]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هذا أنا .

بواسطة: مصطفى فلفل  |  بتاريخ: 2012-12-17 ، الوقت: 12:51:15
  • تقييم المقالة:

هذا ردّ تحيتي .

 

وقائلٌ كيفَ حالك فقلت له .... أنا مدينة الحزن تسعى على قدمِ

وعصارة الزمن الغابر بِرُمَّتِهِ ......وملامحي تحكي من جبهتي لفمي

وكنت شعلة أمل يأتيها من ضل ..... فصرت محض رماد أو شبح من عدمِ

فاقصر كلامك ودعني في مخاطرتي .....وكفّ عنّي حديث العزل واللومِ

وهذا ردّ نصيحتي.

وإذا ما جائني أحدهم ناصحاً يقول لي يابنيّ لا تعجز أقول له: إليك عني،،، واذهب هناااااك  وانصح أناساً قلوبهم من حجر ودعني هنا فأنا العجز في رسم البشر ،،،إذهب هناك أخي فالعجز لن يجدي معه الكلام ،،إذهب هناك وكلمهم فإن أصغوا إليك واستيقظوا من غفلتهم ولانت قلوبهم حينها انظر خلفك وأمعن النظر ستجدني محض سراب ما له أثر .......


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق