]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المرجعية الدينية بين تحقق الشروط وانتحال العنوان

بواسطة: نبيل السعد  |  بتاريخ: 2012-12-17 ، الوقت: 18:07:00
  • تقييم المقالة:

المرجعية الدينية ضرورة شرعية ومصدر للتشريع الفقهي وهي القيادة العليا في المذهب الشيعي ويعتبرها الشيعة امتداد للنبي والائمة من اهل البيت ( عليهم السلام) تحظى بأهمية منقطعة النظير ولها هالة من القداسة وطاعتها واجبة والتزام امرها فرض على الجميع . وقد ذكر اهل الاختصاص من الفقهاء ان المرجعية  منصب الهي لا يمكن ان يتسنى لاي كان الا وفق أمور وشروط ان تحققت في شخص ما وجب على الامة الرجوع له تقليداً وقيادة كالذكورة وطهارة المولد والإسلام والإيمان والعدالة والاعلمية وغيرها من شروط محلها كتب الفقهاء فمن فقد واحدة من تلك الشروط ليس له التصدي ويعتبر في نظر الفقهاء وتراث الشيعة مبتدع ضال . كما اكد الفقهاء على ذلك الشرف لا يتسنى الا بعد حصول الملكة عند من يدرس العلوم الدينية والحوزوية ويعرفونها اي الملكة بأنها القدرة على استنباط الاحكام الشرعية . ولم ينتهي الطريق الى نيل تلك المرتبة بزعم الفقهاء الا بتحقق الاعلمية على الجميع . والاعلمية عندهم هي صفة من كان الاقوى في الملكة التي قالو بأنها القدرة على الاستنباط . ولا تثبت تلك الملكة وصفة الاقوى فيها ألا بالدليل والأثر العلمي . وما تعارف عليه الفقهاء من ان الاثر العلمي هو البحوث الاستدلالية الفقهية والأصولية . لانهم اي الفقهاء يعتبرون الافصاح والترجمة لملكة الاجتهاد هو الاستدلال . وما سار عليه فقهاء الامامية هو مناقشة بحوث اساتذتهم ونقدها وبيانها والتعليق عليها . وفي ظل الازمة التي يعيشها الشيعة عموما والعراقيين خصوصا وما للمرجعية من اثر فاعل عليها نجد ان المرجعية في العراق افترقت الى شرخين . وضاع الشارع في زحمة ذلك الاختلاف . فمن هي المرجعية الحقيقية التي يجب الرجوع اليها ومن المرجعية التي انتحلت العنوان زورا ولا يحق لها التصدي للفتيا . كي يتوحد الشارع على مرجعية تخفف من شتاته بدلا من ان تزيد من اسباب تمزيقه . وبتطبيق تلك المقدمة على المرجعيات المتصدية في العراق وبعد زيارة المواقع الالكترونية الخاصة بهم والبرانيات والمكاتب التابعة لهم فقد تبين ان مرجعية السيد السيستاني لا تمتلك اي دليل يؤهلها لارتقاء ذلك المنصب فلا بحث استدلالي فقهي او اصولي ولا تقرير اوتعليق او بيان او مناقشة

لدروس اساتذته ألا بحث يسمى الرافد لا يتبناه السيستاني ويقول ليس من نتاجي وبالتالي لا وجود لملكة الاجتهاد فضلا عن صفة الاعلمية .  http://www.sistani.org/index.php?p=831716 وهذا رابط الموقع ......( المؤلفات ) لا تجد فيه اي اثر علمي يفصح عن ملكة الاجتهاد اي بحث فقهي استدلالي في الفقه او الاصول سوى عنوان لدورة اصولية كاملة وعند النقر عليها تجد انها غير مطبوعة . اضافة الى كتاب الرافد وهو عبارة عن تعريفات لمفردات اصولية يفتقر لاي أشكال الاستدلال وهو لا يرقى الى كتاب اصول المظفر الذي يدرس في الحوزة في مرحلة المقدمات . اما البحوث الفقهية فهي عبارة عن مسائل ابتلائية وقد تعارف الفقهاء على ان المسائل الابتلائية هي نتاج علمي طبيعي للاستدلال الاصولي والفقهي ولما كان السيستاني يفتقر لكل اشكال الاستدلال وهذا بدورة يكشف عن عدم حصول ملكة الاستدلال فمن اين اتت هذه المسائل الابتلائية ؟!! واخيرا اذا كان للسيستاني سيرة علمية وتاريخ حوزوي ومن ابرز طلاب الخوئي واشار له الخوئي فلماذا رجع وكلاء الخوئي ومقلدوه بعد وفاته الى السبزواري ولفترة 6 اشهر ؟؟ وأين كان السيستاني خلال هذه الفترة ؟؟!!  وأين تقريرات استاذه الخوئي ؟؟!! وكيف يشهد له الخوئي بالنبوغ وهو لا يمتلك اي تقرير يشير الى فهمه لمطالب ومباني استاذه الخوئي ؟؟ كما ان السيستاني لم يكن موجودا في النجف في فترة تصدي السبزواري ...

 أما المرجع الصرخي فآثاره العلمية الاستدلالية والأصولية والعقائدية التي ترجم  فيها عن حصول ملكة الاجتهاد عنده وصفة الاقوى في تلك الملكة وقعت بيد الجاهل قبل العالم والتي ناقش فيها جميع اساتذته وكل المتصدين للمرجعية وقرر لأساتذته وعلق واشكل وناقش بحوثهم وكتبهم الفقهية والاصولية وبحوثه متوفرة ومتسناة لأي طالب سواء الصوتية منها او المكتوبة وهو موجود في الموقع الرسمي .  -http://www.alhasany.net


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • المهندس رعد سعيد | 2012-12-17
    اعتقد ان المرجع الصرخي قد فعل ما لم يفعله غيره من حيث تصديه لمناقشة العديد ممن يدعون المرجعية وممن يحتمل فيهم الاعلمية وتفوق على الجميع من خلال تمامية ما طرحه من نقاشات واستدلالات ، واما ما يخص الجانب السياسي فمواقفه معروفه للقاصي والداني والتي اتسمت بالوطنية والمبدئية والشجاعة 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق