]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أوذيسة الفشل الأدبي

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2012-12-17 ، الوقت: 15:32:28
  • تقييم المقالة:

 

حتى مطلع الثمانينات كان من يفشل في مواصلة دراسته,يحول الى بيت المعلمين ليصير معلم صبيان في الطور الإبتدائي.الظاهر ان الحالة نفسها تحولت عندنا  من فشل أدبيا يكتب رواية او يطمح ليكتبها,ويسعدها أن ينضم إلى مسرد الروائيين.الظاهر أيضا نفس الظاهرة عندما صار لنا تجوالا سياسيا يقابله تجوالا أدبيا.بمعنى السياسي البرلماني او غيره من كان في حزب معين وشعر بضيق في هذا الحزب ينتقل إلى حزب أخر بسهولة دون حسيب ولارقيب ,الأمر سيان من فشل أدبيا في الشعر بدأت دون سوانا من الناس أجمعين ينتقل إلى فن أخر وخاصة الرواية.وكأم الرواية أصبحت مطية للكسلاء للناس المتسلقين على ألام المجتمع وأماليه ,ويتخذون من أنفسهم ناطقين رسميا ويكتبون بإسم المجتمع .أكيد سوف يأتي يوما أين يحاسب رجل السياسة عما أقترفه في حق مجتمعه مداهنة للسلطان ,وأيضا الأديب حين كلف بغسيل ملاءات ذنوب السطة وتلميع سلطتها إلى حد براءتها,ويعمل جاهدا على ألإعتراض طولا وعرضا في البلد بعد أن أفضى الأدباء الشهداء الجو لهؤلاء الطفيليين ليكتبوا حماقات غيرهم.في بلد غيرهم. الشعب جازى هؤلاء المنتمين لحقول الأدب بنفسجزاء رجال السياسة ,حين أفرغ القاعات على رؤوسهم,وترك لهم الجو ليشكرون ويمدحون بعضهم بعضا.الرواية ليست فنا زمانيا فحسب,بل ,فنا مكانيا,وفرضا أسسوا الفن الزمني فأين المكاني...؟علينا أن نعترف بأن أدابنا جملة وتفصيلا فقيرة ,ذاك أن الأوائل لم يؤسسو مكانا لفن الرواية,لاتوجد لنا عمارة او فيلا او فندقا او إقطاعا أو حقلا ضخما للرواية أو لأية رواية,وإنما فقط أدب فقير لروائي فقير,لايزال يقتات وينشر كتبه بعقلية الصدقة ,عوضا عن حق يطلبه الأديب وليست صدقة,وما الجائزة التي تعطى لهذا الأديب أو ذاك من هنا ومن هناك وحتى لاأقول ماهو إلا أدب سوء,أقول كما يقول المثل الفرنسي تلك الجزرة التي تقود الحمار.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق