]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

نص مسرحية ( حقائب )

بواسطة: عمار نعمة جابر  |  بتاريخ: 2012-12-12 ، الوقت: 08:21:55
  • تقييم المقالة:

 

حقائب عمار نعمة جابر  

المسرح أرض تغطيها رقعة شطرنج كبيرة...

تناثرت عليها أكياس تراب تشبه تلك التي في أرض المعركة..

تشكلت الأكياس على هيئة:

            صليب.. عرش.. فراش.. ....

تتناثر في المسرح أيضاً ملابس جنود ممزقة ..

ومع الملابس حقائب كثيرة.. مختلفة الأحجام ولأشكال...

عند عمق المسرح شاشة بيضاء كبيرة ..يظهر عندها ظل لرجلين

( رجل1 ورجل2 ) يلعبان الشطرنج...

يبدأ ظليهما صغيراً... ثم يكبر شيئاً فشيئاً... ليغطي مساحة عمق المسرح...

يخرج الجنرال من خلف أكياس الرمل..

رجل في الأربعين.. تظهر على محياه سيماء التعب والإعياء..

الجنرال     : معركة أخرى ... وأشباح الموت تتناثر في كل مكان... رصاصات الرحمة تنخر في جمجمتي... تنقر في ذاتي طبولاً.. لا ترضى أن تسكن... معركة أخرى.... وتراني عند الصف الأول.. أبحث في جوفي عن صور الماضي الهادئ.. في سفح لا يعرف طعم الموت المتراكم.. في أفكاري.. تلك الأفكار الحبلى.. بصور لحشود تلتهمها النيران...

رجل1         : بيادقك المسكينة تسقط تباعاً..

                     تتبدد ..

                     وتتبدد معها أحلام ، في نشوة نصر..

                     بيدق ... بيدق ..

                     بيدق...

                     ( يضحك بهستريا )

تسقط في هذي الأثناء حقائب شتى من أعلى المسرح...

على رأس الجنرال...

يحاول أن يفلت...

يحاول أن يهرب ..

يضع يديه على رأسه..

يصرخ:

الجنرال       :  ليس جديداً...

                   بعض الموتى قد لا يعني شيئاً...

                   قد لا يعني أن نهاية معركتك ..

                  أزفت...

                   قد لا يعني أبداً...

                  أبداً...

رجل1        :  يا عزيزي ..

                   عارياً أصبحت ..

                   مكشوفاً!

                   تلوث بك أفكار في الرقعة...

                   لا تملك بيادق حية..

                   كي تنفذها..

رجل2        : أنت مخطئ ..

                   الرقعة ملكي .. وأنا أحكم فيها ..

                   والأفكار ملكي.. وأنا أحكم فيها..

الجنرال      : سأبدأ من النهاية ...

                  سأبذل ما في وسعي .. كي أحصل على المزيد...

يبحث الجنرال عند أكياس الرمل...

الجنرال      : أين جهاز الإرسال ..

                  سأجد القشة ...

                  وسيكون لدي نصيب في معركة أخرى...

رجل2        : قلاعي لا زالت بيدي ..

                  تنتصب على الرقعة دون انكسار..

رجل1       : لكنك لا تملك في هذي الرقعة..

                  سوى جندي واحد..أعزل..

                  آخر بيدق تملك في الرقعة...

يدخل من يسار المسرح جندي في حال رث..

يحمل فوق ظهره حقائب جمة..

ويسحب خلفه بقايا ملابس..

لجنود سحقوا في أرض المعركة..

الجنرال      : ماذا وراءك أيها الجندي ؟

يضع الجندي حقائبهم عند الصليب الرملي..

ويلقي بملابسهم  عند العرش الرملي...

الجندي    : لم يتبقى من فرقتنا سوى هذي الأشياء..

               سيدي...

               إنها كل ما تبقى من فرقتنا ...

               سيدي الجنرال..

               يال  تعاستهم..

ينهار الجندي على الفراش الرملي...

الجنرال      : ( وبلهجته الحازمة )

                  ولكننا لا زلنا نملك مواضعنا الأمامية..

                  أ ليس كذلك أيها الجندي ؟

يجلس الجنرال بأنفه على العرش الرملي....

الجندي        : سيعرفون بعد قليل أنها خاوية ..

                    لا تحوي سوى الجثث الممزقة ...

                    إنها النهاية

                     سيدي...

رجل1        : خيولي تجري نحوك..

                   لتدوس تحت حوافرها بيادقك التي نفقت...

                   هاك قلعتك الأولى..

                    لقد سقطت..

الجنرال       : ( يشتاط غضباً )

                    كيف يحدث هذا...؟

                     ألم تكن هناك خططي التي وضعتها لكم ؟

رجل1        : ثغرات..

                   ثغرات في كل جزء من رقعتك ..

                   ثغرات تتسع..

الجنرال      : أنا على ثقة تامة أن خطأ ما قد حدث..

                  أليس كذلك أيها الجندي ؟

                  ( يصرخ في الجندي )

أجب أيها الجندي...

يصعق الجندي من الذعر

الجندي      : أقسم أننا قد نفذنا كل حيثيات خطتك...

                  سيدي..

الجنرال      : ( بانفعال ) اذهب أيها الجندي ، لتتأكد من الموقف..

                   في الخطوط الأمامية .

الجندي       : ولكن يا سيدي !

الجنرال       : ولكن ماذا أيها الجندي ؟

الجندي        : إنهم يحرثون الأرض..

                         بقنابل مدافعهم والطائرات...

رجل1          : أنظر بيادقي وخيولي...

                     أنظر كل أحجاري...

                     إنها تملك الرقعة...

                     من أقصاها إلى أقصاها...

الجندي           : ( يبكي ... يتوسل )

                       أرجوك سيدي سأموت..

                       إن خرجت من هنا سأموت...

                       ( يركع بين يدي الجنرال )

الجنرال          : خائن..

                     انه أمر عسكري...

يشهر الجنرال مسدسه..

يوجهه إلى رأس الجندي..

الجنرال        : سأهشم رأسك برصاصة واحدة..

                    قم واخرج هيا

                    ( يركله بقدمه )

يخرج الجندي يائساً

مستسلماً...

رجل2        : سأعرف كيف أخرج من جحر الأفعى...

                  أنا دائماً أعرف...

                  هناك مخرج دائماً... مخرج نحو الخلاص..

الجنرال يسير جيئة وذهاباً

الجنرال        : يجب أن أتحلى بالصبر والسكينة..

                   يجب أن أخرج من هنا بسرعة...

رجل1         : إنك تفقد كل شيء بسرعة...

رجل2         : أبداً....

                    المعركة لا زالت قائمة..

                    ورخ آخر لا يعني الخسارة...

الجنرال         : يجب أن أجد مخرجاً..

 ينظر في كل الجهات..

 يتجه نحو الحقائب ...

الجنرال         : قد أجد ما يساعدني في الحقائب..

يبحث في الحقائب الكثيرة

يفتح إحدى الحقائب..

ينثر ما فيها على الأرض..

تتبعثر منها أوراق بيض ...

الجنرال          : أوراق فقط!

                       أوراق فقط !

يبعثر حقيبة أخرى..

وأخرى...

           وأخرى...

الجنرال         : أوراق ....أوراق ...أوراق

 يقف الجنرال...

يتلفت يميناً وشمالاً..

يتسرب الذعر إلى قلبه...

ينظر صوب الملابس المعلقة....

الجنرال        : أشباحهم تملئ المكان ...

                    إنهم يحاولون الالتفاف حولي..

                    يحاولون أن ينقضوا علي...

                    هاهم ...هاهم...

يجري الجنرال نحو اليمين يصطدم بحقيبة ..

يفزع يهرول مسرعاً نحو الشمال يصطدم بحقيبة ..

يفزع يرجع..

يصطدم بأخرى...

يسقط على كومة الأوراق المبعثرة على الأرض...

يلتقط ورقة...

يقرأ ما مكتوب فيها....

الجنرال         : أمي اشتقت ليديك ...

                          كي تحنو على خصلات روحي المتألمة...

يلتقط ورقة أخرى

يقرأ ما مكتوب فيها...

الجنرال         : والدي ...

                     سأكون معك قريباً .. لنناقش أمر زواجي..

يقرأ ورقة أخرى...

الجنرال        : صغيرتي ...

                    أهنئك بعيدك السعيد...

                     ستكون هديتك معي حين ألقاك ...

يقرأ ورقة أخرى...

الجنرال         : زوجتي العزيزة..

                     إذا ما قتلت هنا...

                     فتذكري أنك لم تخسري سوى...

                     رجل عقيم...

ينفجر الجنرال واقفاً ..

يمزق الورقة إلى أشلاء..

يصرخ....

الجنرال         : لا .. لا... لست بعقيم ..

                     لست بعقيم...

                     أنا رجل مكتمل...نعم.. صدقيني ..

                      ( ينهار )

                       أرجوك .. أقسم إنها مسألة وقت لا أكثر..

                       نعم ... سنلد صبياً رائعاً..

                       نعم.. نعم...     

                       أعرف أنك زوجتي الثالثة... أعرف..

                        وأعرف إنني لم أرزق بأولاد...

                        لكن الأطباء يؤكدون ، أنها مسألة وقت..

                        أنا رجل مكتمل .. مكتمل..

ينهار الجنرال باكياً على العرش..

رجل1        : الريح فقط هي التي تبعث صفير المقابر في أنحاء رقعتك...

                   ما عاد معك قلاع ... ولا خيول ... ولا....

                   إنك لا تملك غير ملك عاجز...

                   نعم.. ملك ومعه....

                  ( ينفجر ضاحكاً )

يدخل الجندي من يسار المسرح..

يسحب خلفه حقيبة كبيرة جداً..

يتحرك نحو الجنرال...

يضع الحقيبة الكبيرة بين يديه..

الجنرال لا زال يجلس على العرش الرملي...

الجندي         : أربعمائة ميل في الصحراء..

                     كل العربات معطوبة..

                     أجهزة الإرسال.. لا تعمل...

                     أنا.... وأنت فقط...

                     وبقاياهم... تلك..

يفرغ الجندي محتويات الحقيبة الكبيرة..  تحت قدمي الجنرال...

أوراق.. محفظات شخصية..ساعات يد.. قلائد.. خواتم زواج..

نظارات... أقلام...

الجنرال         : لن ينعنا شيء في تلك البقايا أيها الجندي..

يسحق الأشياء بقدميه ... لينزل من عرشه..

الجنرال         : يجب علينا أن نبحث عن مخرج..

                     ليس لدينا ما يكفي من الوقت..

                     أيها الجندي...

يتحرك الجندي بهدوء نحو الفراش الرملي..

يستلقي هناك..

الجندي         : ابحث أنت عن المخرج.. أيها الجنرال..

الجنرال         : ما لذي تتفوه به أيها الجندي..

                       قم ونفذ... إنه أمر عسكري..

الجندي يغمض عينيه حيث لا زال مستلقياً.. على الفراش الرملي.

الجنرال يشعر بالإهانة..

الجنرال         : قم ونفذ الأمر العسكري.. أيها الجندي..

الجندي         : لن أفعل.

الجنرال        : ماذا ؟

الجندي         : لم يعد الأمر كما كان من قبل أيها الجنرال...

الجنرال        : لا أفهم شيئاً !

الجندي        : أنا وأنت فقط ، لا نمثل سوى تاريخ لفرقة دمرت الآن..

الجنرال       : ماذا تعني ؟

الجندي       : أعني أنك الآن لست جنرال على أحد ..

الجنرال       : لازلنا نمثل الفرقة التي نخدم بها أيها الجندي..

الجندي        : لا نمثل سوى تاريخ فرقة ..

                    أنا وأنت فردين من فرقة دمرت..

                    وهذه بقاياها...

الجنرال يتقدم نحو الجندي  محاولاً التودد

الجنرال       : اسمع .. ليس لدينا خيارات كثيرة..

                   ألا تسمع أصوات الموت تحيط بنا من كل ناحية ..

                    قد يدخلون إلى هنا في أية لحضة..

                    دعنا نساعد بعضنا على التخلص مما نحن فيه..

الجندي        : ( وهو مستلقياً ) في هكذا وضع..

                    لم يبق لدي خيارات كثيرة..

                     لم يبق لي شيء أخاف عليه...

رجل2         : هناك دائماً أشياء جديدة ....

                    فرص... أخطاء تستغل...

                    ضربة حظ..

                     يد إلهية تمتد...

الجندي         : وماذا بعد الخروج من هنا ؟

الجنرال         : الحياة..

الجندي          : لا ... معركة أخرى...

                      وأخرى... وأخرى.. وأخرى..

                       إني ميت على أية حال..

                        سيدي الجنرال...

                       ولا فرق عندي بعد الآن ..

                       في أي زمان يحدث ذلك أو أي مكان مكانه..

يشهر الجنرال مسدسه..

يصوبه تجاه رأس الجندي..

الجنرال        : خائن...

                    قم أيها الجندي ونفذ الأمر العسكري..

الجندي وبنفس هدوءه يظهر مسدساً كان معه..

يصوبه تجاه أنف الجنرال..

الجندي        : ربما كان لصاحب هذا المسدس الذي معي..

                   أمنية... أن يفجر به رأسك..

                    ليجعل الأرض تلعق دمك ..

                    ويطلي أكياس الرمل بلون مخك وطعمه..

                   ولا أجد أنا ضراً في أن أحقق للمسكين أمنيته الصغيرة..

الجنرال         : ( يصعق ) أنت لا تعرف ماذا أعني ..

الجندي          : لكنك تعرف ما أعني ...

الجنرال          : ( يرجع مسدسه ) إنني أعني الخلاص من هنا..

الجندي           : ( يرجع مسدسه ) ابحث أنت عن خلاصك..

                       الذي تتحدث عنه...

الجنرال          : ولكن !!

الجندي يعود ليشهر مسدسه عند أنف الجنرال..

الجنرال         : حسناً .. حسناً...

الجنرال يبحث في الحقائب التي تملئ المسرح..

الجنرال         : أنا لا أحسن أشياء كثيرة..

                     لا أحسن غير....

الجندي يجري نحو الجنرال يمسك بتلابيبه..

يصرخ في وجهه..

الجندي         : أنت لا تحسن شيئاً ..

                     لا تحسن غير توجيه الأمر العسكري ... والعقوبة والصراخ..

                      نحن نموت هناك هل فهمت..

                      نموت كالخراف..

                      ( بألم ).. كالخراف..

يتحرك الجندي نحو الصليب الرملي..

يقف عنده .. متأملاً ..

الجندي         : وترانا لا نحظى بتراب يستر بقايانا..

                     وإن حصلنا على التراب..

                     فلن يكتب لنا شيئاً عليه..

                     لن يكون هناك صليب عليه..

الجنرال          : نحن....

الجندي           : أنتم تحصدون النياشين هنا ..

يجلس الجندي على العرش الرملي.. يتكأ ..

رجل1            : كش ملك..

أصوات تقترب ..

الجنرال يصاب بالذعر..

الجنرال           : إنهم يقتربون أيها الجندي !

الجندي           : إنهم يقتربون منك للمرة الأولى ..

الجنرال           : إنهم يقتربون منا نحن الاثنين ... أيها الجندي..

الجندي           : أنهم قريبون مني دائماً ...

                       لا أجد فرقاً في هذه المرة..

الجنرال           : قد نموت هذه المرة .. أيها الجندي..

الجندي           : هل تخاف الموت .. أيها الجنرال؟

                       إنك تسقيه للجميع في كل مرة..

رجل1            : كش ملك...

الجندي           : أنت مذعور من الموت ... أيها الجنرال..

الجنرال يرتجف بشدة...

الجندي           : انظر إلى نفسك أيها الجنرال..

                       انك ترتجف.. من رأسك حتى قدميك..

يسقط الجنرال ميتاً..

يتقدم الجندي نحو أحد الحقائب..

يسحب ورقة منها.. يقرأ..

الجندي         : سأكون الجنرال المنتصر هذه المرة أيضاً ...

رجل1           : كش...

                     مات الملك واقفاً....

 

الناصرية 26/9/2002م

 

                     

 

                   

  

                     

 

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق