]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

العملاء

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2012-12-17 ، الوقت: 00:55:38
  • تقييم المقالة:

من دواعى الاسى و الحزن العميق ان ارى بعضهم يحن لعهد العبودية و الدكتاتورية و استعباد الشعوب لتبقى رقيق و على اعناقهم و رؤوسهم تدوس حتى لا تفيق

نجد هولاء فى الساحات يخربون الممتلكات و ينتكهون الاعراض و يحللون المحررمات نجدهم يعطون الرشاوى للمجرمين حتى يحرقوا المعامل و المنشات التى يعمل فيها افراد الشعب لينادوا بعدها بتشغيل العاطلين ليظهروا تقصيرا من الحكومة فى توزيع الثروات لكسب المال و اعطائه للشعب لكى يقتات

يتسترون وراء شعارات جوفاء روجها لهم الاعداء لتكريس واقع عدم استقرار يحبده الصهيون حتى يخدلوا الشعب المحب لبلوغ الهدف المامول و جعله هو الحاكم و المحكوم لدحر العدوان و فرض ارادته

من هولاء العملاء نجد حتى الكتاب و الشعراء الخزى و العار على كل من يتواطىء مع الاعداء لكسر شوكة الشعوب الضعفاء لا يريدونهم ان يصيروا اقوياء يريدون المال كرشوة مقابل مزاعم جوفاء

من بين هؤلا من يمجد مبارك العميل لامريكا و اسرائل و من يمجد حتى الزين رئيس تونس المخلوع اللعين مازال امامهم الا ان يمجدوا اعمال بشار الاسد و جرائمه التى لا تخفى على احد


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق