]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

يحكى أن

بواسطة: Aml Hya Aml Elhya  |  بتاريخ: 2012-12-15 ، الوقت: 18:49:45
  • تقييم المقالة:

 

يحكى أن  اثنان من الأحرار وقعوا فى الرق وهم صغار عاشوا سنوات طوال ...يعملون ويتلقفون فتات مايصنعون حتى شبوا ...وقويت عزائمهم ...ولكن كسر الرق نفوسهم أحدهما استسلم ...وعاش للرق معتاد... والآخر مازل ينبض دم الأحرار فى جسده مرت سنوات أحدهما يعمل وللآخر يشكو ...ذله ...وهنه ...ضيق عيشه والآخر يشكو لنفسه ويأبى عيشته ..ويحلم بالحرية وأخذ يدعوا ويأمل ..وينشر حلمه بين العبيد..................نحن ولدنا أحرارا وجاءت ...منحة من الله مجرد منحة ضعف السيد المتغطرس الجبار ........وأزاغت خطايه لجام فرسه ....فوقع هنا صرخ العبد الحالم بالحرية وسط العبيد....قد آن ...قد آن ..إلى حريتنا ..نملك أمورنا ...نختار عيشنا ...نصنع مستقبلنا ...نجنى ثمار تعبنا... زهزه الحلم فى أعين الجميع وانسلت القيود ..قيد تلو قيد ولكن  الحرية ما الحرية مسؤلية أحمى نفسى أصنع حياتى كيف مازلت سنوات ...عبد لاأعرف حياة الأحرار................كيف آخذ فى الأمور قرار.أواجه الأعداء....أواجه الأمور الصعاب...الأزمات....أساند أصدقاء...لا إنه أمر صعب.بل جلل  لا هذا قول المستسلم .سأكمل حياتى عبد وأخذ يردد ألم يوفر لى مأكل ومشرب ألم يأوينى ببيت .... إنه مشوار وصرخ الحر صاحب الدم الحر لاتستسلموا علينا خوض المشوار علينا أن نتذوق حياة الأحرا ليس لشىء ...غير أننا أحرار لنا حقوق متساوبة...لنا كرامة...لنا أعراض  ..لنا خطوط حمراء على الجميع.. وصرخ أنا إنسان ولن أعيش سوى إنسان وفجأة ..اعتلى فرس السيد .جلاد آخر جبار آخر فخر الضعفاء الخاوىة قلوبهم من الإيمان واليقين بالله خروا صاغرين طائعين قائلين بحثا عن الاستقرار...مزيدا من الاتكال.....لك الأمر أيها الجلاد  واعتلى الجدار .أحرار.لن نعيش سوى أحرار ولأن الحياة ميزانها العدل صمد الحر وكل الأحرار وبعد جدال وطول قتال عاش الأحرار أحرا ومازال نفوس العبيد .تخشى الحرية ..ولاتعرف كيف تتذوقها    
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق