]]>
خواطر :
لا تلزم نفسك بأمر أو فعل لا تقدر عليه ، وكن واقعيا في أمور تخصك حتى يهنأ بالك   (إزدهار) . 

الغرزة مستمرة

بواسطة: محمد فتحى  |  بتاريخ: 2012-12-19 ، الوقت: 03:25:56
  • تقييم المقالة:

امتنعت عن الكتابة لفترة طويلة لعدم وجود هدوء فى اى مكان لذلك قررت كتابة مقالاتى

فى(ورشة سروجى )لكنى تاْثرت (بالكلة)فرفضت نشر مقالاتى فى الصحف وذهبت حسب مزاجى ونشرتها فى (الغرزة) فقررت المكث بها حتى لا يجرئ احد ويزيد عليا ويتهمنى بقلب نظام الحكم.(والحاج راضى والحاجة راضية مالك بينا ياقاضى)

لذلك صرفت نظر عن الليلة واخذت عقلى وركبنا او قطر هيتقلب او يدخل فى اتوبيس !

وانا بدعى بااعلى صوت يارب مانتفاجئ تانى بحدث جديد لانى لا استطيع تغير هذا المقال للمرة الثالثة فهذا المقال محصن لفترة قصيرة ربما شهرين او العمر كله هو احنا ورانا حاجة !

كنت اعرف جماعة كانت شريكة معانا فى نفس الغرزة هما اخدوا (الحرز)واحنا اتسجنا بدالهم

وكسبنا شعارات احلاها (الغرزة مستمرة)لذلك قررت المشاهدة من بعيد وهروح اخطب جديد نظراً لفقدان وجهى وعقلى اللى خبطه القطر

ليست اصولية ان يثور الثائر فى الشارع والحاكم يستبد فى شعبه

فهناك ثوار الخطاب وثوار القلم ويظل الاكثر نضالاً من يعرض حياته للمخاطر مقابل ان تعيش اسر وتاْتى اجيال

وهناك حكام فى السلطة والشارع والبيت والمواصلات والملاعب !

والتغيير الذى ناضلنا من اجله تحقق فى (الملابس) وابتعد عن السلطة والمجتمع

وهذا ليس بغريب حينما يصدر السيد الرئيس قانون حماية الثورة من ثوارها

وحماية القضاء من قضاته

وحماية دولة القانون من القانون !

واستغربت لماذا لم يتم إلقاء الخطاب فى ميدان التحرير؟

فعرفت مؤخراً من رجل حكيم يقول (المكان اللى فيه الاخوان شلح فيه ونام  والباب اللى يجيلك منه المعارضة اقفله واستغطى).

ويوجد فى شعوبنا اناس يعشقون العاطفة ويدعوها ان تتحكم فيهم

وهؤلاء فى الدرك الاسفل من السذاجة لكنهم طيبون والطيب لا يستطيع ان يحكم بلد

فمن طلب الثورة طلب الحكم ومن طلب العاطفة قبل بذاته ان يظل فى الغرزة وعندما تعمينا رائحة الدخان نموت فى المعارك الخاطئة وغالباً تؤيد ضد مجهول ونفتح صفحة جديدة فى الدم وتسطر فيها اسماء الشهداء .هل من احد يجرئ على ايقاف الدم المصرى ام السهل اشعاله ومن ثم البكاء عليه ؟

متى ستعى كل فصائل وطوائف وتيارات المجتمع اننا نبحر فى سفينة يا نصل معاً يا نسقط معاً

فيجب علينا العودة للتاريخ حتى ندرك الحاضر ونستلهم المستقبل فاافيقوا قبل فوات الاوان


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق