]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الثورة و العملاء

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2012-12-12 ، الوقت: 13:29:35
  • تقييم المقالة:

من قسوة القلوب ان تسمع او ترى شيئا مفزعا لا تجعلها تدوب بل تامر العقل بالتخطيط الى ما هو ابشع ليوصول المجرم الى ما يريد و يرضى بما لا ترضاه بقية القلوب ترى المساكين و الفقراء و اليتامى لا يجدون قوت يوم و الاغنياء يصرفون المال فى المجون و اللعوب يحتقرون من حولهم و يجرونهم الى الاجرام و اقتراف الدنوب نصبوا انفسهم امراء يفتكون من الناس اموالهم بحكم الغالب للمغلوب و يعيثون الفساد و يحظون على ارتكاب العيوب ينالون من العلماء و المفكرين و يرمونهم فى السجون و المنافى بتهمة اقتراف الدنوب يخافون من الحقيقة ان تنجلى فيلتجؤوا للهروب

هرب حاكم تونس لما كشف الملعوب و تبين ان جل الشجعان فى السجون او فى حالة هروب

كان فى اعتقادنا ان الثورة ملادا للفقير و المحروم لبلوغ الامال تبين بعدها ان الوصول اليها صعب المنال

العملاء و السياسيين يسلكون نفس الطريق ليدوسوا على الفقير حتى لن يفيق يستعملون الالاعيب لجر المواطنين للفساد و الاطاحة بادكى و اطهر العباد فتخلوالساحة فيتحقق ما للعدو من مراد


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق