]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حكم العقل والشرع... والوقوف على مسافة واحدة ....

بواسطة: نبيل السعد  |  بتاريخ: 2012-12-12 ، الوقت: 19:50:37
  • تقييم المقالة:

من الواضح إن مرجعية النجف الدينية لم يكن لها أي دور يذكر في الحياة السياسية لا من قريب ولا من بعيد ولا حتى بالإشارة أو التلميح أيام حكم النظام السابق حيث كانت النجف في وادي الخمس والزكاة والزيارة عن بعد فقط بينما كانت العراق وشعبه في وادٍ آخر من الظلم والفقر والحرمان .

ولكن وفي سابقة خطيرة وخطوة مفاجئة انقلبت الأمور رأسا على عقب بعد احتلال العراق وانتشار الدبابات الأمريكية في كل أنحاء العراق بما فيها المناطق المقدسة فوجدنا المرجعية الدينية في النجف أو ما يسمى بالمراجع الأربعة بزعامة السيستاني قد أصبحوا العنصر المؤثر والفاعل في العملية السياسية من حيث الإفتاء السياسي والأمر والتوجيه واستقبال السياسيين وتحديد خطوط الحمراء و وأخرى خضراء وبنفسجية وغيرها من دلالات بأن المرجعية موجودة وفاعلة في حلبة العملية السياسية ... !!

وفي واقع الأمر إن هذا التدخل هو من واجبات مرجع الديني الحقيقي باعتباره الأب الروحي والراعي الحقيقي لشريعة السماء والساهر على تطبيق التعاليم الدينية وحماية الأنفس والثمرات ، بأن يكون هذا التدخل ايجابياً لصالح الدين والمصلحة العامة للمسلمين . وليس تدخلا لصالح المحتلين وصالح الساسة المفسدين المنافقين كما فعل المراجع الأربعة الأمر الذي زرع الثقة والاطمئنان في نفوس الشعب تجاه العملية السياسية الجديدة على المجتمع العراقي..

ولكن ماذا يحصل لو كان هذا التدخل سلبي النتيجة على الشعب وايجابياً على السياسيين المفسدين ؟؟ والجواب بديهياً وحاضراً وهو " إذا فسد العِالم فسد العَالم " وكيف لا يكون الفساد إذا استغل الدين لخداع الناس ولتحقيق مصالح دنيوية ضيقة ، الأمر الذي يعود بالأذهان إلى ما كانت تمارسه الكنيسة في العصور الوسطى في أوربا من استغلال فقراء وبسطاء الشعوب عن طريق الخداع والتدليس من أجل تحقيق مصالح القائمين عليها وليذهب ما سوى ذلك إلى الجحيم..

وبالأمس القريب وقبيل الانتخابات الماضية وكالمعتاد تصاعدت الحملة الحوزوية الداعمة للانتخابات من أجل ضمان إيصال من يراد إيصالهم للسلطة ولكن هذه المرة كان الشعار عاماً ويحمل في ظاهره الحيادية في موقف المرجعية وزعيمها السيد السيستاني من المرشحين لخوض الانتخابات وهذا الشعار هو:

((إن المرجعية تقف على مسافة واحدة من جميع القوائم الانتخابية))

وظاهر هذا الشعار حسن ولكن إذا دققنا في شعار المرجعية يتمخض عن تدقيقنا البسيط السؤال الآتي : كيف تقف يا صاحب المسؤولية الكبرى على مسافة واحدة من الفاسد والصالح؟؟ وكيف تقف على مسافة واحدة من السارق والنزيه؟؟ وكيف تقف على نفس المسافة من الظالم والمظلوم؟؟ فهل وقف الرسول الأكرم محمد (صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم) على مسافة واحدة من علي بن أبي طالب رضوان الله عليه ومن بقية أعمامه من المشركين؟؟ بالرغم من اتحاد صلة القرابة بينهم، وهل وقف الإمام علي بن أبي طالب على نفس المسافة من أصحابه الصادقين أمثال عمار بن

ياسر وأبي ذر والمقداد ومن الخوارج ؟؟على الرغم من أن الفريقين كان قد حمل صفة الموالاة له عليه السلام وهل و هل ...؟؟ ونحن لا ننتظر الإجابة من السيستاني وأتباعه لأنهم وكما قال الشاعر( ما لجرح بميت إيلام) فأملنا في أحرار هذا البلد السليب..

 

بينما نجد في الجهة الأخرى والجانب المضيئ ما يسر القلب ويقر العين حيث المرجعية العراقية العربية المتمثلة بذلك العالم الحر الشريف والمرجع العراقي العربي السيد الصرخي الحسني الذي قد سار على ما سار عليه أجداده النجباء في رفض الاحتلال بكل أشكاله واستنكار الدكتاتورية بأنواعها ومسمياتها كافة ، وإظهار كلمة الحق و الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وبيان الموقف لشرعي والوطني الصحيح في كل الوقائع وفي هذا الصدد نجده قد دعا إلى انتخاب الشرفاء والوطنيين وممن يحملون الولاء للعراق فقط وأوضح بأن لا خلاص للعراق والعراقيين إلا بانتخاب الشرفاء وإبعاد السراق والمفسدين وكان ذلك في عدة بيانات من أبرزها البيان (74) الذي اسماه سماحته "حيهم حيهم أهلنا أهل الغيرة والنخوة" والذي أراد فيه استنهاض الأمة العراقية وتوجيهها التوجيه الصحيح من أجل إنقاذ العراق وشعبه باختيار العناصر الوطنية الشريفة والوقوف في وجه من يريد الدمار والخراب لهذا البلد..... hasany.com/index.php?pid=39-http://www.al


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • حسن محمد | 2012-12-16
    لم نرى مرجعية السيستاني سوى الدمار للعراق وشعب العراق
  • ابو الحسن العراقي | 2012-12-13
    واللة دو خو العالم هلمحتالين الاربعة (فارس وباطش وفاتك وهارس)دوخو العراقيين ساعة يقفون على مسافة واحدة من كل القوائم ساعة انتخبو القوائ الكبيرة ساعة انتخبو القائمة الشيعية  اللة يهلككم انشا اللة 
  • وائل | 2012-12-13
    مرجعية السيد الصرخي الحسني متفاعلة ومتواصلة مع الشارع العراقي حيث المواطن يحس ويعيش انوار هذة المرجعية كونها قريبة الية وكونها تقدم الحلول الناجحة دائماً ولهذا كلة فأنها تعتبر من المرجعيات النشيطة والفعالة عكس المرجعيات الباقية التي  تعتبر قليلة العطاء والتفاعل مع الشارع
  • المهندس | 2012-12-13
    مرجعية السيد الحسني الصرخي هي مرجعيه حقيقيه وواقعيه وذات دليل علمي رصين فبالتالي الاناء ينضح بمافيه كل مواقف السيد الحسني تجاه العراق وشعبه مشرفه فهو من حرم الطائفيه ورفض الظلم لجميع العراقيين ومن اي طائفه 
  • الاستاذ رائد الجبوري | 2012-12-13
    السيد السيستاني متناقض في خطاباته وتصرفاته ففي يوم يقول ليس لرجل الدين شان في السياسية ويوم اخر يتصرف في السياسة ويستقبل الوفود السياسية الكبيرة في الدولة ومرة اخرى يوجب انتخاب الفاسدين وو....,واما السيد الصرخي كان منطقي الموقف ولم يروج لجهة من ابناء العراق على حساب جهة اخرى ,وقال في احد بياناته لا خلاص للعراق والعراقيين إلا بانتخاب الشرفاء وإبعاد السراق والمفسدين وكان ذلك في عدة بيانات
  • احمد سليم | 2012-12-13

    المرجعية الدينية هي الراعية للجميع .. إذ أنها بذلك المكان السامي والمرموق من المحال بمكان أن تقف مع جهة دون أخرى , وإذا كان ولا بد من الوقوف والتأييد والدعم  فمع النخب الوطنية ذات الكفاءات العلمية التي تستطيع إدارة ملفات البلد دونما الرجوع عمالة أو تبعية الى أجندة معينة .

     

  • محمد العراقي | 2012-12-12
     المرجعية الدينية امتياز يجب أن يحصل عليه أكثر الناس دراية بمشاكل العراقيين واحتياجاتهم ، فالشخص القادر على تلبية مطالب الشعب العراقي يستحق أن يكون مرجعا للعراقيين وعلى العكس من ذلك تماما المرجعية التي ولاؤها لغير العراق ، وتسعى في سبيل تنفيذ اجندات دول لا تريد الخير للعراق وشعبه .
    ان مرجعية السيد الصرخي الحسني  واتباعه هي مرجعية عراقية عربية تتميز عن المرجعيات العجمية الفارسية الصفوية بولائها  للعراق أرضا وشعبا ، ولا تعمل لحساب الدول المجاوره أو الاقليمية أو الاستكبارية .
      باعتبارها مرجعية انبثقت من رحم الشارع العراقي وتسعى في سبيل نشر العدل والخير والصلاح .
  • مريم العراقي | 2012-12-12
    مواقف المرجعية العربية تدل بكل وضوح على اعتزازها بعراقيتها وعروبتها الاصيلة  فأكدت على وحدة العراق ونبذ الطائفية وعدم تكريسها وحذرت من انتخاب المفسدين من اي طائفة او دين  وشجعت الناس على انتخاب الوطنيين الشرفاء  العراقيين الاصلاء من كل القوميات والاديان بلا تفرقة بينما نجد في المقابل من المراجع الاجنبية كرست الطائفية واوجبت انتخاب اناس على حساب البقية مما زرع الطائفية وعمقها والنتيجة وصول المفسدين الى الحكم  وهذا الفيديو يثبت ان المرجعيات الفارسية دعت الى انتخاب القائمة الشيعية فقط  وفي نفس الوقت تصرح انها تقف على مسافة واحدة من الجميع
    http://www.youtube.com/watch?v=pgbcqZd4nF4&playnext=1&list=PLFDE27DE66A6D1FFC&feature=results_main
    فالمفروض بالمرجعية تكون لكل العراقيين لا لطائفة واحدة دون اخرى
  • حبيب الاسدي | 2012-12-12
    الحقيقة يجب انت تقال ان المراجع في النجف الاشرف الله يحفظهم همهم الوحيد جمع الاموال ويعلمون ان الشعب يعيش في حالة من الفقر والجوع والنتيجة كل ماحصل ويحصل للعراق المسؤول عنها مراجع النجف ولكن اعجبني مرجع عراقي لم يساوم على حساب شعبه بل الى هذا اليوم يرفض الفساد والافساد من خلال التظاهرات التي نراها في كل جمعه فحيا الله اتباع المرجع العراقي السيد الحسني
  • د.سنان وائل المدائني | 2012-12-12
    مواقفمشرفة وحلول واقعية اراها والمسها من مرجعية العالم الصرخي ولكن لا مجال لتطبيقها للاسف في وسطالمجتمع العراقي المتشظي الى فرق واحزاب متصارعة على الحكم والسيطرة على العراق  على العكس من بقية المرجعيات التي انعكست رؤيتي تجاههم من خلال التخبطات في الساحة السياسية .
  • منال | 2012-12-12
    عبارات مستوردة من ساسة الغرب واليهود للخداع والتغرير بان السيستاني غير منحاز وووو؟؟ اما في الواقع فقد عطل الدرس الحوزوي وفرغ وكلاءه وطلاب الحوزة والمبلغين للتثقيف لانتخاب القوائم الشيعية الفاسدة المفسدة
  • الاستاذ محمد الدراجي | 2012-12-12
    مواقفكم مشرفه عراقيه ووطنيه غير طائفيه تطالب بحقوق العراقيين كافه تكون ثقيله على المفسدين والعملاء لانها تكشفهم على حقيقتهم وتبين وتزيل قناع القداسه لتكشف الوجه الحقيقي بكل ما يحمل من قبح وفساد وأفساد.

  • الاستاذ المرشدي | 2012-12-12

     ان الامور كلما تشابكت وتزاحمت وصار لايعرف هذا من ذاك وصار كل احد يطلب الدنيا لنفسه من غير استحقاق ولاحاجة منه اليها بل للطمع والجشع الذي ربى نفسه عليه لابد ان يخرج من يكون حاملا لامال الامة والامها ليناضل من اجل اعطاء كل ذي حق حقه وانصاف الشعب المظلوم ورفع الضيم والحيف عنه فكانت مرجعية السيد الصرخي الحسني  وانصاره ومحبيه ومقلديه هي المعبر عن آمال الشعب وآلآمه وماهذه المظاهرات والوقفات الا تعبير حي لرفض الواقع الفاسد والمطالبة بحقوق الشعب العراقي المسكين الذي صار تحت حكم طغمة ظالمة لاترحم صغيرا ولاكبيرا فبارك الله فيمن تظاهر رافضا كل ظلم ومطالبا بالاصلاح
  • خالد | 2012-12-12
    لقد كرست المرجعيات الدينية المفهوم الطائفي لدى الشارع العراقي والذي اوصل الحال الى هذا الدمار ، خصوصا ان المراجع الاربعة لم يكتفوا بتأييد السياسيين الطائفيين الفاسدين بل سكتوا عن اجرامهم وظلمهم ، اللهم الا السيد الصرخي الذي وقف بكل رباطة جأش ضد المشروع الطائفي المقيت

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق