]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لأسرانا الحرية.. "لن أموت قبل ان ازرع في الارض جنتي"

بواسطة: غادة زقروبة  |  بتاريخ: 2012-12-17 ، الوقت: 09:48:09
  • تقييم المقالة:

 

           

    

 

"لن أموت قبل أن ازرع في الارض جنتي"

هكذا قال غسان كنفاني..

 والاسرى المضربين عن الطعام قالوها بأجسادهم وفعلوها بأجسادهم أيضا..

هم زرعوا جنة غنّاء على الارض حين كان الاسرائيلي في حالة حريق مستعر لجنتهم التي في تصوره احترقت ولكن في حقيقة هذه الجنة ما حدث غير نماء أكثر لم يره العدو.

صنعتم يا أحبائي بجدارية أجسادكم وطنا في واجهة وطن. وطنا من جوع وحلم وإرادة قوة، في واجهة فلسطين التي صارت بعزمكم وطنا داخل وطن داخل وطن، وكأن سياج الوطن صار وطنا بذاته. بأجسادكم، بجوعكم،عرفت فلسطين انها لن تموت ولن تذوب وسوف تعود خارطة لعز قادم من جديد.

بأجسادكم زرعتم جنتكم التي تنتظركم عند بارئكم وان بعد حين..

اذا سبقتكم الجنة إليها فطبتم وغنمتم ولقيتم الاحبة. وان سبقتموها في لحظات زمنكم الحاسمة هذه فقد صنعتم جنتين: اولى بانتظاركم دوما واخرى في راحاتكم.

 

 

                                                                غادة زقروبة


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • غادة زقروبة | 2012-12-17
    حقا، شاب رضيعنا نحن العرب.. لكننا ما تحركنا وما قلقنا وحسبنا ما حدث، بلامبالاة، حدثا طبيعيا..او..... عابرا..
  • طيف امرأه | 2012-12-17

    غادة الرائعة والبهية حرفا وكلمة

    هم جسدوا معنى البطولة على أرض الواقع , وحتى انهم قد غطوا على كل بطولة اخرى

    ذاك الجسد الذاوي ,,

    ما أقدرك !!

    بكل حين تثبت ان للحياة تفرعات

    واصولها نابت من ثرى التاريخ التليد

    فدائي  للوطن الحبيب  

    يا ذاك الجسد ,,

    تسكنهم الظلمة

    ويسكنك النور

    تبدع تلك الخيوط  بنقلك  حيث الأثير

    ويبقى الجسد مقوضبا

    يظنون انك الضعيف ,,

    وان تلك الزنزانة جوف محيط

    ستسكت العالم ,وتهميهم عنك !

    أما يدركون سكون المحيط

    وثورانه حينما يزمجر ويمور مورا

     ان  للمحيط سطح ساكن ,

    ولكنه ثائر يقضم الماهر ,,والحاذق

    يا جسدا لم يدركوا قوة صبره

    مصدرك نبع لا ينفذ

    تعلم ان الهدف لا يصله الا من ,,آمن .

    لك غاليتي الشكر والامتنان ,,حرف كتبته الان ,,تلك الصور وتلك الكلمات ,, أضافت عليَّ حزنا

    لم يكن ينقصه الا بعضا من ثقل ؛فيغرق ,,

    فأي ألم نبكي في أوطاني الممتدة ,,؟؟؟

       لقد شاب الرضيع  قبل الفطام  !

     

    طيف بكل الحب

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق