]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الحياة بعد الثورة

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2012-12-14 ، الوقت: 13:49:08
  • تقييم المقالة:

مشردين و متساكين على الرصيف يرتعشون من برد قارس و هم شبه  عراة بشدته  يتالمون  الدمع تملء  عيون  بعضهم و اعينهم شاردة تنظر الى  السماء للاستنجاد بالدفء لعلهم ينقدون ينتظرون بزوغ الشمس لتزيل الجليد عن اجسامهم فينعمون

البوليس ينهال عليهم ضربا فيضحكون  الضرب  تراه يبعد عنهم اهوال البرد فيدفؤون يطلبون رغيف  خبز من المارة فلا يجدون ردا فكيف يعطى من ليس عنده ان يعطى افلا تفهمون

مررت  من المكان و كنت من الشاهدين على احوال الرعية ساعيا للتخفيف من وطئة الماسى  التى يعيشونها  لعلهم يفرحون اخدت المعطف الدى البسه لادفء به صغيرين رايتهما يتالمان لم انتبه لحالى انى  اليه محتاج ليدرا عنى البرد القارس اللعين

الحال فى المدن الكبرى بهدا البلاء فتصوروا ما قد يحدث بالقرى المجاورة من ماسى افلا تشعرون الفقر نال من الشعب و السياسيون ينعمون بالعيش و على الرعية يكدبون

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق