]]>
خواطر :
شُوهدت البهائم على أبواب مملكة الذئابُ وهي تتنصتُ ... البهائم للذئابُ وهي تتساءل...أهو يوم دفع الحساب أم صراع غنائمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

جهلاء اذكياء

بواسطة: Ahmed Issa  |  بتاريخ: 2012-12-20 ، الوقت: 05:30:57
  • تقييم المقالة:

نحن لسنا بخراف لكى نعامل كمثل ذلك, نحن نعم جهلاء ولكن نرفض مثل هذة المعاملة, ومعنى جهلاء اى نحتاج للفهم والفهم يأتى بالنقاش العقلانى, ولسنا خراف لكى ننساق الى الرأى الاخر بغير نقاش, نملك العقل ولكن تعودنا على عدم استعمالة حتى بال وهدم تحت التراب وكل ما نحتاجة هو من يزيل التراب عن عقولنا وليس من يغطى اعيوننا ايضاً, هذا هو ما يفعلة بنا الطرف الاخر, كان ومازال يفعل مع اختلاف الاسلوب والغرض, يسوقنا كالخراف ويغطى اعيوننا واذاننا كالقردة ويريد منا ان نأكل ما يعطية لنا ونرضى به بغير تفكير او اعتراض.

تتسألون الان من هم نحن ومن هم الاخرون, نحن معظم الشعب المصرى (العامة) والاخرون هم الجماعات الاسلامية والليبراليين والعلمانيين, وهذا ما لاحظتة فى الاونة الاخيرة, بالطبع هو يحدث من قديم الازل ولكن الصراع قديماً كان لصالح طرف واحد اما الان فالصراع بين عدة اطراف يعتقدون بأن جهل هذا الشعب لا يسمح له بالاختيار السليم هذا صحيح ولكن لماذا تتركونا هكذا لماذا لا تعملوا على تثقيفنا لماذا تصروا على اقتيادنا,"مما تخافون".

نحن جهلاء ولكن اذكياء...نعم جهلاء اذكياء, جهلاء لاننا لانستعمل عقولانا الا على بطوننا "لقمة العيش" فبالت عقولنا فى المجالات الاخرى, ولاننا لم نجد بعد ثورة 25 يناير من ينير عقولنا,و اذكياء لاننا نستوعب سريعاً ونستطيع المقارنة والاختيار الصحيح اذا فهمنا.

ففى الاستفتاء الاخير على الدستور لاحظت بأن جميع التيارات سواء كانت اسلامية او يسارية علمانية او ليبرالية او حتى ثورية تريد منا ان نفعل ما يريدون هم ولكن لا يشرح لك لماذا نفعل ذلك, تريد ان نفعل دون تفكير يريدون منا الانسياق لمطالبهم وحججهم واهيه.

قولوا نعم للدستور لماذا... لتطبيق شرع الله والطرف الاخر قولوا لا للدستور لماذا... لان الطرف الاخر هو الذى وضعه, ولا يقبلوا النقاش ظناً منهم عدم قدرتنا على الفهم, فكفى تهميشنا وكفى تخريفنا نحن لسنا بخراف.

نحن معظم الشعب المصرى الذى لا ينتمى الى اى من الفصائل السياسية او الدينية فنحن لسنا اخوان ولسنا سلفيين ولا ننتمى لجبهة الانقاذ الوطنى ولا حزب الدستور ولا...ولا...الى اخره, ولكن نحن مصريون مسلمون ومسيحيون ابائنا مصريون واجدادنا مصريون تربينا وعشنا فى هذا البلد نحبها بقدر حب الاخريين لها ويمكن ان يكون اكثر لاننا لا نهتم بمنصب او سلطة, ومسلمون حقيقيون رغم انف من يكفرنا فمصر ليست حديثة العهد بالاسلام كما يدعى بعض الاخريين, فيعرف عنا من قديم اننا شعب متدين بطبعة سواء كنا مسلمون او مسيحيون.

نحن لسنا بخراف ولكن نحن جهلاء اذكياء.

ملحوظة:-انا هنا لا اعمم فأنا ارفض مبدأ التعمميم.

وخلاصة القول قول الله عز وجل بسم الله الرحمن الرحيم "كل حزب بما لديهم فرحون" صدق الله العظيم

احمد سيد


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق