]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

طفلَة كانَت "أنـَا" . .

بواسطة: Maram ALzoubi  |  بتاريخ: 2012-12-22 ، الوقت: 14:18:45
  • تقييم المقالة:

 

طفلَة كانَت "أنـَا" . . 

 

[ [ . .أشتاقُ للطفلَة التي كانَت تَسكُنُني قبل أن أعرِفُـك

كانَت سعيدَة جداً ، تحبُ الحَيـاة

 

كانَت تبتسِم مِن أعماقِ قلبِهَا   
وتحلمُ من جوفِ مُخيلتِهـا . .


 

 

التَقت بِـك . . 

 

أحبَتك ،  رسَمتكَ قصائداً وأشعـَار ،

 

لونَتكَ بأحلامِها  } . . 






أغدقَت عليكَ بحُبهـا المُترف

 

كانَت "شقيَة " ، ومعاكَ تعلمَت الجُمـود

 

كانَت "مَجنونَة" ، ومعاكَ تعلمَت العقلانيَة

 

 

أهدتكَ حُباً لا يفنَـى

 

أهديتَهـا جرحاً لا يَمـوت  ، ،

 

أهدتكَ أياماً بيضـاء

 

أهديتَهـا ليالي سَوداء  ،

 

 

أهدتَك نفسُهـا ، فأخذتَ نفسَهـا وخنتَهـا !
 

 

أصبحَت "إمرأة" كَبيرة عاقلَة ، كمـا أردتَها

 

ذبلَت عيناهـا ، وتشقق قلبُهـا  !
 

 

تعلمَت الكُره ، تعلمَت أن لا تُصدق كُل ما تراهَ بعينـها

 

أن تحقِد ، أن تقسـى . . علمتَهـا أن تكونَ بلا قَلب ومشاعِر

 

والآن ، أصبحتُ . .

 

 

 

"أشتاقُ للطفلَة التي كانَت تسكُنُني قبل أن أعرفُـك " . . ؛]]

 

 [ [ . .أشتاقُ للطفلَة التي كانَت تَسكُنُني قبل أن أعرِفُـك

 

كانَت سعيدَة جداً ، تحبُ الحَيـاة

 

كانَت تبتسِم مِن أعماقِ قلبِهَا   
وتحلمُ من جوفِ مُخيلتِهـا . .


 

 

التَقت بِـك . . 

 

أحبَتك ،  رسَمتكَ قصائداً وأشعـَار ،

 

لونَتكَ بأحلامِها  } . . 






أغدقَت عليكَ بحُبهـا المُترف

 

كانَت "شقيَة " ، ومعاكَ تعلمَت الجُمـود

 

كانَت "مَجنونَة" ، ومعاكَ تعلمَت العقلانيَة

 

 

أهدتكَ حُباً لا يفنَـى

 

أهديتَهـا جرحاً لا يَمـوت  ، ،

 

أهدتكَ أياماً بيضـاء

 

أهديتَهـا ليالي سَوداء  ،

 

 

أهدتَك نفسُهـا ، فأخذتَ نفسَهـا وخنتَهـا !
 

 

أصبحَت "إمرأة" كَبيرة عاقلَة ، كمـا أردتَها

 

ذبلَت عيناهـا ، وتشقق قلبُهـا  !
 

 

تعلمَت الكُره ، تعلمَت أن لا تُصدق كُل ما تراهَ بعينـها

 

أن تحقِد ، أن تقسـى . . علمتَهـا أن تكونَ بلا قَلب ومشاعِر

 

والآن ، أصبحتُ . .

 

 

 

"أشتاقُ للطفلَة التي كانَت تسكُنُني قبل أن أعرفُـك " . . ؛]] 

 

 

 

- مرام الزُعبي ©

 

 

 

https://www.facebook.com/Klemat.t7mlha.alnasamat

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق