]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الاب المحتار

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2012-12-19 ، الوقت: 04:01:12
  • تقييم المقالة:

فى ليلة من ليالى الشتاء البرد قارس و الرداء يتساقط من السماء خرج الاب احمد من منزله و اتخد من شجرة الزيتون المجاورة لمنزله ملادا و مقعدا اتخد كيس اسمنت يقى جسمه من البلل اليدين بين الخدين و المنكبين على الفخدين و اتخد و ضع التربع ليجلس يحس صوت قطرة الماء المتاسقطة على معطفه الجلدى لكمة اتية من السماء لتشعره ان المكان و الزمان الدى اتخده للتفكير فى حل مشكلته ليست مناسبة لم يحس باللكمات و تمادى فى التفكير ليجد الحل المناسب العقل تائه و لم يجد اى مخرجا

شعرت ابنته الوسطى لغياب ابيها عن المنزل اجتهدت و احست ان اباها خرج لبست معطفا صوفيا و واق من المطر و خرجت لترى من بعد لهيب سيجارة تنير مكانا تحت شجرة الزيتون المجاورة اقتربت فرات اباها فى الظلام قابعا لم يحس بها فدثرته بغطائها الصوفى ليدفء و اجبرته على مرافقتها الى غرفتها فى بيتها عانقته و الدمع تسيل على الخدين حنينا على اب رؤوف مبجلا

حرصت على معرفة ما فى قلب الاب الحنون الطاهر من الام جعلته محتارا لا يتكلم جهزت له مكانا بقرب سريرها ليجلس فيه و احظرت له قهوة ليترشف و اطفات النور  لتجعل اباها يبيح لها سر خروجه من المنزل

امام الحاح و دموع و حرص من البنت الحنون المعدبة لرؤية ابيها فى ضروف قاسية بدا الاب سرد قصته على مسمع الست المدللة

بدا الكلام باهة خرجت من القلب كعويل  فتى اصابه نبل فى قلبه فهوى من خطورته ميتا ثم بكى الاب وفى قلبه الم و بدا بعبارات وداع تفهم من خلالها ترك الديار او حدوث الموت كخيار لكى لا تكشف الاسرار فتجعل الابناء فى احتيار

الام مالت للخيانة و اتخدت اخاها رفيق لتتخلص من ابيها رجل البيت و يحل محلها اخيها ليعيش فيه و يكون الملك الجديد للبيت و دلك بطريقة غدارة اخرجت بكل مهارة تجعل الاب خائن للامانة و تعدى على حدود الكرامة لا ككلام بل بمكتوب موجه للعدالة خلقوا لها حجج مفبركة مهينة تجعل الاب رهينة فى اخد القرار

اختار ايسر طريق سلم فى الدار و غادر الديار و ضل بعيدا محتار و ترك لاولاده تدبير المسار هده حكاية الاب المحتار

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق