]]>
خواطر :
فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أبٌ مــــــن قلــــــــــــب

بواسطة: قيس العُمــــــري  |  بتاريخ: 2012-12-22 ، الوقت: 15:37:30
  • تقييم المقالة:

قصـــاصاتٌ من ورق داعبـــــت خدود السمـــــــاء .. رسمــــت أمواجـــــاً في بحــــور الغيــــم .. تاهــــت في سبــــل ليس لها من سبيـــــل ..
قالت لــــــي : في يـــــوم سأغدو طيــــــــــراً .. فوق عرش الريــــــــح أنسج عشــــا.. أذكرك بســــــر سيصبح جهـــــرا .. يـــــا ولـــــدي لا تيـــأس فريــــك من فوق العـــرش جعل مع العســــــر يســـــرا ...
أفقتُ من نومـــــــي فإذا بــذاك غــــدا حلمــــــا .. فتحت عيناي و البسمة ترتسم على شفتاي .. نظرت فإذا بأبــــــي يجلــــسُ قـــرب المدفأة على ذاك المقعـــــــد الخشــــبي و كتابه لا يفــــارق يــــده .. إلتــــفت إلــــي ثــــم قـــام و جلـــس بالقرب مني , و ضمني الـــــــى حضــــن كان ادفأ من نـــــار موقـــــــده , حــــــدّق فـــــي عينَيّ والدمعــــــــــةُ تنســــــاب على وجنتيــــــــه كقطرات من لــــؤلـــــؤ ..
همــــس في أذنـــــي و قال لــــــي بصوت يـغــــرقُ فـــي بحــــــــر من الحــــــزن :
يا ولــــــــــدي إنّـــــي أعلمك كلمــــــات إزرعهــــــا في قلبـــــــك لتثمــــر في يوم من الايــــــــام .. إروها من عرقــــــــك فلـــــن أكون لك بعـــــــد أعــــــــوام .
نظرتُ إليـــــــه و أحسست بحــــــرقة كـــادت تقتلـــــني لــــــم أقوى عــــلى إلتقـــــاط أنفـــــاسي .. كـــانت دمـــوعي تكـتـــــمُ علـــــى صدري ... لــــــم يكـــن بمقدوري استـيـــعاب ما يجــــــري .. كلمـــــــــــــــــــاتٌ لا تنطـــــــق .. و عيـــــنٌ لا تبصـــــر .
أشعــــــرُ بأنـــــه يكلمنـــــــــي للمـــــرة الأخيــــــــره .. يـــــــــــا الهــــــي فــــأنـــا من أكــــــــون .. هو من صنعنــــــــــي .. هو من جعلنـــــــــــي ..
وإستمــــــــــرّ في الكلام ... فقال لي كلمـــــــــــات كانت أثقل من جبـــــــــال راسخــه .. كانت مؤلمــــــــة قاتلــــــــــــه ..
و ما ان أكمــــــل حديثــــــه حتى شهق شهقـــــــةً كادت تنطــــــق الحجر و الشجر , و سقط كتــــابه من يـــده الطاهـــــره و ما زالــــت دموعه تحرق و جنتيــــــه , و رأسي ما زال يلامــــــس صدره الدافئ ..
صرخــــــت ... ولكــــــن لماذا !!!! فمــــن اودعــــه لا بـــــد ان يستـــــرده 

 

 

                                                                                        قيس العُمــــــري


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق