]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ثورة المحتاجين ام ثورة العملاء الملاعين

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2012-12-14 ، الوقت: 14:31:19
  • تقييم المقالة:

كل يتساءل و يقول لاجل من قا م الشباب بثورة لاجل ايجاد العمل للمسكين و رد اعتبار الاسلام كدين و طرد الفساد ليحل الوئام و النبل فى ديار المسلمين و ايجاد الطريقة المثلى لصد عدوان الطغاة الملاعين الدين افتكوا اراضينا و جعلونا لمشيئتهم راضخين ام قاموا بها ليستغلها الملاعين السياسيين ليكدبوا على الشعب بشعارات ينادون بها من على الشاشات تشد الانظار لدة للسامعين و فى طياتها عربون زيف و كدب تضر البلاد فتجعل من عليها يعيش فى جحيم

تنكروا لمبادىء اهداف الثورة و انحازوا الى اعداء الدين مقابل الحصول على كراسى فى الحكم حعلوها من اولوياتهم متجاهلين حال قوم يطمح الى العيش الكريم يسربون اشعات فتنة ليقوضوا امن البلاد و يعطون الرشاوى للمجرمين و ينكرون انهم لهده الاعمال المدينة مهندسون

يتلاعبون بابسط القيم المحبة للدين فيرفضونها لرعاية اهداف الصهيون حادوا على الحكم الدى امر به رب العالمين و عوضوه بدستور الكافرين عماده حرية المراة خلافا لما قاله رب العالمين

البطالة زادت خطرا تهدد الامن و الفساد كثر و الجرائم و التعدى على الحرمات هى من برامجهم لاعتلاء المناصب و قهر الشعب العظيم


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق