]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

احلف يا شعب انك تقول الحق .بقلم : سلوي أحمد .

بواسطة: سلوى أحمد  |  بتاريخ: 2012-12-13 ، الوقت: 23:45:14
  • تقييم المقالة:

    خرجتم في الشوارع وطلبتم من الرئيس مبارك ان يترك الحكم وخلال 18 يوم ترك الرئيس مبارك الحكم فقلتم عنه مخلوع وانكم اجبرتموه علي ترك السلطة وخرج الجميع يتباهي بان يلقب الرئيس مبارك بتلك الكلمة المخلوع , ومنذ ايام خرج الشعب الي الشوارع باعداد لم يخرج بها من قبل وطالب برحيل مرسي عن الحكم او حتي عن التخلي عن بعض قرارته فرفض بل وقام اعوانه بتعذيب من تظاهروا وتهديهم دون ان يجدوا من يردعهم او يتصدي لهم فعل كل هذا وظل في الحكم ولم يرحل وهنا اطلب منك كلمة حق هل تخلي الرئيس مبارك ام خلع ؟!!!!

    الرئيس مبارك ظل طوال فترة حكمة وهي الثلاثين عاما محافظا علي الدعم لم يمسه ودائما كان يقول ان هدفي هو المواطن محدود الدخل وكنتم تستهزئون بتلك الكلمة وتسخرون منها , ورغم ذلك اثبتت الايام  انها لم تكن كلمات بل حقيقة فقد ظل الرئيس مبارك يراعي محدودي الدخل ولا يتاخذ قرار الا اذا فكر فيه وفي تاثيره عليه واليوم جاء مرسي ليتخذ قرار بزيادة الضرائب ليرفع بذلك اسعار الاشياء واثمانها دون ان يفكر في محدوي الدخل وتاثير القرار عليهم , جاء مرسي ليكون سبيله الي حل المشكلات الاقتصاديه هو الاستدانه من صندوق النقد الدولي بدلا من التفكير في حلول اخري لا تؤثر علي المواطن ومستقبل ابنائه وهنا اتساءل هل كان الرئيس مبارك قريب منك يشعر بكم قبل ان يتخذ اي قرار ام لا ؟!!!

   ثلاثون عاما قضاها الرئيس مبارك في الحكم ظل فيها محافظا علي دماء ابنائكم فلم يزج بهم في الحروب بل حافظ علي الوطن وامنه وسلامته وعندما تعرض الوطن لخطر الارهاب تصدي وواجه حتي استطاع القضاء عليه حتي يوفر الامن والامان للمواطن علي ارض وطنه  واليوم جاء النظام الجديد ليرهب المواطنين ويهددهم ليلا نهار بالقتل والسجن وغيرها من التهديدات التي تركت فيها الجماعة الحاكمة تتحكم في مصير شعب نسوا انه حر واعتقدوا انهم اسياده وانه عبد لديهم يفعلون معه ما يشاءون وهنا اتساءل هل حافظ مبارك علي كرامتكم وامنكم ام لم يحافظ ؟!!!

    حذركم الرئيس مبارك من الفوضي فقولتم انه يقول اما انا او الفوضي وتعمدتم ان تفهموا الكلام علي حسب اهوائكم علي الرغم من ان  الرجل وبحكم خبرة السنين كان لديه من الخبرة ما يمكنه من معرفه ما سوف يترتب علي تلك الاحداث من نتائج فخرج اليكم يحذركم ولكنم رفضتم الاستماع اليه قال لكم اخشي ان يكون الشباب هو اول المتضريين مما يحدث وقد كان فما يعاني منه الوطن من ازمات كفيل بان يحطم احلام الكثيرين ويزيد من معاناتهم . بعد كل هذا اتساءل هل فعلا مبارك كان يخشي عليكم وعلي مستقبلكم ام كان يهددكم ويتوعدكم ؟!!!

   ظل الرئيس مبارك ثلاثين عاما استعاد فيها كل ما  تبقي من ارض مسلوبه فاستطاع في العام 1989 ان يعيد طابا ليترك مصر محررة كاملة السيادة علي اراضيها فمن دافع عن الارض وقاتل من اجل استعادتها ما كان ليفرض فيها كما ظل مبارك يرفض التدخل الخارجي وظل يكرر انه لم يخلق بعد من يملي ارادته علي مصر والان نري الجميع يتدخل في الشأن المصري نري امريكا وهي تنشر اجهزتها الالكترونية علي الحدود المصرية في سيناء لتحفظ امن الحفاظ علي اسرائيل في انتهاك واضح للسيادة المصريه نري سيناء وهي تباع امام اعينا وتضيع دون ان يحرك احد ساكن وهنا اتساءل هل كان مبارك حقا عميل لامريكا واسرائيل ؟هل كان الخادم الوفي لها يا ابناء الوطن ام كان زعيم فاق بحكمته الجميع  ؟!!!

     اعتاد الرئيس مبارك ان ينام علي هموم الوطن ويستيقظ علي همومه والان نجد انفسنا امام من يبيت الوطن علي هم ويصبحه علي اخر ونحن نري حكومة تتخذ قرارتها مساء ليستيقظ المواطن كل يوم علي خبر اسوأ من الخبر الذي سبقه وكأننا لسنا في دولة بل كأنا في  عزبة او دوار يجتمع الكبار فيه ليلا ليناقشوا الامور ويبتوا فيها وهنا اتساءل هل تشعرون الان ان لدينا حكومة هل تشعرون ان لدينا دولة ؟!!!

    قبل الخامس والعشرين من يناير كانت الامور تسير والحياة هادئة ولم يكن يخيل لعقل ان يحدث ما حدث وفجأه خرجت جموع المواطنين الي الشوارع في حدث غير متوقغ مما اربك كل شئ فيها وادي الي انهيار جهازها الامني فحدثت الفوضي ومات من مات في ظل هذا الارتباك والتخبط فاتهمتم الرئيس مبارك بانه هو من قتل وهو ما امرباحداث تلك الفوضي واليوم وفي ظل ان الاحداث لم تعد  غير متوقعة بعد ان  اعتادت مصر علي التظاهرات والمسيرات راينا الابرياء يقتلون امام قصر الاتحادية وفي غيرها من الاماكن دون ان توجهوا التهمة للرئيس الحاكم اليوم او تطالبوا بتوقيع اشد العقوبات عليه كما فعلتم مع الرئيس مبارك وهنا اتساءل هل انتم منصفون ؟ هل حقا تبحثون عن دماء ابنائكم ومحاسبة من تسببب فيها  ام فقط تتهمون مبارك ومبارك وحده وتحملونه فوق طاقته ؟!!!

   كانت الحرية هي اول الشعارات التي رفعت وطالبتم بها الرئيس مبارك ولقبتوه بالديكتاتور من اجلها بالرغم من انه أبدا لم يكن علي هذا النحو فعندما كان يريد اتخاذ قرار كان  يطرحه للنقاش المجتمعي اولا فاذا شعر بعدم قبول المواطن وتذمره عدل عنه قبل ان يتخذه راينا الصحف والقنوات تنتقد الحكومة وادائها ليلا نها لدرجه انها لن تعد تذكر الا السلبيات وكأنه لا يوجد غيرها وكذا السينما والمسلسلات والمسرحيات وغيرها راينا كل ذلك دون ان نري الرئيس مبارك يعترض علي ذلك او يهدد من يقوم به او يتوعدهم كما نري الان قي  مدينه الانتاج الاعلامي علي سبيل المثال والتي تقبع  تحت حصار ابو اسماعيل وانصاره  ويتعرض من فيها  لاشد انواع الترهيب والتخويف حتي لا ينطقوا اويتكلموا . وهنا اتساءل هل ما نعيشه اليوم هو الحريه ام ما كان يوفره  مبارك ؟!!!

   أخير وليس اخرا فان الرئيس مبارك ظل وطوال ثلاثين عاما رئيسا لمصر وزعيما لكل العرب اثبتت الايام يوما بعد الاخر انه هذا البطل الصامد الذي قرر ان يواجه مصيره الرجل الذي لم يفكر يوما في نفسه بل في وطنه فرض ان يترك مصر ليقال رئيس مصر الهارب بعكس ما حدث ويحدث الان وهنا اتساءل الا تشعرون انكم فقدت تلك الزعامة وغابت مصر عن دورها في  بغياب الرئيس مبارك ؟!!!

    إن كلمة الحق ليست صعبة ولكنها تحتاج الي ضمائر يقظة واناس يخشون الله ولا يخشون سواه ,ان كلمة الحق التي ستقولونها في الرئيس مبارك ربما تكون طريق النجاه مما نحن فيه لان ما نحن فيه هو جزاء لما صنعت ايدينا جزاء لقسوة قوبنا وغلظتها جزاءلحقدنا وغلنا وظلمنا لرجل ابدا لم نر منه الا الخير فله من كل مواطن لازال لديه ضمير ويخاف الله له منه كل الاحترام والتقدير والشكر علي رحله عمل شاقه قضاها من اجل الوطن ومن اجل ابناء الوطن .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق