]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

أخطأتُ ، وأحببتُ "آدم"

بواسطة: Maram ALzoubi  |  بتاريخ: 2012-12-18 ، الوقت: 19:13:09
  • تقييم المقالة:

 

أخطأتُ ، وأحببتُ "آدم"

أيُهـا الرَجُلُ النَرجِسي ..   هَل وَصَلَ بِكَ اللؤمُ أنْ تُطفئُ  سَجَائركَ عَـلى قَصَائدِيْ ؛ وتُشعلُ فحمَ "أرجِيلَتُكَ " فَوقَ دَفاتِريْ وصُوَريِ مـَا عُدتُ بالنسبَة إليكَ أكثَر مِن وَهْمٍ تَلمَحهُ من بَعيـد ، فتُديرُ وجهكَ عنهُ ...

وتهرَب مِنـه . . كأنهُ شبحٌ في أسوأ كوابيسِكَ ،  خِبتُ بكَ خيبَة إمراَة تَنتظرُ فَارساَ ، فلا يأتيهَـا سوى حِصَانهُ الشارِد ، أنا التـي قدستُكَ ، وأكتشفتُ أنهُ قد نالَ منكَ التَحريـف وهَا أنتَ الآن وجدتَ فارستُكَ وأسَّـسـتَ أركانَ جّـنتّهـا فوقُ حُطام أحْلامِي وسَرَدتَ عَلى مسامعِهـا قصَصاً وعدتَني بعيشِهـا ..     فقتلتَني حية ، وأحييتَهــا ميتَة ! The Writer : Maram Al-Zou'bi © 2012     http://memealzoubi.ahlablog.com/index.htm

https://www.facebook.com/Klemat.t7mlha.alnasamat


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق