]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

" صاحبَ الظل الطَويل "

بواسطة: Maram ALzoubi  |  بتاريخ: 2012-12-19 ، الوقت: 21:09:22
  • تقييم المقالة:

 

" صاحبَ الظل الطَويل "

  قبلَ قليل .. جلستُ عـلى سريرِي ، نظرتُ حَـولِي وَ لم أجد سوايَ مع نفسِي !
حـتى حينَ نظرتُ إلى مرآتِي ، لم أجدُ سـوى "أنـا" وإنعكاسِي 
ولوهلَة شعرتُ برغبَة مُلحَة لأستمع لأغنية " صاحب الظل الطَويل "
وبالفعل ، بدأت أستمع اليها ، أمعنتُ في كُل حَرف !
كم شعرتُ أنني أشبهُ - جودِي أبوت - 
أشبهُهـا حينَ قالت : حلمتُ بالسعادَة حلمتُ بالحَياة ..
ثمَ أتبعت قائلَة : وإشتدت الخُطوب ، وسدت الدُروب .. 

لكني لم أشبهُهـا أبداً حينَ وصفَت فارسَهـا وقالت :
" فَـ جئتَ من سراب ، فتحتَ لي الأبواب " !

تسائلتُ / هَل سيأتيني أحدهُم من سَــراب ، 
هل فعلاً سأجدُ " صاحبَ الظل الطَويل " المُستعد لمنحِي الفرح ، 
حـتى من دون أن أعرف هويتُه .. 
أم أنَّ حكاياتُ التشويق لا تليقُ بـِي . 

رُبمـا إندمجتُ كثيراً مع الأغنيَة ، 
حلمت بالسعادَة وَ تماديتُ حقاً في أحلامِي .. 

- مرام الزعبي .
 

 

      https://www.facebook.com/Klemat.t7mlha.alnasamat  


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق