولا اعتقد انكم ستصدقون عيونكم بعد قراءة اسمه
لذا سأبقى صامتة الى أن يدج بالسجن ويعزب ويفضح على العلن...
وكلت أمرنا وأمر إخوتي إليك يارب العباد


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • دينا حسن | 2013-06-28
    الله يرحمهم وينتقم من يلي كان السبب
  • بنت غزة | 2013-04-17
    الشهيدان كانا مثالا للشباب الطاهرة رحمهم ربهم واسكنهم  فسيح جناته والهم امهم الصبر والسلوان تحياتى لك اختى الفاضله
  • هاني عليان | 2013-03-01
    يالله يوم كامل ما نمت لما عرفت إنه صبحي إستشهد
    بتزكر أخر مرة كان مع صديقه بالرمال شفته سبحان الله دايما مبسوط
    ما كنت أعرف إنه وراه هيك هموم وهيك أحزان
    كانت علاقتي بصبحي أبو هنود أكثر من صلاح والله كان شهم وكريم 
    والله بتذكر كان يساعد كتير ناس محتاجين وحتى يسدد عن بعض الناس ديون والله من غير ما يطلبها
    الله يرحمه شو تأثرت
    بجد للأسف هناك ناس بعائلة دغمش أسائو لإسم العائلة
    بس والله اللي بيعرف صبحي بجد بيعرف إنه أصابع الإيد مو وحده
    حتى كان يتجنب يحكي مع الأشخاص المشبوهيم من نفس العائلة
    ومع إنه كان موظف عسكري إلا إنه ما عمره كان يشيل سلاح
     # # بس عفوا لكاتب المقال ##
    شو صاة القرابة بينكم وبين نفس الشخص بعرف إنه من نفس العائلة بس شو صلة القرابة

    Hani Elyan

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق