]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لحل أزمة البنزين ضع قليل من عصير القصب أو الذرة فى سيارتك

بواسطة: وسام السرى  |  بتاريخ: 2012-12-21 ، الوقت: 12:29:32
  • تقييم المقالة:

عبارة تنبأ بها علماء الطاقة الذين يحاولون استخراج طاقة نظيفة من مواد طبيعية مختلفة كالقصب والحبوب والمخلفات ، حيث تدفعنا الحياة المعاصرة نحو أنماط عيش مختلفة، مختلفة ، تكثر فيها مخلفاتنا الصلبة والسائلة، وفى الدول النامية تبدو أكوام المخلفات شاهداً على سوء الاستهلاك وانخفاض مستويات الوعى البيئى، ويعد مانراه فى أفضل شوارع القاهرة من مخلفات تتناثر فى أرجاء الشارع وحول صناديق تجميع القمامة لا يشير بأى حال من الأحوال إلى مستوى مقبول من الثقافة البيئية أو التعاون البيئى، يأتى هذا على الرغم من وجود رسوم للنظافة تتقاضاها جهات معنية بأمور النظافة فى القاهرة، علماً بأن استخدامنا للنفايات فى إنتاج طاقة أو حرارة يعطى قيمة مضافة لتلك النفايات ويسمح بالحصول على ناتج ذات قابلية كبيرة، هذا إلى جانب منع تكدس تلك النفايات وتسببها فى الإصابة بالأمراض وإفساد البيئة التى نعيش فيها.

 وقد جاء فى تقرير لشيماء منير بعنوان(أزمة القمامة فى مصر ..وحلول مطروحة للتنفيذ)، أن القمامة فى مصر تعد هى الأغنى من نوعها فى العالم؛ حيث يصل سعر الطن منها إلى 6000 جنيه نظراً لاحتوائها على مواد ومكونات يمكن أن يقوم عليها عدة صناعات هامة مثل إنتاج الكحول والخل والغازات وغيرها من الصناعات، كما أن القاهرة تنتج وحدها قرابة 13 ألف طن قمامة يومياً، ويمكن للطن الواحد أن يوفر فرصة عمل من خلال عمليات الفرز والجمع والتصنيع.

 وتقدر قيمة القمامة فى مصر بستة مليارات جنيه، تتضاعف قيمتها إلى 12 مليار عند تحويلها إلى سلع وسيطة فى صورة خامات ومستلزمات تستخدم فى الصناعة، وتتزايد قيمتها مرة أخرى إلى حوالى 24مليار جنيه عند استخدامها فى تصنيع منتجات نهائية مثل الزجاجوالورق والصاج ولعب الأطفال والأحذية الرياضية والموكيت والمواسير والأجهزة الكهربائية والعبوات، فسلة المهملات تحتوى على بلاستيك وورق وصفيح وألمونيوم وزجاج ومواد عضوية تختلف أسعارها اختلافاً شديداً، وإذا استطعنا تدوير هذه المخلفات سنحقق مبالغ طائلة وفرص عمل كثيرة.

    تؤكد إحصائيات وزارة البيئة أن مصر تنتج سنوياً 20 مليون طن مخلفات بلدية، تخرج من المنازل والفنادق والمنشآت السياحية، بما يعادل 55 ألف طن يومياً؛ حيث تتعدى مخلفات الفرد الواحد 700جرام يومياً. ويؤكد تقرير حالة البيئة لعام 2008أن كفاءة عمليات الجمع والنقل لا تزيد عن 65% مما أدى إلى وجود تراكمات يومية من هذه المخلفات داخل حدود المناطق السكنية والأراضى الفضاء، فضلاً عن افتقار عمليات التدوير للوسائل الآمنة بيئياً مما يعرض المواطنين والعاملين بهذه العمليات إلى مخاطر كثيرة.

وهناك نماذج أخرى لأنتاج الطاقة حيث يتم إنتاج الإيثانول من القصب، والإيثانول مركب كيميائى قابل للاشتعال ينتج من تخمر السكر، ويستخدم كوقود وفى صناعة الكحوليات والعطور، وولم يقتصر إنتاج الإيثانول على القصب بل أمتد ليشمل الذرة وتحاول الولايات المتحدة الأمريكية جعلها مصدراً رئيسياً لإنتاج الإيثانول لجعله بديلا عن البنزين ولذا فقد بلغ مجموع الدعم المالى المقدم لصناعته فى عام 2010حوالى 7.7مليار دولار.

أما الصين فقد وضعت خطة خمسية تتمثل فى استعمال الوقود البيولوجى بنسبة 15% من احتياجات قطاع النقل فى البلاد بحلول 2020، بل أن عدد من محطات الوقود فى الأقاليم الصينية تمزج حالياً ما نسبته 10% من الإيثانول المستخرج من الحبوب كالذرة وغيرها مع البنزين الذى تبيعه، ويعرف الإيثانول فى كثير من المناطق بكونه وقود المستقبل البديل، وباعتباره مصدر طاقة نظيفاً، يمنح الفلاحين فى البلاد النامية فرصاً جديدة لرفع دخلهم.

والنموذج الأخر لأنتاج وقود حيوى هى إنتاج الديزل الحيوى من عباد الشمس، وفول الصويا، والنخيل، وجوز الهند، وبلغ إنتاجه 2مليار لتر عام 2005، وتستحوذ ألمانيا وفرنسا وإيطاليا على ما يقرب من 90% من الإنتاج العالمى مستخدمين بذور اللفت بشكل أساسى، بينما يُصنع الإيثانول من قصب السكر والبنجر وحبوب الذرة، والقمح، والذرة السكرية، ووصل إنتاجه 32 مليار لتر عام 2006، وفى حين تستخدم البرازيل قصب السكر لإنتاج الإيثانول تستخدم الولايات المتحدة حبوب الذرة وبعض فول الصويا، وتعد البرازيل والولايات المتحدة المنتجين الرئيسيين عالمياً للإيثانول بنسبة 70%، ومن الجدير بالذكر أن كلا من الإيثانول والديزل يمثلان 3% من الاستهلاك العالمى للبنزين.

وارتفع انتاج الديزل الحيوى بنحو9% فى عام 2009، وبنسبة 51% عما كانت عليه بنهاية 2004، أى حوالى 17 مليار لتر عالمياً، ويعد الاتحاد الأوروبى امركز المحورى لإنتاج الديزل الحيوى عالمياً حيث يمثل حوالى 50% من إجمالى إنتاج عام 2009، كما يعد الديزل الحيوى الأكثر انتشاراً عن أنواع الوقود الحيوى الأخرى فى أوروبا، وتعد فرنسا إحدى الدول المتميزة عالمياً فى إنتاجه، حيث زاد إنتاجها منهبمقدار 34% خلال عام 2009، حيث تنتج بمفردها 2.6مليار لتر، تعادل 16% من الإنتاج العالمى، وعلى المستوى العالمى انخفض إنتاج الديزل الحيوى فى العديد من البلدان مثل ألمانيا، والولايات المتحدة الأمريكية، وإيطاليا، وبلجيكا. وعلى النقيض، هناك بعض التوسعات التى تجرى فى هذا الصدد فى كل من الأرجنتين، والنمسا، وكولومبيا، وإندونيسيا، وأسبانيا، وبريطانيا، بمعدلات زادت عن 50% فى تلك البلدان، فالهند التى تحتل المركز السادس عشر على مستوى العالم رفعت إنتاجها فى عام 2009مائة ضعف، ليصل إلى 130 مليون لتر، هذا وتنضم البرازيل، والصين، وماليزيا وتايلاند إلى قائمة الدول الأكثر استخداماً للديزل الحيوى.

إن الكربون الناتج عن الوقود الحيوى لا يتمثل فقط بنواتج الإحتراق وإنما يضاف إليه ماهو صادر عن النبات خلال دورة نموه، لكن الجانب الإيجابى من الموضوع هو أن النبات يستهلك ثانى أكسيد الكربون فى عمليات التركيب الضوئى ، ويعتقد الكثير من علماء الطاقة أن السبيل إلى الحد من زيادة كمية ثانى أكسيد الكربون فى الغلاف الجوى هو استخدام الوقود الحيوى لاستبدال مصادر الطاقة غير المتجددة.

والسؤال الرئيسى الذى يجب على الدول العربية أن تنتبه إليه هل سنصبح قريباً بفضل صراع إنتاج الطاقة الحيوية بين خيارين كلاهما م، إما أنتاج الغذاء الذى يسد جوعنا أو أنتاج طاقة سيستغنى عنها العالم قريباً وهى طاقة غير نظيفة وغير متجددة وهى البترول، حيث إن إيجاد بدائل سيجعل العالم يستغنى عن الطاقة المستخرجة من أرض العرب وهى البترول، وسيتحول الذهب الأسود إلى مجرد سائل أسود لا نفع منه لا فى استجلاب العملات الأجنبية ولا فى شراء احتياجات الدول العربية من الغذاء حيث نستورد 60% من غذائنا من الدول التى تحولت لإنتاج الطاقة من ذلك الغذاء مما يعنى أرتفاع فاتورة الغذاء عالمياً، فهل ينتبه العرب سريعاً ويحاولون استخدام طاقات نظيفة متجددة من الشمس والماء والهواء مثلاً، إضافة لمحاولة استصلاح أكبر قدر من أراضيهم الصحراوية لعمل توازن غذائى بين الأنتاج والاستهلاك سؤال يؤخز القائمين على التخطيط فى بلادنا.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق