]]>
خواطر :
(مقولة لجد والدي، رحمه الله ) : إذا كان لابد من أن تنهشني الكلاب ( أكرمكم الله)...الأجدر أن اسلم نفسي فريسة للأسود ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الدستور الساخن

بواسطة: مدحت الزناري  |  بتاريخ: 2012-12-16 ، الوقت: 18:26:02
  • تقييم المقالة:

 

بمنطق (تؤكل ساخنة فإن بردت لا تؤكل) تتضح استراتيجية تمرير الدستور بافتعال أحداث ساخنة كل يوم وتهديد لمؤسسات الدولة حتى يميل المصوتون الذين ينشدون الاستقرار لاختيار نعم لانهاء حالة التوتر.. ترى بالتنسيق مع من تحاصر المحكمة الدستورية؟ وبالتنسيق مع من تهدم خيام الاتحادية؟ وبالتنسيق مع من تتم مليونيات دعم الشريعة والشرعية؟ وبهدف ماذا تتوالى خطب التحريض المتوالية وساعة الصفر المتوقعة؟ وبالتنسيق مع من تحاصر مدينة الانتاج الاعلامي ويهدد الاعلاميون والصحفيون وتكتب بهم قوائم محددة لاستهدافهم؟ وبالتنسيق مع من تتعرض صحيفة الوفد والحزب وجريدة الوطن والتيار الشعبي للهجمات؟ وبالتنسيق مع من يهدد قسم الدقي اليوم؟ وما هي الرسالة المستهدفة من وراء هذه التهديدات؟ أعتقد أن الرسالة محتواها (عليكم الاختيار بين الدستور أو الفوضى وشبح الحرب الأهلية وضياع الدولة) فيالها من رسالة محبة وحكمة وسلام من السادة الفضلاء حاملي أمانة الدعوة ومؤسسي المشروع الإسلامي ويالها من حرية في الاختيار أمام الناخبين. وماهي الخطوات المتوقعة بعد إقرار الدستور وكيف سنحيا بعده؟ تعالوا نفكر معا خارج الصندوق ونجمع التفاصيل ولا نغوص فيها.. وليتأكد الجميع من حقيقة أولى مفادها: - أن الشعب هو القوة الحقيقية في هذا البلد، وحقيقة ثانية تقول: -أن المد الشعبي للتيارات الإسلامية في انحسار مستمر وأنهم على منحدر هائل.فوفقا لتقديراتهم ومع وجود كل التجاوزات التي تبطل العملية الانتخابية في المرحلة الأولى للاستفتاء يقرون بنسبة 44% تقول لا لمشروع الدستور المطروح للاستفتاء؛ وسبق للدكتور مرسي أن قال لمجلة تايم الأمريكية أن نسبة المؤيدين 90% وقد كذب ذلك الصندوق العجيب الذي يتحدثون عنه ليل نهار.   - الحقيقة الثالثة والأخيرة: أن الشعب المصري لم يعد يخاف من شيء وأنه لن يتخلى عن المستقبل ولن يخدع مرة أخرى.   المسألة الآن لا تعدو كونها مسألة وقت وجموع الشعب المصري بكل أطيافها هي المنتصرة في نهاية هذا الصراع ومن يتصور أنه يستطيع وضع العصي في العجلات لإيقافها فهو واهم وسيدهسه القطار كما دهس كل من حاول مثل تلك المحاولة من قبل.

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق