]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بين صناعة القائد...... ومهارة الصانع

بواسطة: وسام السرى  |  بتاريخ: 2012-12-19 ، الوقت: 01:10:16
  • تقييم المقالة:

ماهو تعريف القيادة، وهل القيادة مهارة مكتسبة أم وراثية....هل يمكن صناعة القائد، أم يجب أن يكون لديه سمات شخصية، ما هو تعريف القيادة وكيف يتم تنمية الشخصية القيادية، وما هى صفات القائد الناجح، وهل هناك علاقة بين القائد الناجح وبين رفع كفاءة العاملين في أى مؤسسة، وكيف يقوم القائد الناجح بحل الأزمات، وما هى أنواع القيادة.

القيادة هي القدرة على التأثير وتحفيز الأفرادللقيام بأمر ما يوصل لتحقيق الأهداف. وتعد القيادة من أهم العناصر التي يجب توافرها في الشخص الإداري، لتكون سببًا في تحقيق أهداف المؤسساتبأعلى درجات الكفاءةوالفاعلية. ويعد التوجيههو جوهر عملية القيادة.

يعتقد البعض أن الشخصية القيادية هي فقط موهبة تولد مع الإنسان، على عكس ما يؤكده الخبراء من أن القيادة يمكن تعزيزها وتنميتها لدى الانسان منذ طفولته حتى يكتسبها مع الوقت ولأن السنين الأولى من عمر الإنسان هى أهم مرحلة في حياته

وتبنى عليها ماهية الشخصية فيما بعد، فلابد من إعطاء هذه الفترة العمرية الأهمية الكبرى خاصة لدى الطفل الذي تتم ملاحظة صفاته القيادية                                                  .

أما د.السيد عليوة حدد الصفات الشخصية و القيادية كما يلي:

الصفات الشخصية

1)السمعة الطيبة والأمانة والأخلاق الحسنة.

2)الهدوء والاتزان في معالجة الأمور والرزانة والتعقل عند اتخاذ القرارات.

3)القوة البدنية والسلامة الصحية.

4)المرونة وسعة الأفق.

5)القدرة على ضبط النفس عند اللزوم.

6)المظهر الحسن.

7)احترام نفسه وأحترام الغير.

8)الإيجابية في العمل.

9)القدرة على الابتكار وحسن التصرف.

10)أن تتسم علاقاته مع زملائه ورؤسائه ومرؤوسيه بالكمال والتعاون.

: كالمهارات والقدرات الفنية والتي يمكن تنميتها بالتدريب وأهمها ما يلي :االصفات القيادية

الإلمام الكامل بالعلاقات الإنسانية وعلاقات العمل..1)

الإلمام الكامل باللوائح و القوانين المنظمة للعمل..2)

القدرة على اكتشاف الأخطاء وتقبل النقد البناء..3)

القدرة على اتخاذ القرارات السريعة في المواقف العاجلة دون تردد.. 4)

الثقة في النفس عن طريق الكفاءة العالية في تخصصه واكتساب ثقة الغير.. 5)

الحزم وسرعة البت وتجنب الاندفاع و التهور..6)

الديمقراطية في القيادة وتجنب الاستئثار بالرأي أو السلطة..7)

القدرة على خلق الجو الطيب و الملائم لحسن سير العمل.. 8)

المواظبة و الانتظام حتى يكون قدوة حسنة لمرؤوسيه..9)

سعة الصدر و القدرة على التصرف و مواجهة المواقف الصعبة..10)

توخي العدالة في مواجهة مرؤوسيه..11)

12)تجنب الأنانية وحب الذات وإعطاء الفرصة لمرؤوسيه لإبراز مواهبهم وقدراتهم.

وبالنسبة لمهام القائد الأساسية فقد اجتمع المتخصصون في علم الإدارة على مهام للقائد أهمها:-

1)التخطيط والتنظيم.

2)أنه حلقة الوصل بين العاملين وبين خطط المؤسسة وتصوراتها المستقبلية.

3)أنه يعمل على توحيد جهود العاملين نحو تحقيق الأهداف الموضوعة.

4)يسيطر على مشكلات العمل و رسم الخطط اللازمة لها.

5)ينمى الأفراد ويدربهم ويرعاهم ويحفزهم.

6)لديه القدرة على تنمية الفرد وزيادة المهارات الإنسانية والعملية.

7)لديه القدرة على تشكيل شبكة من الاتصالات العمودية والأفقية وذلك لنقل المعلومات والأفكار والقرارات والإطلاع على مجريات الأمور وتذليل الصعوبات أو معرفتها ليكون الجميع في أجواء العمل وتفهم حاجاته ومتطلباته.

8)يقوم بالمتابعة والإشراف.


و ترتبط الشخصية القيادية ارتباطاً وثيقاً بالتفكير الإيجابي، فالثقة هي أهم العوامل التي تؤدي دوراً أساسياً في خلق الشخصية القيادية الناجحة المندمجة في مجموعتها، وهي صفة مكتسبة يستطيع أي إنسان أن يحصل عليها مادام يحاول ذلك، فليس هناك من أحد تولد معه الثقة حين يولد، إنما يكتسبها ويعتادها، ولا تزال تنمو معه وتتطور حتى تصبح طبعاً وعادة وسلوكاً، وكل أولئك الذي تراهم مليئين بالثقة ولا تهزهم الأحداث لم يولدوا كذلك بل ساروا على هذا الدرب حتى بلغوا ما بلغوه.                                             

وفي كل الأحوال، يراك الناس حسب تقييمك أنت لنفسك، و ما تشعر به تجاه نفسك يمنح أثراً عميقاً فيمن حولك في تقييمهم لك ونظرتهم إليك، فإذا كنت بداخلك لا تشعر بالثقة وكانت تصرفاتك توحي بذلك الشعور فلا تتوقع من الناس أن ينظروا إليك نظرة الواثق، واعلم أن ثقتك تبدأ من داخلك                  .

بعض العوامل المساعدة لبناء الشخصية القيادية                           : 
1) كلما توسعت دائرة المعرفة قل الخوف وتلاشى القلق، فالإنسان يتسلح بالعلم والمعرفة والاطلاع لمواجهة الصعوبات والمستجدات.                                  

2)تذكر أنّ من الطبيعي أنْ يخطئ الإنسان ولو أكثر من مرة في مجال واحد، وكل من يعمل لا بد أن يخطئ، فإذا ارتكبت بعض الأخطاء قم بتجاهلها وكأنها لم ترتكب، أو انظر إليها بأنها أمر طبيعي، ولا تجعل منها عائقاً ولا عقبة تحول دون تقدمك ومتابعتك، فالخبير هو من ارتكب كل الأخطاء الممكنة ضمن مجال واحد.

3)الأشخاص الناجحون هم أبعد الناس عن لوم أنفسهم عندما يقعون في بعض الأخطاء، لأن اللوم طريق الإحباط واليأس. لذا، اجعل الخطأ قيمةً تنطلق منها إلى الخبرة.

4)تصرف كما لو كنت أكثر ثقة مما أنت عليه في الواقع، ولا تجعل الناس يشعرون بما تعانيه من الاضطراب والقلق حتى لا ينظروا إليك بأنك ضعيف، فشعورك الدائم بالثقة وممارستك لها يجعل منها عادة وطبعاً متأصلاً لديك وجزءاً من شخصيتك.

5)من الثابت أن الإنسان يتأثر بالبيئة المحيطة به، وتؤدي البيئة والأصحاب دوراً أساسياًّ في فقدان الشخص الثقة بنفسه، فعلى من أراد أن يبني ويرفع من ثقته أن يحيط نفسه بمجموعة تؤمن بذلك وتساعده على بناء ثقته. وبناء الثقة المتبادلة بين القائد وعناصره هي عنصر من عناصر القوة التي يعتمدها القائد، ولها مداخل ومبادئ عديدة ترتبط بأسلوب تعامل القائد المباشر مع عناصره.

6)جرب الطريق الأصعب، فعنصر التحدي يمنح أفقاً واسعاً للمنجزات والإبداعات التي تستطيع تقديمها برفقة مجموعتك، فإذا اعتدت دائماً سلوكَ الطريق الأسهل فماذا ستفعل حين تواجهك الصعوبات؟ لذا فمن الأفضل أن تخلق جوّاً من التحدي والتنافس الخلاق والأخلاقي الذي يعمل على تحفيز أفراد المجموعة، وهذا هو بالضبط عمل القائد الأساسي.                             

7) حذار أن تقع في شَرَك ارتكاب الأخطاء بحجة الدور القيادي الذي تمثله، حيث ينتفي دور الثقة بالنفس لدى ارتكاب الأخطاء أو المخالفات، فإذا ارتكبت مخالفة مرورية وتجاوزت الإشارة الحمراء وصادفك شرطي عندها فإنك ستشعر بالقلق والخوف، وكذلك في كل شأن من شؤون الحياة، فالواثق لا يخشى أي جريمة أو جريرة تطارده                              .   

هذه بعض العوامل المساعدة على بناء عنصر القيادية التي يمكنك أن تكتسبها متى أردت ذلك، فأنت تستحق أن تعيش حياة قوية آمنة، تشعر فيها أنك صاحب قرار وريادة، وأنك مؤثر، مسيطر على شؤون حياتك، وأنك قائد ناجح في مجموعتك.


من المقالات التى نشرتها فى مجلة أموالhttp://www.amwal-mag.com/

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق