]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الذئاب البشرية:بقلم منال بوشتاتي

بواسطة: عاشقة الزهور  |  بتاريخ: 2012-12-20 ، الوقت: 18:34:14
  • تقييم المقالة:

نوع بعض الناس تجعلنا أصدقاء لها وقت فراغهم
ويوم يجدون البديل والأهم يحرجوننا لحظة ابتسامتنا في وجوههم
وكأنهم لايعرفون عنا شيء ولاحديت حوار جمعتنا به الأيام
ويتظاهرون بالنسيان وهم كانوا معنا بابتسامة ليلة البارحة
كل لحظة فراغ كانوا يأتون إلينا بتحية السلام وزيف الصواب
والعجب من الأمر يتعرفون عن مجموعة بعدنا ونكون وسطها
فيسألون عن حالهم وينسوننا وكأننا غرباء
يتعاملون مع الجديد كأنه قديم ونحن كسحاب عابر
تبا لهم كم هم خبتاء ومتكبرون
يتصرفون بتباهي وكأنهم أبناء طبقات بورجوازية
عجزت في أمرهم بحيرة سؤال وظننت العيب بي
ووقت تعرفي إلى فئة بنقاء روح طاهرة وأخلاق جوهرية وصفاء قلب أبيض
عرفت مكانتي وفائق تقديرهم لي وأدركت العيب في هؤلاء الخبتاء
ينظرون إلي بلون سواد قلوبهم ويحقرون بي لأني لاأحقرهم

ولاأستعلي عليهم ولاأرتفع بقيمي لأني إنسانة تهوى التواضع وترى نفسها بسيطة في كل شيء
فهم يعشقون التظاهر الفعلي ولاينظرون إلى المكانة الاجتماعية
ويعاملون أمثالي وكأننا نرتدي تيابا ممزق لأننا ننزل إلى مستواهم
ولانحدتهم بلغة أجنبية كما يفعلون بهم المترفين
ولانخاطبهم بالموسوعة التقافية تفاديا لاحراجهم
ومع مرور الزمان تأكدت الحاجة تحتهم إلى معرفتي لملأ الفراغ  بي في الطريق 
وخاصة وقت عزومتهم في الأعراس يستغلون دورنا فحينها يرغبون في الاستئناس.
وخاصة هم لايعرفون أحدا هناك سوانا وصبيحة غد ينقلبون
مجرد ماننظر إليهم

 فيحرجوننا قبل نطق كلامة السلام
ويتعالون أكثر وقت انشغالهم في حوار وسط مجموعة
ويمرونا علينا في الطريق وكأننا حشرات في أنظارهم
كم هم جاحدون وناكرون للجميل!
كم هم مغرورين وأنانين!
وعجبا لطيبون أصبحوا في زمن كثرت فيه الذئاب أغبياء
عجبا لناس تحترم من يتظاهر عليها بمكانته رغم الحسد المتداول بينها وتنقص من قيمة المتواضع وتغض بصرها عن مايملك لأنه في نظرها أحمق
لأن الطيبة في نظرهم غباء
ونسوا الغني والقوي هو الله سبحانه وتعالى
بقلم:منال بوشتاتي
صفحة الابداع الأدبي عبر الفايسبوك:
http://www.facebook.com/home.php?ref=hp#!/manalbouchtati?fref=ts


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق