]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

في حضرة رسالة سامر العيساوي

بواسطة: غادة زقروبة  |  بتاريخ: 2012-12-18 ، الوقت: 17:39:25
  • تقييم المقالة:

 

 

                                    في حضرة رسالة سامر العيساوي 

                                          18 كانون الاول 2012

 

 

صعقتني رسالتك الي..

أثرتَ بها بقيةَ الموت في نفسي..

قلت لي كل ما تملك في وصيتك ولم اقل لك غير تضامني المكتوب ودمعة حرقة صادقة تدحرجت من قلب يحترق تحاول بلوغ نفسك المبعدة قسرا.. خاطبت في رسالتك العربي الحقير الذي وقف على أعتاب وجعك ليسلم عليك السلام الاخير..

حاول ان ترجئ الموت كما فعلت مئات المرات فمازلت بحاجة وجودك يا أخي البطل.

حاول ان ترجئ الموت حتى تصفع عربا تلووا في قذارة بلدانهم وعلى جسدك رسموا معابرهم الرخيصة..

حاول ان ترجئ الموت علّني أموت قبلك فأعطيك عمري.

حاول ان ترجئ الموت لتقصف عدوّك مرة اخرى قبل النهاية.

أخي سامر العيساوي، سامحني.. سامحني اذ ما ملكت غير التضامن معك وان كان صادقا، وغير حقد على الاسرائيلي، حقد سيستمر معي مادمت حية. أعدك ان أحاربهم بما أوتيت بندقيتي الصغيرة من رصاص: القلم..

 

                                                            اختك دوما: غادة زقروبة


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • غادة زقروبة | 2012-12-18
    ذلك البركان الذي يغلي بداخل كل حر اكيد سينفجر ذات يوم.. ربما وقتها فقط يحق لنا ان نقول نحن جنوبيون بحق، نحن الثورة والغضب. والى ذاك الانفجار ارجو ان لا ينبغي لنا زمن اخر من الانتظار على مرأى احتلال..
    استاذي الذي افتخر بكتابته العربية: احمد الخالد، شكرا على وجع تشاركناه امام قضية قد جعلنا ندرك اننا مازلنا احرارا بحق.
  • أحمد الخالد | 2012-12-18
    نقطر دما مع الدمع ...

    ونلعق مع شهقاتنا خزي أنسانيتنا الواقفة عجزا إلا من تضامن ... 

    غصة تبقى بالقلب تحمل براك

    ينا ستنفجر وتنفجر حتما سينالها يوما فعل عربي ماض متى نتقول انفجرت براكين غضبنا ... 

    يوما ما أستاذة غادة ستنال الفعل صيغة الماضي ... لعله قريب

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق