]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . 

لباسك لا يليق بحجابك

بواسطة: حسن حنوف  |  بتاريخ: 2012-12-18 ، الوقت: 18:52:24
  • تقييم المقالة:

 

كثرة تلك الصور التي شوهت صورة الاسلام و المسلمين , تعددت تلك الاخبار التي تتناقل عن وضع الاسلام و ما وصل اليه من حاله مزريه , و العجب في الموضوع اسهام المسلمين بصنع هذه الاخبار و تشويه الصوره سواء كانوا رجالا ام نساء . فانت سيدتي من خلال لباسك الذي لا يرقى بحجابك تساهمي بهذه الحمله المبغضه على الاسلام . فكيف اسهمت المسلمه المتحجبه بهذا ؟   في البدء الحجاب وبحسب الثقافه الاسلاميه هو ذاك الغطاء الذي يستر جسد المرأه كما انه دليل عفه و ايمان و تقرب من ﴿ﷲ﴾ عز و جل الا ان ما وصلنا اليه لا يدل على ما ذكر فباتت المتحجبه ترتدي ما لا يلائم الحجاب و لا تكترث البته له , من دون ان تحسب حساب المنتقدين الذين يوظفون السنتهم لنقد ما ادركته اعينهم من عيوب لا تليق لا بالحجاب و لا بمن ترتديه . و من هنا تثير المحجبه موجه عارمه من الانتقادات حول الحجاب و هي لا تعلم بان لباسها و كما يقولون على " الموضه " سبب اساسي للنقد , كما انها تشعر ان بمجرد وضعها للحجاب فهي اتمت واجبها و ترتدي ما يحلو لها  من ملابس لا بل هي لم تقم باي واجب فما ينبغي عليها هو الحفاظ على حجابها و احترامه من خلال عدم  جعله موضوع مثير للجدل . و تستوجب هذه الحاله حلا من حلين اما ان تخلع المتحجه حجابها من دون ان تضعه موضع شك اهل هو للتزين او هو بالفعل للستره  اما الحل الثاني فيقضي الى  احترم كونها متحجبه فتكف عن ارتداء ما يسيئ للحجاب و يبرز مفاتن الجسد . فلا تكوني جزاء من هذه الحمله حجابك ستره و طهاره انما هو اشبه بسلاح تحملينه دفاعا عن اسلامك و تمسكك به .   في الختام اعتذر سيدتي و ان كان هذا تدخل سافر في شؤونك انما خير لأمه ان تتعلم من جهلها بدلا من ان تمعن في الأخطاء . نسأل ملك السموات و الأرض ان يمن علينا برضاه و عفوه و ان يوفقنا لما يحبه ويرضاه كما اننا ايضا نتمنى ان الوعظه تجدي نفعا لعلها تغير شئ من هذه الحقيقه المره التي تبصرها العيون و ترفضها العقول . فهل يأتي يوما تنصلح فيه امور الاسلام و المسلمين ؟
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق