]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

شاء القدر,وخُيِّبَت الظُنون

بواسطة: ياسمين الخطاب  |  بتاريخ: 2012-12-21 ، الوقت: 21:59:33
  • تقييم المقالة:

 

لن أُعاتَب أحدآ بعدَ اليوم.....
فقلوبُهم مُلكَهُم وهُم بها عالِمــــــون!
وأن أحبُّوا بصدق.....   ما جعلونا منهُم قانِطـــــــــون!
يرحلون أينما شائُوا.....
وبالرُغمِ عنَّا لِبقاعِ ارضنا عائِــــــــدون!
مِنّا يَمِلُّـــــــــــون!
وما نحنُ عليهِ .......يجهلــــــــون!!!
عُذرآ لأنفُسِنــــا......
شاء القدَر وخيَّبَ الظُنـــــــــون!
  • د. وحيد الفخرانى | 2012-12-22
    العزيزة / ياسمين . . جميلة ومبدعة كعادتكِ دائماً . . ولكن لى ملاحظات هذه المرة هى : العنوان الأصح ( شاء القدر وخابت الظنون ) لأن القدر لا يبنى الفعل معه أبداً للمجهول . . تدقيق إملائى ( أينما شاءوا وليس شائوا ) . . تصحيح لغوى ومعنى ( ورغماً عنهم لبقاع أرضنا عائدون - وليس وبالرغم عنا . . . ) لعدم إختلال المعنى . . أما ما عدا ذلك فأنتِ أنتِ ياسمين ، وهم لا شئ ، كما تعودنا معكِ دائماً . . مفيش فايدة الغرور صديقك اللدود .      مع تحياتى .
  • ALIM | 2012-12-21
    دمت رمزا للابداع و الأمل ، الايمان بالنفس فضيلة والاعتزاز بها افضل ، والمصالحة مع الذات هي عنوان النجاح .

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق