]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

1./* تقديم مسْرَحِيَّة ( زَهْرَة العَدَس ** زَهْرَة العَبََّاد )* ..." من شِعْر النَّبَط " للشاعر : عصام عبد الفضيل محمد فهيم .

بواسطة: عصام عبد الفضيل محمد فهيم  |  بتاريخ: 2012-12-21 ، الوقت: 00:11:14
  • تقييم المقالة:

***/ كلمة ديوان المسْرَحِيََّة الشِّعْريَّة ( زَهْرَة العَدَس ** زَهْرَة العَبَّاد )*

 /...م" نَبَطِيَّة " ./* للشاعر : عصام عبد الفضيل محمد فهيم .

*/ تَحيَّة طيِّبة وَبَعْد :

*/ تلك هى مسْرَحِيَّتى الأولى التى قُمْت بتأليفها فى مسار رواية خالصة .

على نطاق التجربة الزمنيّة التى تغذّ دوماً فى احتواء المعارف الإنسانيّة .

وإعادة تفْصيلها من جديد .

لكىْ تؤكد للإنسان أنه صاحب تنشئة جديرة من تلك الرِّواية .

وإنه مهْما طالت المُدّة التى تفْصل بيننا وبينها .

فإنها تشْمل وَعْيى معانيها من صوْت النوايا .

وإنه لَيَحْذُونى الشَّرف أقدّمها إليكم على مرْمى جسارة من دِيار .

يعْزوها التاريخ بتلك المكانة .

ووافر الحظ من أجْل طموح البشريّة إلى مستقبل يومٍ جديد .

لا أبالغ إذا كانت تلك المسْرَحِيَّة من الشِّعْر المنْبوط .

وهو نوع جديد يوائم وجْه المسْرَحِيَّة الحديثة والمُعاصِرة .

فى اهتمامها على شيىء كنا نتوسَّمه .

لم يكنْ موجوداً من قبْل .

وأصبح لدينا بما حظيت به سائر الأجواء المعنيّة .

بمراعاة وَحْيى الكتابة .

وما تتضمَّنه تلك الطقوس فى اهتماء فصول المسرحيّة .

واقتنائها لمهارة الإجترار البليغ فى حضور النواصى .

والتواصل دون اختيار من توازيّات الخواصّ .

ذلك الوجه الماثل فى الطبيعة .

فى نبوغ تلك المنائر التى أجابت أخيراً أضواء الفنار النابهة .

من معالم الفنّ الجميل أنْ يناقشنا دوماً بأوقات تلك الحكايا .

وقد فَصِحَتْ تقاليد ذلك التُّراث الحضارىّ العريق .

ومسرحيّتى  ( زَهْرَة العَدَس ** زَهْرَة العَبَّاد ) .

على مشْرف فصولها الخمسة بمشاهدها التسعة عشرة .

تجْعل هذا الإتفاق الكائن بيننا .

وشكراَ على تلك الحفاوة البالغة .

والسَّلام ختام .

ُE:~&/#. Poet : Essam Fahim

Egypt

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق