]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لواعج القلب...........البدري

بواسطة: الشاعر والكاتب حسين البدري  |  بتاريخ: 2011-08-24 ، الوقت: 20:32:01
  • تقييم المقالة:
من لواعج القلب       مَنْ يسمع المظلومَ مَن! مَنْ يبصر المكلوم مَن ! نشكو إليكَ ربنا.. حالَ الضعيفِ بيننا ظلمَ القويّ عندنا إليكَ نشكو عيبنا فاحفظ بسترك سرَّنا يا ذا الجلالِ إننا سُكبتْ دموعُ صغارِنا ودموعُنا وهانَ سيلُ دمائِنا فاقصمْ بعدلِكَ مجرماً رامَ الشرورَ بلادَنا    لواعج القلب ما أسهلَ أن يقعَ الجائعْ فيأكل من صحنٍ مسمومْ ما أبشعَ أن يقعَ البائسْ في لهيبِ الوضع المشؤومْ ما أبغضَ أن تُهلكَ دولةْ بين الحاكمِ والمحكومْ ما أتعسَ أن يصبحَ خدَّاماً يوماً هو المخدومْ 
« المقالة السابقة
  • Peri Jam | 2011-08-25
    من كان منها ابتلاء فمرحي به ومن كان منها تكفيرا للذنوب فطوبي لمن غسله الله في الدنيا من الذنوب، ويا أسفي علي من فاتته العبر من هذه الدنيا واكتفي منها باللعوب.
  • الشاعر والكاتب حسين البدري | 2011-08-25
    الأخ الفاضل فلاح ..بوركت أخي على حضورك الأنيق...تحياتي
  • الشاعر والكاتب حسين البدري | 2011-08-25
    شكراً لك أخي الكريم Mc Major Zidane صح بدنك وسلمت من كل سوء
  • طيف امرأه | 2011-08-25
    ما أسهل على الله تعالى من ذلك.
    ماأسهل ان يكن المرء في يوم غنيا وليلة أفقر العباد.
    وان يكن جاكما فيصبح متذللا للعباد.
    ويكن قويا وبلحظة معلولا لا إرادة له.
    او يكن متجبرا فيسقط متهشما.
    ما اسهل على الله ان يقيم عدله بيوم وليله.
    ولكن المرء في الحياة لا يتعلم!
    الم يروا ممالك قبلهم طغت وتجبرت , وغاصت بالبهتان والإثم العظيم.
    فجاءهم العذاب من فوقهم ومن تحتهم بأمر رب جبار عادل ,
    هو الله الرحيم لا يظلم ولا يُظلم لديه أحد.
    أما آن لآمتنا ان تستيقظ من غفلتها كي تحصل على غايتها ؟؟.
    استاذي الراقي والفاضل بارككم المولى.
    وسدد خطاكم فقد ابدع قلمكم الماسي في الحرف.
    وكان التضرع لله تعالى الروحانية التي أسدلت على القلوب راحة ومسحت العيون ببتلة الحنان.
    دوما مبدع فاضلي بما تقدم من قصيد وحرف سامق.
    أعاد الإيمان والسلام والآمن والإستقرار ولوطننا المسلم العربي شماله وشرقه وجنوبه وغربه (آمين ).
    سلمتم من كل شر.
    طيف بتقدير
  • رقة الزهر | 2011-08-24
    صح لسانك و سلم قلمك

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق