]]>
خواطر :
(مقولة لجد والدي، رحمه الله ) : إذا كان لابد من أن تنهشني الكلاب ( أكرمكم الله)...الأجدر أن اسلم نفسي فريسة للأسود ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

إلى مستخدمي الفيس بوك الأعزاء

بواسطة: الكنانة  |  بتاريخ: 2012-12-11 ، الوقت: 07:14:09
  • تقييم المقالة:

إلى مستخدمي الفيس بوك الأعزاء

إلى كل المتشدقين بأهمية الثورات الجليلة و أقاصيص الشهداء و أساطير الموتى وآلام الجوعى المشردين الذين يعتبرون رؤياهم السياسية غير قابلة للتفاوض

 أولئك المصابين بلحظات مجد خرافية يمجدون فلانا"و يسبون اللآخر بدعوى "الأنا" الذي لاتقهر آراؤه و لا تبتذل........

لكل أولئك الذين يرتدون الأعلام الجديدة و يمزقون الأصنام القديمة و مازال لديهم الوقت لتحديث ألبوماتهم ويتمرغون بالقلق لرؤية تحديثهم للصفحة المقدّسة معلّقا" بين "لايك"و "أنلايك".أو الذين لا يضعون أرقام هواتفهم بالعلن و ولكن يستجدون الآخرين خفية من خاف الصفحات الرئيسية لرؤية أحدهم قد أضافهم لقائمته و أعجب بما سرقوه من أفكار معلّبة منتهية الصلاحية......

 

أرجوكم ..... أنتم بالتحديد

  لا تحكموا علينا نحن البسطاء الذين انشغلنا بهموم الحياة القاسية بأنّا هامشيون....ولا نفقه علم الثورات ولا نظرياتها..... نحن التافهون..... الذين لا جرأة لنا  على وضع آخر صورٍ لنا في المقهى أو المنتدى نفكر بحل أزمات الشرق الاوسط و أو بآخر وضعية درامية لنا نتأمل آلام البشرية المدمّاة أو صور كاريكاتيرلأحد لا نعرف  من هو و لكن وجدنا العمل الفني بالصدفة ملقى" هناك   في زاوية ما........

عذرا" منكم يا أصحاب الشعبية المهلهلة.....في واقعكم الإفتراضي المهجن بالكذب و الرياء و النفاق

لستم أنتم من تنزفون ولا من تموتون ولا من يمزقكم الجوع و الزمهرير و الخوف......   و الغربة في الوطن

لن تعرفوا يوما" ماذا فعلنا و أنتم مشغولون" بالتشات" ولا كم صلينا و انتم محتارون لم صورتكم هناك ليست أجمل ولا كم بكينا أعيننا حزنا" عاى الذين لن يعودوا مرة أخرى إلينا............

نعم نحن وطنيون مثلكم تماما"...... اشتروا بعض المرايا المضادة للروح فالحقيقة موجعة دوما".


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق