]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مشاركة التصويت في الاستفتاء على الدستور المصري واجب وطني

بواسطة: عبدالرؤف حجر  |  بتاريخ: 2012-12-14 ، الوقت: 03:56:12
  • تقييم المقالة:

اليوم  الجمعة  2012/12/14                  

 

                                                              بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

                                    مشاركة  التصويت في الاستفتاء  على الدستور المصري  واجب وطني 

 

كلنا نحلم  بوطن  مستقر يعز فيه الضعيف ، ويكرم فيه الفقير  ، ويجل فيه الغني السخي ،  ويحترم فيه العلماء من كل طوائف المجتمع ، ويقدر فيه  المخلصون العاشقون لوطنهم  بإخلاصهم .

 

نحن شعب مصر عان الكثير من الإتهاض ، والانحطاط  ،  والفقر  ،  والزل في البحث عن لقمة العيش ،    و حياة كريمة مستقرة امنة .

 

من اجل ذلك قامت ثورة 25  يناير  المجيدة  وسال معها الدماء  وانهمرت معها الدموع  على من فقدوا من خيرت شباب مصر ، ومازالت الثورة قائمة حتى تحقق اهدافها  وهي تطهير البلاد من الفاسدين الذين نهبوا المال العام  وتسببوا في 40 مليون مصري  تحت خط الفقر .

 

ولذلك طالب الجميع بمحاكمة الفاسدين وإعادة المال المنهوب  ورد الحقوق الى اصحابها .

 

ومن اجل ذلك كان لبد من قرار ثوري بإعادة محاكمة المتهمين الذين تبين ضلوعهم في جرائم لم يحاكموا عليها  سابقاً  وبأدلة جديدة وأمام نيابة شريفة تعمل لمصلحة الوطن  ، وقضاه شرفاء مستقلين . 

 

ومع الحراك السياسي والتقدم الى الامام بخطوات واثقة تم  عمل الدستور المصري  الذي تم الانتهاء منه في يوم الجمعة  30 نوفمبر  2012  ، وكنت سعيد جدا  لأننا  نخطوا الى الاستقرار ،  وتحريك عجلة الانتاج  وفتح ابواب السياحة  ،  ودخولنا عالم الصناعة  الحديثة  بالمستثمرين المصرين المخلصين لوطنهم والعرب  والأجانب  ، لفتح ابواب رزق للشباب  العاطلين عن العمل .

 

ولكن هناك مغرضون  اصحاب مصالح شخصية   لأتمس مصلحة الوطن  من قريب او بعيد  يرفضون الناجح  بكل اشكاله  ويضعونا العثرات في طريق التقدم للإمام  لكي نبقى متخلفين  في دروب الرزيلة والانهيارات في السلوك  والممارسة الاخلاقية العفنة التى تفضي  بالمجتمع الى الهاوية  . حتى نقارن بين الحاضر الذي  لم نتمكن منه بعد ، وبين والماضي الذي كان شعاره الرشوة  والمحسوبية  ونهب المال العام  وسلب جميع حقوق الانسان المصري قي الداخل والخارج  .  ثم يخرج المتشدقون باسم الوطنية المزيفة  ويطالبون بالرجوع الى الخلف !

 

كيف نرجع الى الخلف بعد كل ما ذكر  ؟

وهل نستسلم لهم ليعودا الى  ما كانوا عليه  ونجلس نحن في مقاعد المتفرجين !

 

كان لابد من المشاركة مع طوائف المجتمع بكل فئاته  في بناء الدولة الحديث المستقرة الامنة  التى تحفظ كرامة المواطن المصري في الداخل والخارج.

 

من اجل ذلك كان لابد ان يكون لنا دستور خط واضح  نمضي عليه  نتفق عليه جميعاً حتى لو اختلفنا في الجوانب  ولكن في النهاية  سوف يعبر عن طوائف المجتمع  مسلمين ومسيحيين  ابناء الوطن الواحد

 

ولذلك اقول لكل المصرين هذا الدستور صناعة مصرية  .   به خلاصة كل الدساتير الحديثة والقديمة

وهو  جهد بشري يصيب ويخطئ  وليس قرآن منزل من السماء .

 

ولذلك تم وضع مادة 218  وهي مذكورة في ادنى الصفحة وهي يمكن تعديل ما تم ادراكه من خطاء  وبذلك     لا يوجد خلاف .

 

نريد ان ننهض بالوطن ونتقدم للإمام  بخطوات  واثقة بالله ثم  بقدرات  الشعب المصري العظيم  فلا مجال للخلافات الشخصية والمنازعات  التى تأخذ الوطن للهاوية  والتخلف   .

 

اذا كنت تحب وطنك  وترغب في الاستقرار  شارك في الاستفتاء على الدستور وذلك بعد ان تقرءاه جيداً  ثم تقرر بعقلك   انت وليس بعقول الاخرين  ،

 

كن ايجابياً  وشارك في صناعة التاريخ ولاتكن في مقاعد المتفرجين .

 

شارك في بناء الوطن  بكل ما لديك من افكار جيدة ، ولا تكن معول هدم .

 

انت من يصنع القرار  في بناء مصر  .

 

انت  قائد المستقبل  فلا بديل اخر .

 

                            لماذا نعم للدستور  ؟

 

1-      تم اعداد هذا الدستور لمدة ستة شهور متوالية  ، وتم التوافق على جميع بنوده بعد خمسة شهور من المناقشات والمشاركة من جميع الاعضاء  وشاهدت ذلك  بث حي عبر قناة صوت الشعب وقناة الجزيرة مباشر مصر .

2-      الذين قاموا بإعداد الدستور هم من افضل النخب الموجودين في مصر  و50% منهم نواب عن الشعب الذي انتخبهم  و50%  الاخرى نخب محترمة  لها قامة وقيمة عالية  وأصحاب خبرة واحترام في المجتمع .

3-       تم اضافة مواد لم تجد مثيلاتها في الدول الاكثر تحضراً  والتى تمارس الديمقراطية منذ  عشرات السنين  مثلسويسرا ، و فرنسا  ، وأمريكا  ، وغيرها من البلاد ،  خصوصاً للأقليات المسلمة :-

 

المادة (3 )  من الدستور

 

 

 

 ( مبادئ شرائع  المصريين من المسيحيين واليهود المصدر الرئيسي للتشريعات المنظمة لأحوالهم الشخصية ، وشئونهم الدينية  واختيار قياداتهم الروحية  )

 

المادة (43)  من الدستور

 

 

 

( حرية  الاعتقاد مصونة .  وتكفل الدولة حرية ممارسة الشعائر الدينية  وإقامة دور العبادة للاديان  السماوية ، وذلك على النحو الذي ينظمه القانون )

 

المادة ( 44 ) من الدستور

 

 

 

( تحظر الاساءة او التعريض بالرسل والأنبياء كافة)

 

4-       المقومات الاجتماعية والأخلاقية .

المادة ( 8 ) من الدستور

 

 

 

( تكفل الدولة وسائل تحقيق العدل والمساواة والحرية وتلتزم بتيسير التراحم والتكافل الاجتماعي والتضامن بين افراد المجتمع ، وتضمن حماية الانفس والإعراض والأموال  وتعمل على تحقيق حد الكفاية لجميع المواطنين ، وذلك كله في حدود القانون )

 

المادة ( 9) من الدستور

 

 

 

 ( تلتزم الدولة بتوفير الأمن والطمأنينة وتكافؤ الفرص لجميع ألمواطنين دون تمييز)

 

 

المادة  ( 10 )  من الدستور

 

 

 

 ( الأسرة أساس ألمجتمع قوامها الدين والأخلاق والوطنية وتحرص الدولة والمجتمع على الالتزام بالطابع الأصيل للأسرة ألمصرية وعلى تماسكها واستقرارها ، وترسيخ قيمها الأخلاقية وحمايتها ؛ وذلك على النحو الذى ينظمه القانون                                                                   

وتكفل الدولة خدمات الأمومة والطفولة وبالمجان والتوفيق بين واجبات المرأة نحو أسرتها وعملها العام                 وتولى الدولة عناية وحماية خاصة للمرأة المُعيلة والمطلقة والأرملة )                                    

    

 

5-       الحقوق والحريات  الفصل الاول : الحقوق الشخصية

 

المواد من المادة  (31   الى  42 )  منها  المواد

                                                                    المادة  (35 )  من الدستور

                             

( فيما عدا حالة التلبس ، لا يجوز  القبض على أحد ولا تفتيشه ولا حبسه ولا منعه من التنقل ولا تقييد حريته بأى قيد إلا بأمر قضائى مسبب  يستلزمه  التحقيق .

 ويجب أن يبلغ كل من تقيد حريته بأسباب ذلك كتابة خلال اثنتى عشرة ساعة ، وأن يقدم إلى سلطة التحقيق خلال أربع وعشرين ساعة من وقت تقييد حريته ؛ ولا يجرى التحقيق معه إلا فى حضور محاميه ؛ فإن لم يكن ندب له محام.

ولكل من تقيد حريته ، ولغيره ، حق التظلم أمام القضاء من ذلك الإجراء والفصل فيه خلال أسبوع ، وإلا وجب الإفراج حتما.

وينظم القانون أحكام الحبس الاحتياطى ومدته وأسبابه ، وحالات استحقاق التعويض وأدائه عن الحبس الاحتياطى ، أو عن تنفيذ عقوبة صدر حكم بات بإلغاء الحكم المنفذة بموجبه )

 

                                             المادة  (36 )  من الدستور

 

 

 ( كل من يقبض عليه ، أو يحبس ، أو تقيد حريته بأى قيد ، تجب معاملته بما يحفظ كرامته. ولا يجوز تعذيبه ، ولا ترهيبه ، ولا إكراهه ، ولا إيذاؤه بدنيا أو معنويا.   

ولا يكون حجزه ولا حبسه إلا فى أماكن لائقة إنسانيا وصحيا ، وخاضعة للإشراف القضائى.

ومخالفة شىء من ذلك جريمة يُعاقب مرتكبها وفقا للقانون.

وكل قول صدر تحت وطأة أى مما تقدم ، أو التهديد بشىء  منه ، يهدر ولا يعول عليه )

 

 

6-       الفصل الثالث : الحقوق الاقتصادية والاجتماعية

المواد من ( 58 الى 73 )  مواد جديدة لاول مرة في الدستور المصري

ومنها  :-

 

                                  المادة  ( 62) من الدستور

 

(الرعاية الصحية حق لكل مواطن ، تخصص له الدولة نسبة كافية من الناتج القومى.

وتلتزم الدولة بتوفير خدمات الرعاية الصحية ، والتأمين الصحى وفق نظام عادل عالى الجودة، ويكون ذلك بالمجان لغير القادرين.

وتلتزم جميع المنشآت الصحية بتقديم العلاج بأشكاله المختلفة لكل مواطن فى حالات الطوارئ أو الخطر على الحياة.

وتشرف الدولة على كافة المنشآت الصحية ، وتتحقق من جودة خدماتها ، وتراقب جميع المواد والمنتجات ووسائل الدعاية المتصلة بالصحة ؛ وتصدر التشريعات وتتخذ كافة التدابير التى تحقق هذه الرقابة)

 

المادة  (63 )  من الدستور

 

(العمل حق وواجب وشرف لكل مواطن ، تكفله الدولة على أساس مبادئ المساواة والعدالة وتكافؤ الفرص.

ولا يجوز فرض أى عمل جبرا إلا بمقتضى قانون.

ويعمل الموظف العام فى خدمة الشعب ، وتتيح الدولة الوظائف العامة للمواطنين على أساس الجدارة ، دون محاباة أو وساطة ، ومخالفة ذلك جريمة يعاقب عليها القانون.

وتكفل الدولة حق كل عامل فى الأجر العادل والإجازات ، والتقاعد والتأمين الاجتماعى ، والرعاية الصحية ، والحماية ضد مخاطر العمل ، وتوافر شروط السلامة المهنية فى أماكن العمل؛ وفقا للقانون.

ولا يجوز فصل العامل إلا فى الحالات المنصوص عليها فى القانون.

والإضراب السلمى حق ، وينظمه القانون.)

 

المادة  (64 )  من الدستور

 

 (تكرم الدولة شهداء ومصابى الحرب وثورة الخامس والعشرين من يناير والواجب الوطنى ، وتكفل لأسرهم والمحاربين القدامى والمصابين وأسر المفقودين فى الحرب وما فى حكمها الرعاية الكاملة   .

ويكون لهم ولأبنائهم ولزوجاتهم الأولوية فى فرص العمل.

وكل ذلك وفقًا لما ينظمه القانون.)

 

المادة  (65 )  من الدستور

 

 (تكفل الدولة خدمات التأمين الاجتماعى.

ولكل مواطن الحق فى الضمان الاجتماعى ؛ إذا لم يكن قادرا على إعالة نفسه أو أسرته ، فى حالات العجز عن العمل أو البطالة أو الشيخوخة ، وبما يضمن لهم حد الكفاية.)

 

 

المادة  (66 )  من الدستور

 

 (تعمل الدولة على توفير معاش مناسب لصغار الفلاحين والعمال الزراعيين والعمالة غير المنتظمة، ولكل من لا يتمتع بنظام التأمين الاجتماعى.

وينظم القانون ذلك.)

 

المادة  (67 )  من الدستور

 

(المسكن الملائم والماء النظيف والغذاء الصحى حقوق مكفولة.

وتتبنى الدولة خطة وطنية للإسكان ؛ تقوم على العدالة الاجتماعية ، وتشجيع المبادرات الذاتية والتعاونيات الإسكانية ، وتنظيم استخدام أراضى الدولة لأغراض العمران ؛ بما يحقق الصالح العام ، ويحافظ على حقوق الأجيال )

7-       الباب الخامس 

الاحكام الختامية  والانتقالية

                                               الفصل الاول : تعديل الدستور

 

المادة  ( 217 ) من الدستور

 

 

 (لكل من رئيس الجمهورية ومجلس النواب طلب تعديل مادة أو أكثر من مواد الدستور ؛ ويجب أن يذكر فى الطلب المواد المطلوب تعديلها وأسباب التعديل ؛ فإذا صدر طلب التعديل من مجلس النواب وجب أن يوقعه خمس عدد الأعضاء على الأقل.

وفى جميع الأحوال ، يناقش مجلسا النواب والشورى طلب التعديل خلال ثلاثين يوما من تاريخ تسلمه ، ويصدر كل مجلس قراره بقبول طلب التعديل كليا أو جزئيا بأغلبية أعضائه.

وإذا رفض الطلب لا يعاد طلب تعديل المواد ذاتها قبل حلول دور الانعقاد التالي.)

 

المادة  ( 218 ) من الدستور

 

(إذا وافق المجلسان على طلب تعديل الدستور ، يناقش كل منهما نصوص المواد المطلوب تعديلها بعد ستين يوما من تاريخ الموافقة ؛ فإذا وافق على التعديل ثلثا أعضاء كل مجلس ، عرض على الاستفتاء الشعبى خلال ثلاثين يوما من تاريخ صدور هذه الموافقة.

ويكون التعديل نافذاً من تاريخ إعلان نتيجة الاستفتاء بالموافقة.)

 

                     

                                         

 


عبدالرؤف حجر 

كاتب ومفكر عربي 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق