]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حكم الإعدام قضاء لا قدر

بواسطة: Fida (عـــــــــــذاب)  |  بتاريخ: 2012-12-17 ، الوقت: 13:52:18
  • تقييم المقالة:

أسرانا أمام أعينكم ينتظرون قضائهم لا قدرهم

قدرهم أضاع حلمهم وأضاع أيامهم

الصبر كان حيلتهم والتجويع كان أملهم والإضراب كان فرصتهم

لكن حكمهم كان فوق ظلمهم

وحكم الإعدام كان خلاصهم

حكم تقشعر له الأبدان وتتوقف القلوب عن النبض ليحيي الألام

يا زنزانة العدو زيدي رنينك واطربيني

وأرسمي قبلة على جبيني وودعيني

يا عين أمطري دموعا فوق حبل إعدامي

وأكتبي كتابا أبيض أكون أنا فيه العنوان

فقد هجرتني أقلامي وتطايرت معه أوراقي وتبعثرت كلماتي وتاهت أفكاري

أقسمت أن أعذب معدتي جوعاً

ليس كرهاً وإنما إخلاصا لأجدادي

أقسمت أن لا أشبع في سجني

ومئات الأسرى للحرية جائعون

فلسطين الحبيبة
يا من عشقت سجني لأجل عيناكي وكرهت نفسي لكي لا أعشق سواكي
يا من عشقت فيكي الصبر والتحدي وكرهت اللاكل والشرب والشبع
معاذ الله أن أكرهكِ أنا أو أكره عذاب حبكِ الذي يهواني

أنا لست مجرماً لكني أتقن فن قضائي

أن كان حكم الإعدام يسعدك فأتمنى الموت به مئات المرات


 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • تاجموعتي نورالدين | 2012-12-17
    صغيرتي العملاقة .. الشاعرة الثائرة والأديبة الثابتة .. شكراً جزيلا على مقالك الرائع وقصيدتك 

    الفيحاء ..العزّة لفلسطين والمجد للشهداء والنصر للأسرى .. سلمت من كل سوء .
    • Fida (عـــــــــــذاب) | 2012-12-17
      ابتي واستاذي الموقر تاجموعتي نور الدين حفظك الله .. اشكرك من كل قلبي على تلقيبك لي الشاعرة الثائرة والعملاقة علما انني صغيرة بين يديك وامام الكثيرين من الكتاب والكاتباتبارك الله فيك سررت جدا بتعليقك
  • Fida (عـــــــــــذاب) | 2012-12-17
    غاليتي لك مودتي وكل احترامي
    بدعواتكم النقية سيحل النصر علينا باذن المولى عز وجل
    اشكر لك موقفك العظيم اتجاه قضيتنا الفلسطينية محبتي لك دائما وابدا
    ابنتك الصغيرة فداء
  • د. وحيد الفخرانى | 2012-12-17
    الفلسطينية العزيزة . . والإبنة الغالية / فداء . . أحسست أن مصريتى وعروبتى تفرض علىّ أن اشارك معكم بقلمى فى يوم التضامن الإلكترونى مع الأسرى الفلسطينين فى السجون والمعتقلات الإسرائيلية . . الأسرى الفلسطينيون هم أخوة لنا نحن المصريين ، ما أصابهم من الظلم والتعذيب نال من مشاعرنا وآلمنا وأحزننا كثيراً . . نراهم أبطالاً ، ورجالاً ، وشجعاناً . . ونرى النصر قريباً لهم ولأهليهم ولوطنهم الغالى ، فلسطين الحبيبة . . وأقول لهم فى يوم التضامن معهم : إصبروا وصابروا ورابضوا ، فإن نصر الله قريب ، ولن يخلف الله وعده معكم أبداً أبداً .        مودتى وتحيتى لكِ إبنتى العزيزة ولكل أبناء الشعب الفلسطينى .
  • طيف امرأه | 2012-12-17

    غاليتي فداء

    لاجل فلسطين ,,لاجل الله ومحبته ,,لاجل كل ذرة تراب في وطن الساكبين لها المهج

    ادعو واطلب وارجو ان يمن الله عليهم وعلى فلسطين  الحبيبة بالحرية القريبة ,,

    لن ينال العرب الراحة ابدا ,,وستبقى الامة بعدم استقرار ما زال في فلسطين غاصب

    الحرية ان شاء الله قريبة ,,والله معهم وسيكون لنا حرف لهم فقط

    لقد كانت كلمتك من وحي الوضع الخاص هناك

    يا من  تحيون فينا تلك القوة , وتجعلون فينا تلك القضية ,,ولا زالت فيما بين قضبان الحكم

    اغتصاب ,,واضطهاد وامم تتلون بكل لون لا تعرف للامن استقرار

    محبتي لك غاليتي والالم اكبر من اان يُمتب بيدنا

    طيف ما

     

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق