]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

شظايا (1)

بواسطة: مدحت الزناري  |  بتاريخ: 2012-12-16 ، الوقت: 15:54:33
  • تقييم المقالة:

(1)

الذين ثقبوا سحابات اللهبِ بسهامِهم

كيف تُطفأ حقولَهم المشتعلة؟

وكيف يخرجون من حدودِها سالمين؟

 

 

(2)

الخفافيشُ التي تكاثرت لثلاثِ عقودٍ من الليل

تملأُ سماءَ الحريةِ بأجنحةٍ سوداء وأسنانٍ حادةٍ كالأمواس

دُقوا طبولَ صراخِكم بين البيوتِ رافضينَ وجودها

ترتدُّ أسرابا لكهوفها

ويمصُ دماء بعضَها بعضٌ

وتتسعُ السماءُ ثانيةً

للطائراتِ الورقيةِ والفراشاتِ الملونة.

 

 

(3)

إنه لا يسمعُ والأبوقُ في أُذنيه

ولا يَرى بالعدساتِ المُكبرة

وجلدُه السميكُ ميتٌ

فلا يشعرُ بالوخزِ ولا بالحَرقِ ولا بالثَلج

كذلك أنفَه لا يُميّزُ  رائحةً يَشُمها

ولسانُه لا يفُرّقُ ما بين الطُعوم 

من أجلِ هذا

أدخلوهُ للقصرِ الكبير

وأجلسوهُ على كُرسيهِ الحلوِ الوثير

وبكوا على أسوارِ قصرهِ ذاهلين

كل ذلك كان عادياً رتيباً

والسؤال الغامض الفني كان

تُرى لماذا يبللون السور؟


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق