]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

نص مسرحية ( ما قرر شعب الجرذان بحق القط الجوعان )

بواسطة: عمار نعمة جابر  |  بتاريخ: 2012-12-14 ، الوقت: 11:18:08
  • تقييم المقالة:

 

مسرحية /

ما قرر شعب الجرذان

بحق القط الجوعان

    عمار نعمة جابر        

( كان يا ما كان .. يا أصحاب العقول والأذهان ..

في غابر الدهر .. وفي قديم السنين والأزمان ..

كان هناك في بحر بعيد .. على مسافة كبيرة .. بين بحر الرومان .. وبحر مملكة العبيد .. 

كان شعب سعيد .. سعيد سعيد .. يسكن جزيرة جميلة الألوان ..

لا تعرفها بوصلة قرصان .. ولا مستكشف جديد ..

شعب من الجرذان .. شعب يكتفي بما قسم له الله في الجزيرة .. من طعام ومكان .. ومن قوانين وأمان ..  حيث لا يعكر صفوها نظام جديد .. ولا نقص في البترول والحديد ..

كبيرهم جرذ اسمه ولهان .. طاعن في السن .. قنوع ببيت واحد .. وزوجة واحدة .. وولد  واحد اسمه نبهان   .. )

 

مشهد أول /

 

( يدخل  جرذان شابان .. بهيي الطلعة .. لهم تسريحة شعر متميزة .. )

شاب 1        : لقد مللت من طلبات أبي التي لا تنتهي أبدا .. وكأنني عبد  له..

شاب 2       : وهل أنت وحدك من اكتوى بنار الأب ، الأب الذي لا يترك الأوامر .. كل الشباب في هذه الجزيرة يشكون من آبائهم .. والآباء لا يريدون أن يتركوا العادات القديمة .. وأساليب الأجداد .. الأجداد القدماء .. ( يدخل ولهان ، كبير الجرذان ، شيخ كبير في السن ، شعره ابيض ، ويتكأ على عصى طويلة .. يمشي بصعوبة وتكلف .. ويمشي معه ابنه نبهان ) ولهان         : ( يتكلم وهو يدخل )  اسمع ذكر الأجداد العظام هنا .. من يذكرهم هنا ؟ شاب 1       : ( باضطراب ) نحن .. نحن ذكرناهم يا كبيرنا ولهان .. ولهان         : انتم الشباب .. ليس هناك في الجزيرة مشكلة اكبر من كسلكم في العمل .. وتقصيركم في الدراسة .. وعدم طاعتكم للآباء .. شاب 2      : نحن مساكين يا سيدي الكبير ولهان .. نحن مساكين .. ولهان        : وهل تذكرون أجدادنا بخير ورحمة .. أم تذكرونهم  بشيء آخر .. شاب 1        : ( بخوف ) لا .. لا .. لا نذكر أجدادنا إلا بكل خير .. كيف نذكرهم بشيء آخر . ولهان         : حسنا .. إذا كان الأمر كذلك .. فإنني ارغب فقط أن أتكلم معكم في أمر مهم .. شاب 2       : تفضل يا سيدي كبير الجرذان .. شاب 1        : كلنا آذان صاغية ، وعقول مفتحة لكل ما تقول .. يا سيدي كبير الجرذان . ولهان          ( يتكلم وهو يتحرك ) يا أحبتي .. أنتم تعرفون أننا في هذه الجزيرة الجميلة .. نسكن  مطمئنين .. آمنين سعداء .. لا يعكر صفو حياتنا شيء .. لا جار قريب .. ولا عدو بغيض .. ولا عوز ولا  فقر .. فهذه الجزيرة الجميلة الواسعة .. نسكنها نحن فقط ، ومنذ مئات السنين .. سكنها أجدادنا .. وعاشوا فيها اسعد حياة .. فيها من الجو  أحلاه .. ومن الأرض  أطيبها .. ومن الشجر والثمار ألذها .. ولا يشاركنا فيها أي أحد .. نحن وحدنا وصلنا إلى هنا .. وعشنا فيها .. ولم نتركها .. ولم ندمر ما فيها .. بل على العكس .. بنيناها وعمرناها .. شاب 1       : نحن نعرف كل هذا التاريخ يا سيدي .. ماذا تريد أن تقول .. ؟ ولهان          : تأدب يا ولد .. لا تقاطعني .. شاب 1        : أنا آسف سيدي .. ولكن كل هذا أصبح اسطوانة مشروخة .. لا نفع فيها .. ولهان          هذا تاريخنا المجيد .. وعصرنا التليد .. وصرحنا العتيد .. شاب 2        : يا سيدي ولهان .. ما عادت تجدي هذه  المفردات .. التي لا يستخدمها اليوم سوى شعراء القريض .. وأصحاب الخطب الرنانة .. هات من الآخر .. ولهان         : ( متعجبا ) هات من الآخر ! والله انتم فعلا شباب قليلو الأدب .. هل بمثل هذا الأسلوب علموكم أهلكم أن تخاطبوا زعمائكم  وكباركم .. شاب 1       : هذا عصر جديد يا سيدي .. ونحن  أبناءه .. انه يختلف عن عصوركم  القديمة . ولهان         : يا ولد يا صفيق .. تختلف الملابس وتطيب المأكولات .. ولكن المبادئ لا تتغير .. فلا يمكن أن يكون الصدق رذيلة ولا السرقة فضيلة .. ولا قلة الأدب صفة حسنة .. أنا أريد أن أقول أنكم بحاجة إلى تنظيم أوراقكم .. وترتيب أنفسكم ..  فانتم قادة هذه الجزيرة في  المستقبل .. والباقون فيها بعد رحيلنا .. عليكم أن تتعلموا بشكل جيد .. وتعملوا بشكل صحيح ، وتروضوا أنفسكم على الفضائل مثل الشجاعة والكرم والصدق والأمانة .. شاب 2        : لا تخف يا سيدي .. سيكون كل شيء بخير .. سوف لن يصيب هذه الجزيرة سوء . ولن يصل إليها أي غريب أو عدو .. ونحن سنتمتع لوحدنا بها . ولهان          : عليكم تأمين حياتكم .. أقواتكم بالعمل ، والأمن بالحراسات والتدريب ، والتقدم بالعمل وبالابتكار .. لن يكون هناك احد غيركم يصنع لكم ذلك ، هذه دولتكم . شاب 1        : سنعرف كيف نتصرف .. ولهان          : لن تفعلوا .. لقد تركتم العمل ، وتكاسلتم عن الحراسات والأمن .. وتحاولون أن تدمروا ما صنع آبائكم .. بل وتعصونهم .. لا أعرف ما سيواجهكم ايها المساكين شاب 2       : قلت لك يا سيدي لن يواجهنا شيء .. ولهان          : يبدو أن الكلام معكم لا يجدي نفعا .. ( يتحرك للخروج ) ( يتحرك نبهان باتجاه الشابين .. يهمس لهما ) نبهان           : سنلتقي عند المساء في مكاننا المعهود .. شاب 1         : حسنا .. سننتظرك لا تتأخر .. نبهان          : حين ينام أبي ولهان سآتي لكم .. ولهان         : ( يلتفت إلى نبهان ، ويسمع كلامه ) ماذا قلت أيها الولد .. أنا أتكلم كي أعلم أبناء الناس ، وأنت ولدي أسوء حالا منهم .. لا اعرف من هذا الحمار الغبي الذي اسماك نبهان .. نبهان         : أنت يا أبي .. ولهان         : ( مستغربا ) ماذا تقول يا ولد ..!! نبهان         : ( يتحرك مبتعدا عن أبيه ) أمي قالت لي ، انك أنت من أسماني ينبهان .. وكانت تقول أيضا ، لو كان أبوك يفهم ما اسماك نبهان ،  كان يجب أن يسميك غبي  أو بهيمة أو .. ( يقاطعه .. ولهان ) ولهان       : ( يتحرك مسرعا باتجاه نبهان ) كيف تتكلم هكذا مع أبوك .. أنت ولد عاق .. ثم لماذا تكرر كلام أمك ؟ لقد سمعناه أنا وأنت ألف مرة من أمك .. بنت الـ .. (  يتردد ) هيا تعال .. اخرج أمامي .. تعال .. ستقتلونني أنت وأمك .. وهؤلاء الكسالى الأغبياء ( يشير إلى شاب 1 وشاب 2 .. ثم يخرجان ) ( شاب 1  وشاب 2 يضحكان بصوت عال .. ثم يخرجان )   مشهد ثان / ( يدخل ولهان كبير الجرذان .. متذمرا ) ولهان        : ماذا حدث .. لماذا أيقظتموني .. باكرا .. ( يدخل  ثلاثة من  وجهاء الجرذان ، وهم يسيرون خلف ولهان ) الأول        : نحن متأسفون سيدي ولهان .. الثاني        : ولكن الأمر خطير جدا .. وطارئ  جدا .. الثالث        : نعم سيدي كما قال الأول .. والثاني .. نعم .. طارئ جدا .. ( يلتفت ولهان للوجهاء الثلاثة .. ويحدق بهما من الأسفل إلى الأعلى ) ولهان        : ( يتكلم مع الثالث ) طوال حياتي لم ارك تترك تبعيتك لشخص آخر .. الأول        : ولكن سيدي ولهان .. ( يقاطعه ولهان ) ولهان       : وكأنكم اثنان من المشاغبين .. أغويتم هذا الـ .. الوفي  ( يشير الثالث ) الثاني       : إن الأمر خطير سيدي ولهان .. الثالث       : نعم سيدي خطير كما قال .. ( يتحرك ولهان .. ويسحب كرسي ليجلس ) ولهان       : ما هذا الخطير الذي جئتم به .. الثالث         : ( بمبالغة ) سيدي أخطر مما تتوقع .. ولهان         : شكرا للإضافة المبدعة .. ولكن تكلموا ماذا حدث ؟ الثاني         : هل تعرف الجرذ سعيد ؟ ولهان        : نعم اعرف الجرذ سعيد  ..

الاول         : اذن انته تعرفه ؟

ولهان        : نعم قلت اعرفه .. اعرفه كثيرا .. ( بسخرية ) ها . هل انت راض عني ؟

الثالث         : نعم ... رضينا عنك ..

ولهان         : ( ساخرا ) شكرا لكرمك ..

الاول          : وهل تعرف ولده وليد ؟

ولهان         : وليد .. نعم رأيته في مزرعة ابيه يعمل بجد .. شاب  نشيط ومثابر ، ويحب ابيه كثيرا .. افضل من الكثير من شباب هذا اليوم .. ولكن لماذا تسأل عنه ، هل خطب ابنتك ؟ الاول          : لا يا سيدي ولهان .. ثم انني عقيم لا انجب .. ولهان         : حقا .. هاااا .. نعم .. تذكرت .. اذن لماذا تسألني عنه ؟ الثالث          : ( مع الاول ) نعم ... صحيح لماذا تساله عنه ؟ الاول          : اخرس انت .. لا تتكلم .. هل فهمت .. ان الامر خطير جدا .. الثالث         : نعم انت على حق .. هو خطير جدا .. الاول          : قلت لك اخرس ... ولهان         : لماذا تلح معه .. هذه هي طريقته .. الغبية .. الثالث          : نعم .. هذه هي طريقته .. و .. ولهان          : ( يضع يده على فم الثالث .. بأداء متباكي ) اغلق فمك .. ارجوك .. نريد أن نفهم ما جرى .. ارجوك .. الثالث        : ( وهو مغلق الفم ) نفهم ماجرى ..  ارجوك  .. ( يشير برأسه بقبوله ان يسكت ) ولهان        : ( يتكلم مع الاول  ) تكلم ماذا جرى ؟ الاول        :  سيدي وليد اختفى امس .. خرج  للمزرعة ولم يرجع البارحة لأهله .. ولهان       : ماذا تقصد بأنه اختفى .. ؟ الاول         : لا أحد يعرف .. اختفى  وحسب .. ولهان       : قد يكون ذهب ليسبح في الشاطئ .. أو سقط في الغابة .. أو لديه مشكلة مع أهله واخفى نفسه عنهم .. الاول         : لقد تحدثت مع ابيه في كل الاحتمالات .. ولكن  يقول انه بحث عنه في كل مكان ، وانت تعرف وليد جرذ مهذب للغاية .. ولهان        : اذن  ما لذي جرى .. ( يدخل جرذ شاب  مسرعا  ) الشاب       : سيدي .. سيدي .. ولهان       : تكلم .. ماذا حدث .. ؟ الشاب        : مصيبة يا سيدي مصيبة .. ولهان      : أنا كنت اعرف انه يوم للمصائب .. منذ أن استيقظت بوجه هذا الـ ... (  يشير على الثالث .. الذي بدوره يشير لولهان بانه يغلق فمه .. فيتكلم معه ولهان ) أنت اغلقت فمك .. ولكن من يغلق هذه الافواه التي جاءتني هذا الصباح بالمصائب .. الشاب     : سيدي اقول  لك مصيبة حصلت .. ولهان      : والله اعرف انها مصيبة .. ولكن قل ماهي .. تخلص منها وارمها نحوي ؟ الشاب      : لقد اختفت جرذة شابة صباح اليوم .. خرجت من بيت اهلها .. ولا يعرفون أين ذهبت .. الثالث      : ها .. الان  فقط  تبين الامر .. ولهان      : قلت لك اسكت .. لا  تتكلم .. الاول       : ( يتكلم مع الثالث ) ما ذاك الذي فهمته ، يا عبقري الجرذان ؟ الثالث      : لقد هرب وليد ابن الجرذ سعيد مع هذه الشابة من اجل أن يتزوجوا بعيدا عن رفض اب الشابة لوليد .. ولهان    : ( متعجبا جدا ) هاا .. الثالث     : ( بتفلسف مبالغ فيه ) هذا تفسير منطقي لكل الاحداث التي جرت .. و .. ولهان والاول والثاني : ( بصوت واحد ) هااا .. الثالث      : اقسم لكم انها فكرتي هذه المرة ..  نعم انها من بنيات افكاري .. ولهان والاول والثاني : ( بصوت واحد ) هااا .. الثالث      : نعم .. اقسم لكم .. ولهان      : ( مع الثالث ) شيء لا يصدق ابدا .. الاول       : ( مع الثالث ) من قال لك ذلك ؟ ولهان      : ( يفكر مع نفسه )   ربما هو على حق .. هذا تفسير منطقي لما يجري .. الاول      : لا .. لا يمكن  أن يحدث ذلك .. ولهان      : لماذا لا يمكن .. ؟ الاول        : لأنه ببساطه لا يمكن لنا أن نصدق بهذا الرجل .. ولهان       : هذا السبب فقط ؟ يا هذا قد يكون تغير حاله .. الاول        : في هذه اللحظة ؟! ولهان       : ربما تكون هناك جذوة تحت الرماد تصنع نارا غير متوقعة . الثاني       : لا يا سيدي .. ليس كما تظن .. ولهان      : ماذا تقصد ؟ الثاني       : وليد له خطيبة من بنات عمه ، وهن جرذه  في غاية الجمال والاخلاق . ولهان       : يعني تقصد أن فرضيته خاطئة ؟ الثاني       : نعم يا سيدي .. ثم ان الشابة ابوها ميت ، وهي تعيش مع امها فقط .. ولهان       : ( يلتفت الى الثالث ) ما أخطأت نظريتي الخاصة بالتبعية والغباء ، فيك ابدا .. الاول        : اذن ماذا حدث للشابة ولوليد .. ولهان       : هذا شيء لم يحدث في هذه الجزيرة ابدا .. كيف حدث ذلك ؟ الثالث       : صحيح .. كيف حدث ذلك ؟ ولهان       : اخرس يا وجه البومه .. لقد جئتني بالمصائب .. هيا بنا .. الاول       : الى اين نذهب سيدي ولهان .. ولهان      : نعلن في الجزيرة الاستنفار العام .. يخرج الرجال والنساء ، الشيوخ والاطفال ، يخرج الجميع للبحث عن وليد وعن هذه الشابة .. اريد الخبر قبل حلول الظلام ..  هيا بنا .. ( يخرج الجميع ) المشهد الثالث / ( يدخل  كبير الجرذان مع عدد من الوجهاء والشيوخ والزعماء الروحانيين ) ولهان         : شيء لا يصدق .. لم يحصل في جزيرتنا ابدا .. الاول          : انت على حق سيدي ولهان .. الواعظ       : بلاء .. بلاء كبير حل بارضنا .. ارض السلام والمحبة والتقوى .. الثالث          : نعم يا سيدي .. بلاء كبير .. الثاني          : سيدي ولهان .. لقد اختفى الى الان خمسة اشخاص في ستة ايام .. ولهان         : شيء غريب جدا .. الاول          : لقد بحثنا في كل مكان في الجزيرة .. لم نجد لهم اثر .. الواعظ       : كأنهم ملح ذاب وسط الماء .. الثاني         : العجيب اننا لم نجد منهم أي اثر .. ولا نعلم عنهم أي خبر .. ولهان         : والبحث هل لازال متواصلا ؟ الاول          : نعم يا سيدي .. لم يتوقف البحث منذ خمسة ايام .. ليلا ونهارا .. الثالث         : نعم  .. لم يتوقف يا سيدي .. ولهان        : هل تركتم مكان في الجزيرة لم تبحثوا فيه .. ؟ الاول         : انت تعرف انها جزيرة كبيرة وفيها تفاصيل كثيرة ، ولكن ابنك  نبهان يقود عملية البحث في كل مفصل في الجزيرة .. ( يدخل  شاب الى المسرح مسرعا  ) الشاب       : سيدي ولهان .. ولهان        : ماذا حصل ؟ الشاب        : لقد ارسلني اليك ولدك نبهان .. ولهان        : ما لذي حصل .. ؟ الشاب        : لقد حدث شيء  رهيب سيدي .. رهيب جدا .. الاول         : تكلم ماذا حصل ؟ الشاب       : لقد  وجدنا مغارة في مكان في شمال الجزيرة سيدي .. ولهان        : وماذا وجدتم فيها ؟ الشاب        : وجدنا بقايا من الشاب والفتاة وكل الذين اختفوا .. ولهان       : بقايا .. ! ماذا تعني ؟ الشاب       : وجدنا بقايا من عظامهم واطرافهم ، وقطع من ملابسهم سيدي .. ولهان       : ماذا حصل  لهم ؟ الشاب      : لا أحد يعرف ما جرى لهم .. ولا كيف وصلوا الى هذا المكان ؟ الاول      : سيدي ولهان ما لذي يحصل ؟ الثالث      : نعم سيدي .. ما لذي يحصل ؟ ولهان       : اسكت انت .. اتركني افكر .. انه امر نزل علينا كالصاعقة .. لقد شل تفكيري .. الاول         : سيدي من الذي فعل ذلك .. ؟ الثاني        : لا يمكن أن يكون أحد الجرذان قد فعل ذلك .. ان جميع الجرذان هنا  مسالمون .. ولا يعرفون منهج القتل .. ولهان        : لم يحدث ذلك لنا منذ ان صار وطننا في هذا المكان .. الواعظ     :  أتصور أن هذا الذي يحدث غضب من السماء ، بسبب عصيان الشباب ولاة الامر ، من اباء وزعماء . الشاب       : ( يتكلم مع رجل الدين ) يا سيدي .. لسنا في موقف للوعظ والارشاد , نحن في كارثة حلت على هذا الوطن .. وانتم كبارنا .. نريد أن تجدوا لنا سبب ما يحدث ولهان      : خمسة منا قتلهم قدر مجهول .. يجب علينا أن نعرف هيئة هذا القدر القادم الى هذه الجزيرة ، كي  نبحث عن حل مناسب . ( يدخل سعيد جرذ متوسط العمر ، وهو يلهث تعبا ، وقد مزقت جزء من ملابسه ) ولهان       : سعيد ! .. ماذا حصل ؟ حالتك تبدو رثة للغاية .. كأن وحشا يلاحقك .. سعيد        : ( يحكي بصعوبة ) سيدي ولهان .. انت على حق .. ولهان       : ماذا تقول ؟ سعيد        : الوحش يا سيدي ولهان .. الوحش .. ولهان       :  عن ماذا تتكلم ؟ الاول        : تكلم يا سعيد  .. أي وحش ؟ سعيد       : الوحش الذي التهم ابني جاء ليلتهمني .. الواعظ     : كيف حدث ذلك يا سعيد ؟ سعيد       : ذهبت لمزرعتي .. وكنت اعمل هناك .. وخرج علي من الغابة الجنوبية .. ولهان      : وهل رآك هذا الوحش .. سعيد       : نعم يا سيدي .. وبالكاد هربت من قبضته .. الواعظ     : واي نوع من الوحوش هو ؟ سعيد     : قط .. قط كبير .. يا سيدي ولهان .. ( الجميع يصابون بالهلع ) الجميع     : ( بصوت واحد ) قط سعيد       : قط في جزيرتنا .. الجميع     : ( بصوت واحد ) قط الاول      : كيف وصل الى هنا .. ؟ الثاني     : كيف عبر هذه البحار .. ؟ الثالث    : كيف .. ( ينسى ما يريد أن يقوله ) الواعظ    : كيف عرف مكاننا ؟ سعيد      : أنا لا أعرف .. مثلكم تماما .. ولهان    : قط كبير وجوعان في جزيرة لا يسكنها غير الجرذان .. الواعظ  : والجزيرة في وسط البحار ، والجرذان لا تعرف السباحة .. الثالث    : والجرذان لا تعرف كيف تتخلص من القط الجوعان .. الجميع   : ( بصوت واحد ) هااااا الثالث   : هكذا يقول المنطق .. اليس  كذلك ؟ الجميع  : ( بصوت واحد ) هاااا ولهان   : المنطق .. ! الثالث   : جيش من الجرذان لن يقف أمام زحف قط جوعان .. الأول   : ( يتحدث مع الثالث ) اسكت .. لا نريد أن نسمع منك شيئا .. هل فهمت ..  ( صوت حركة من الخارج .. ثم يدخل نبهان ومعه مجموعة من الجرذان ) نبهان       : ( ينادي للجميع ) هل تعرفون كيف مات الجرذان .. الثالث       : نعم نعرف .. أكلهم قط جوعان .. نبهان       : كيف عرفتم ذلك .. ؟ ولهان       : لقد اخبرنا سعيد أنه اراد أن يلتهمه .. نبهان       : لقد رأينا القط يدور في الغابة الجنوبية ، لكنه لم يلاحظنا .. الثالث       : ربما فقد مهاراته في الشم ، وفي اقتفاء الاثر ، وهذا خبر سعيد .. ولهان      : ( مع الثالث ) هل يمكنك ان تسكت ، اقسم  اذا لم تسكت ساربطك بشجرة في الغابة الجنوبية .. الثالث      : ولماذا في الجنوبية سيدي ولهان .. ولهان      : ليس لسبب ذا بال .. فقط لانهم جميعا شاهدوا القط في الغابة الجنوبية .. هكذا يقول المنطق .. الثالث       : الحقيقة .. لم اسمع المنطق يقول لي ذلك .. ولهان       : اعرب عن  وجهي  .. ( يتحرك الثالث مبتعدا عن ولهان ) الاول        : ماذا سنفعل الان ايها الكبير ولهان ؟ ولهان      : يجلس جميع الجرذان في اجتماع موسع ، لاتخاذ قرار موحد تجاه القط الجوعان ..   المشهد الرابع /                    ( جميع الجرذان .. من الكبير ولهان ، ومرورا بالشيوخ والاعيان  ، والشباب والرهبان ،وحتى اطفال الجرذان .. الجميع حضروا لاتخاذ قرار موحد تجاه القط الجوعان ) ولهان          : ( يقف وسط الجميع مناديا بهم )  يا شعب الجرذان .. يا سلالات القارضين .. واسياد الفئران .. يا بقايا العابرين الاوائل باتجاه جزر ووديان .. اسمعوني وانا ولهان .. ابو نبهان .. لا اريد ان اخوفكم .. وادخل في قلوبكم الرعب والرجفان .. ولكنه خطر جسيم .. يتهدد كل الجرذان .. سيضيع معه المجد .. ويندثر الامان .. ونصير جميعا وبلا استثناء طعاما لوجبة افطار .. او وجبة عشاء شهي ، لقط جوعان .. ( يبدأ اللغط بين الحاضرين جميعا ) الواعظ         : هل جميعنا في خطر يا ولهان ؟ ولهان          : قط كبير يجوب الجزيرة طولا وعرضا .. ليلا ونهارا .. يجوع كل يوم .. ،فيبحث عن الطعام .. ونحن اشهى واجمل وازكى طعام للقطط ، اذن سيجدنا حتما . الاول          : وهل يعرف مكاننا ؟ ولهان            : سيعرفه قريبا .. الثاني           : والحل ما هو يا سيدي ولهان ؟ ولهان           : أنا جمعتكم اليوم لكي نتفق جميعا على حل لهذا القط الجوعان .. نبهان           : هناك حل  واحد ليس هناك غيره .. ولهان           : ( بسخرية ) وما هو ايها الابن العبقري نبهان بن ولهان ؟ نبهان           : نقدم لهذا القط كل يوم جرذا منا ، كي يأكله .. فيترك الاخرين .. ( كلام ولغط بين الحاضرين ) الواعظ         : وكيف سنختار واحدا منا ؟ الاول           : ليس المهم كيف سنختار ؟ الواعظ         : وما هو المهم اذا ؟ الاول           : كم هي الفترة التي تكفي القط الجوعان كي يأكلنا كلنا .. ثلاثة اشهر .. ستة اشهر .. سنة ؟ نبهان          : هذا هو الحل الوحيد ..

ولهان         : وحتى لو فرضنا انه الحل .. كيف ستضمن أن القط سيكتفي بجرذ واحد يوميا ..؟

الاول        : ليس هناك ضمان .. قط قوي جوعان ..  وسط شعب من الجرذان ..

الثاني       : قد يأكل اثنان ..

الاول         : وقد يأخذه الطمع فيأكل ثلاثة ..

الثاني        : وقد يأكل اربعة ..

الثالث       : نعم .. صحيح .. وقد يصبحون اربعين جرذا ... ( يضحك )

ولهان       : في اليوم الواحد ؟

الثالث      : نعم انت على حق ... في اليوم واحد ..

ولهان     : وأية معدة قط تسع لاربعين جرذا ..

الثالث      : نعم .. انت على .... ( كأنه يتذكر شيئا ) سيدي ولهان قد لا يأكلهم ..

ولهان     : وماذا يفعل بهم أيها الجرذ النبيه .. ؟

الثالث     : يتسلى بقتلهم .. يطور مهاراته .. يختبر قدراته .. ثم ..

ولهان     : ( متعجبا  ) ثم ماذا ؟!

الثالث     : ثم .. ثم يلقي ببقاياهم الى البحر .. كي تأكلهم قطط البحر ..

الجميع  : ( بخوف ودهشة ) آه ..

الاول   : ( يتحدث مع الثالث ) ولكن لا يوجد حيوان بحري اسمه قط البحر ..

الثالث  : اذن من سيأكل جرذان البحر ؟

الاول   : ليس هناك جرذان بحر ..

الثالث  : مستحيل .. في البحار عجول البحر ، وكلب البحر ، وحورية البحر .. و .. و ..

ولهان  : واغبياء للبحر مثلك ايها الكارثة .. اسكت والا القيت بك الى قط البر .. غير مأسوف عليك .. ( يدفع الثالث بعيدا ) الواعظ : أنا أرى أننا نعد العدة ، ونجند الشباب للجهاد ، للقيادة حرب عصابات ، لدفع القط على الفرار .. الاول  : وهل سمعت في حياتك قطا خاف من جرذ ! الواعظ  : نستخدم معه طرق الكر والفر .. نقلق منامه .. نستدرجه لاماكن ضيقة .. الثاني    : هو اسرع واقوى واكثر نباهه من شعب كامل من الجرذان .. الثالث   : من كرة ارضية كاملة من الجرذان ... ( يضحك والجميع صامت ) ولهان   : ( يوبخ الثالث ) بكل تأكيد سيكون كذلك .. اذا كان شعب الجرذان فيه امثالك ، اغبى واسفه واتفه جرذ في الكون .. ( يصرخ في وجه الثالث ) اسكت ايها الغبي .. الاول   : هل لدى أي أحد فكرة أخرى .. ؟ الثاني  : يجب أن نتوصل الى حل قبل فوات الاوان .. نبهان  : أنا عندي فكرة .. ولهان  : وهل نحن هنا .. الا لكي نسمع .. نبهان  : لن ننجو حين نبقى جميعا .. يجب أن نفترق .. ولهان  : ماذا تقول .. ! نحن شعب واحد .. الاول   : ونواجه مصير واحد .. الواعظ  : قوتنا في وحدتنا .. اذا تفرقنا يأكلنا القط الجوعان .. نبهان  : سيأكلنا بكل الحالات .. سواء افرادا أو جماعات .. لن نقدر على مواجهته .. ( يبدأ لغط وصوت كلام متداخل بين شعب الجرذان .. ثم يرتفع اللغط ) ولهان  : ( يصرخ ) اسكتوا .. هل أنتم مقتنعون بما يقول ؟ .. هل تريدون أن تصبحوا احزابا ومذاهب وجماعات .. ؟ نبهان  : اتركهم يقررون مصيرهم بأنفسهم يا ولهان .. ولهان   : ( متعجبا ) ولهان .. ولهان فقط .. بلا أبي .. أو سيدي الزعيم .. نبهان   : لقد كان كل ذلك قبل أن يكون هناك قط جوعان .. أما الان فكل يحمل وزر نفسه وليس هناك كبير أو زعيم بيننا .. هل فهمت .. ؟ ( يبدأ اللغط بصوت مرتفع من الحاضرين ) نبهان  : ( ينادي في الجميع ) لا ولهان بعد اليوم .. ولا واعظ .. أو وجهاء .. هذا القط الجائع في الغابة .. سيصل اليكم جميعا .. كل مجموعة تختار قرارها بنفسها وعليها أن تنفذ فورا .. ولهان  : هذا الفتى سيهلككم جميعا .. لا تتفرقوا . اتخذوا قرارا واحدا .. نبهان  : سيموت أحدهم بقراره الذي أتخذه .. لا بقرار زعيم مزعوم .. احدهم  : ( ينادي ) أنا سأصنع لوحا من شجر ، واركب البحر بعيدا .. من أراد مرافقتي فليأتي معي .. من أراد الهجرة .. فليخرج معي .. ولهان  : لا تفعل ذلك .. لم يفلح أحد قبلك في هذا .. أحدهم : لا تصدقوا ولهان .. نحن معك سنرحل .. ( مجموعة من الجران تنادي بالموافقة .. ويخرجون لركوب البحر ) أحدهم  : أنا سأقاتل حسب رأي الواعظ .. كي يهرب هذا القط من الجزيرة .. الواعظ : أنا معك .. وكل المصلين ورواد المصلى سيكونون معنا .. ( يخرج الواعظ ومجموعة معه للقتال في حرب العصابات ) نبهان  : أنا سأقنع القط بالنزول للمفاوضات .. سنقنعه بالرحيل .. أحدهم : نعم قد تنفعنا أساليب السياسة في اقناعه .. آخر  : نعم .. أنت على حق .. ( مجموعة أصوات توافقهم .. نعم .. نعم ) ولهان  : أيها السذج  لم يتفاوض يوما جرذا مع قط .. ستنتهي المفاوضات باستقرار الجرذ في معدة القط .. صدقوني .. هذا الغبي سيقتلكم .. ويبقى هو آخر من يتفاوض مع القط .. بعد أن يأكلكم القط واحدا تلو الاخر .. أحدهم  : ( مع ولهان ) انت كاذب .. كاذب . ( ينادي معه مجموعة جرذان .. أنت كاذب ) ولهان  : صدقوني .. أنا لا أكذب عليكم .. نبهان  : من أراد أن يسلك معي درب المفاوضات والسلم مع القط .. فليخرج ورائي .. ( يخرج نبهان .. ويخرج خلفه كل من بقي من الجرذان عدا ولهان والاول والثاني والثالث ) ( ولهان ينظر حوله ) الأول  : لا تقلق سيدي نحن معك .. الثالث : نعم .. نحن معك .. لا تقلق .. ولهان  : ( ينظر الى الثالث ) أنت بقيت أيضا .. ولم تغادر .. ؟ الثالث  : نعم سيدي .. لم تقنعني آرائهم وحلولهم .. ولهان  : آرائهم .. ( يضحك ) ولماذا ؟ الثالث  : لأنه .. لأنه .. لا سلم لجرذ مع قط .. الاول  : نعم .. كلام مؤثر فعلا .. الثالث  : والحرب من جرذ ضد قط جائع .. خاسرة لا محالة .. الثاني : هذا مؤثر أيضا .. ولهان  : وبعد .. الثالث  : أما الرحيل .. فهو ذهاب  للجحيم بإراداتهم .. بأقدامهم .. ولهان  : وهل سيكون لديك حل وفكرة ، حول القط الجائع ، الذي ينتظرنا في الغابة الجنوبية ؟ الثالث  : نعم يا سيدي ولهان ..   ولهان  : وما هي فكرتك .. الثالث  : أن لا نجعل القط يجد مكاننا .. أبدا .. الثاني  : كيف ؟ الثالث  : شيء بسيط جدا .. الاول  : تكلم .. كيف ؟ الثالث  : نربط جرسا في رقبة القط الجائع .. ولهان والاول والثاني : ( بتعجب ) ها !! الثالث  : هذا الجرس .. سيرن عندما يتحرك القط .. ولهان والاول والثاني : ( بتعجب ) ها !! الثالث  :  وعندما يقترب القط منا .. سنسمع صوت الجرس ونهرب .. ولهان والاول والثاني : ( بتعجب ) ها !! الثالث   : ( بتصنع ) وبهذا لن يستطيع القط الجائع أن يأكلنا .. ولكن هناك مشكلة واحدة فقط .. ( ولهان والاول والثاني صامتون دون أي كلمة ) الثالث  : نعم مشكلة صغيرة جدا .. من منكم أنتم الثلاثة يضحي ويصبح مجاهدا ومناضلا وفدائيا .. ويضع هذا الجرس في رقبة هذا القط الجائع ..  ( ولهان والاول والثاني صامتون دون أي كلمة..  الثالث يشعر بأنهم سيفعلون شيئا .. فيبدأ بالتراجع الى الخلف ببطء .. ثم يلتفت الى الخلف ويفر راكضا .. وخلفه يركض ولهان والاول والثاني صارخين من شدة غبائه  )   -         ستار – الناصرية 15/ 11 / 2011
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق