]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كميلة

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2012-12-16 ، الوقت: 14:53:43
  • تقييم المقالة:

 

يا كميلة يا شتاءات ليالي الوهرانية

القارصة

كلما ناديت  اليك من أعماق حزني

الطود العميق

أسمع إلى طنين صدى صوتي

مردوادا علي

إسفين يغرز أحبالي الصوتية

يعيدني بالندم والألم الدفين

وحدي أرفع صوتي عاليا

وحدي كلما أبعدني الزمن عليك

قربني منك

وحدك تسمع أنيني ومع هذا لاتردين

وحدي أخر المغنيين على عتبات

النوافذ

يردد سحر الغيتار القديم

وحدي أردد أهواك

وحدي القبيلة تبعدني

 مغفلهم يحتفظ بعهده

القديم

يستهلكني نخبي

كل شيئ يستهلكني

 الألسن الجائعة تنهشني

لحما على عظم

 

لم أسلم من أكلت البشر

أصرخ أبحث عنك في بقايا الصراخ

أصرخ في الرميم

في اللاجدوى

أنادي في كثبان الرمل

أستمع إلى الظلال

تلوك الكلام

غرقى الأوحال

وأحراش الصمم

أكرر نداء الحالمين

تطاردني كوابيس (أخيل)

تتحسس كعبي

تتابع أثار أقدامي

يخطون في أنهر المسافات مرتين

وحين يقتربون أنادي

بأعلى صوتي

تقتربين وسرعان ما تبتعدين

على أرض أخرى تتساقطين.          


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق