]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

"قدرى التعيس"

بواسطة: Ahmed Issa  |  بتاريخ: 2012-12-11 ، الوقت: 00:20:42
  • تقييم المقالة:

هل هذا بكثير ان يحلم الشاب بشقة فى المناطق الهادئة وعربية وزوجة حنونة وطفل صغير ليدعوه بأبى.

هل هذا بكثير ان يحلم الشاب بحياة سليمة, بحياة تجعل منه رجل يفيد المجتمع ...نعم يفيد المجتمع , شقة, عربية, زوجة و طفل صغير ماذا تريد اكثر من ذلك, على العموم هذه هى الحياة التى اتمناها لنفسى (فحياتى لنفسى وحياة الناس للناس),يكفينى كل ما يكفينى شقة فى منطقة هادئة فقد نلت كفايتى من الزحام والضوضاء فأنا اسكن فى منطقة شعبية من صغرى وانتم تعلمون معنى المناطق الشعبية...فقط انا اريد الهدوء فى ما تبقى لى من عمر, وعربية لتنعم قدمى وجسمى بالراحة من المواصلات العجيبة التى نراها فى بلادنا, والاهم هى الزوجة...نعم انها الاهم فاذا كان اختيارك صحيح فى بداية الطريق فهنيئاً لك, واذا كان اختيارك خطأ فالله فى عونك فعليك بالدعاء لتكون حياتك ليست بأعلى درجات الجحيم ..هى جحيم فى الاغلب ولكن ادعوا لله لكى لا تكون فى اعلى درجات الجحيم, اذن الاختيار هو الاهم...كيف نختار كيف نعرف اذا كنا فى طريق النعيم ام فى طريق الجحيم.

انا عندى نظرية مقتنع بها لحداً ما او حتى يقوم احد المقرئيين ويثبت لى العكس حينها سوف اقوم بتطبيق النظرية الاصلح, لان الموضوع فى غاية الاهمية من وجهة نظرى واعتقد من وجهة نظر الكثيرين, ولكن تكمن المشكلة فى كيفية الاختيار, نحن جميعاً نعلم كل العلم ان الاختيار فى البداية فى غاية الاهمية ولكن المشكلة فى التطبيق او كيفية التطبيق ولهاذا سوف اتشارك معكم نظريتى وارجو من من يقرأ هذا المقال ان يضع رايه سواء بالنقض او بالقبول والتشارك مفتوح للنساء ايضاً فهم الاهم.

تبدا نظريتى بماذا تريد...نعم انت ايها الرجل ماذا تريد فى زوجتك ما هى الصفات التى تريدها فى شريكة حياتك قم  بكتابتهم على سبيل الحصر وليس المثال يعنى رقم واحد كذا...واثنان كذا.... حتى يطمئين لك بالك من هذة الصفات, وتعلم ان بهذه الصفات التى تعدادها مائة على سبيل المثال اياً كان الرقم تستطيع اكمال حياتك فى سعادة ولكن ضع فى اعتبارك ان الكمال لله وحده (يعنى خليك واقعى).

بعد متعمل كل ده اوعى تجيب نظارة معظمة وتبدأ تدور على البنات فى الشارع, لأ..لأ..  وخلى بالك وانت بتضع الصفات يعنى مش كلها فى الشكل الخارجى بالعكس متحطش صفات خارجية, صدقنى هتفهم قصدى بعدين, المهم كنا بنقول ايه...اه.. نظارة معظمة وتدور على البنات فى الشارع ده كلام بردو..

انتا بعد متحط كل الصفات ديه تظل ساكناً حتى تقابل من تجعلك تضع هذه الصفات فى سلة المهملات, نعم سلة المهملات.... لماذا لان العكس دائماً هو الصحيح وكمان "عسا ان تكرهون شيئاً وهو خيراً لكم", و لان الحب لا يعرف صفات محددة انت تحب هذه المرأة ليس لصفاتها ولكن لانك تحبها.

اذن لماذا جعلتك تكتب هذه الصفات واخذت من وقتك ومجهودك لتكتب هذه الصفات, لكى تلقى بها فى النهاية فى سلة المهملات, اقول لك نعم لكى تلقى بها فى سلة المهملات لانك اذا لم تفعل ذلك لم تعرف أن هذا حب.

اكتب الصفات التى تريدها فى شريكة حياتك لتعرفها انت, انت من يريد ان يعرف هذه الصفات لكى تقارنها, فعندما تقابل أمراة وترى نفسك منجذب اليها انجذاب غير عادى فتقوم على الفور بقراءة ورقة الصفات التى كتبتها بنفسك فترى ان معظم هذه الصفات ليست بهذه الفتاة فلماذا هذا الانجذاب الغير طبيعى اتجاهها, انه الحب يا صديقى نعم انه الحب, الحب لا يعرف صفات محددة, يمكن ان تكون الفتاة ليست جميلة الشكل ليست ما تتمناة ولكن انت تراها فى غاية الجمال ويمكن ان تكون لديها صفات عكس تماماً الصفات التى كتبتها, وعلى سبيل المثال الهدوء انت تريد بفتاة هادئة فى معاملتها فتفوجأ انك منجذب لفتاة ليس لها علاقة بالهدوء "عفوية" "جريئة" "اجتماعية لابعد الحدود" انه الحب...فى هذا الموقف تلقى بالورقة  فى سلة المهملات وتسير على درب قلبك وما يمليه عليك وليس عقلك الذى قام بكتابة الورقة وبعد ذلك ارجو لك حياة سعيدة لبقية حياتك.

فاذا حدثت المعجزة ووجت شريكة حياتك وكانت الظروف مواتية لكى تجتمعوا لانك بالطبع تعلم معنى كلمة المستوى الاجتماعى والثقافى والعائلة لا ترضى وهذا ابن البواب ودة مش من مستوانا وكل هذا الكلام الذى نراة دائما فى الافلام وغير هذا من الكثير والكثير من الظروف.

وهذا يا صديقى يرجع الى قدرك فأذا كان قدرك تعيس فترضى بالامر الواقع او تحارب لكى تفوز واذا كان قدرك سعيد فهنيئاً لك وادعوا لله بالحمد.

شقة, عربية, امراة تحبك كل هذا يساوى زواج والزواج يساوى طفل وهذه اقصى درجات الفرح والسعادة التى يمكن ان ينالها الانسان فى حياتة. انا لست متزوج ولكن احساس ان يكون لديك طفل صغير هو احساس غير عادى, احساس لابد ان تكون بداخلة لكى تعلم روعتة, ترواضك الاحاسيس عندما تكون اعزب انك تشتهى طفل صغير ابناً لك ويكون احساسك فى ذلك الوقت بالروعة التى تجعلك تسرع بالزواج, ولكن عندما يأتى الطفل او حتى عندما تعلم بحمل زوجتك يكون احساسك بالروعة اضعاف مضاعفة, لم انل شرف هذا الاحساس ولكن اعتقد ان احساسى قريب كفاية لمثل هذه الروعة, احياناً اخاف من التفكير فية عندما اعلم مدى روعتة خوفاً من عدم حدوثة مثلى مثل كل المصريين عندما نجد الفرح فى حياتنا نخاف من توابعة (ربنا يستر) لأننى اعتقد يا صديقى ان قدرى تعيس..تعيس

 فأدعوا لى فأنا فى امس الحاجة للدعاء فأنا لست بأبن بواب (مع احترامى) ولكن.....

وخلاصة الكلام... قول رسول الله صل الله عليه وسلم: (أربع من السعادة: المرأة الصالحة، والمسكن الواسع، والجار الصالح، والمركب الهنيء)

وقال ايضاً (الدنيا متاع وخير متاعها الزوجة الصالحة) صدق رسول الله صل الله عليه وسلم.

 

أحمد سيد


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق