]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

احترسوا يا مصريين الآن ..........فالفتنة بدأت تستيقظ

بواسطة: عادل حسان  |  بتاريخ: 2012-12-10 ، الوقت: 23:45:59
  • تقييم المقالة:

احترسوا يا مصريين الآن  ..........فالفتنة بدأت تستيقظ
------------------------------------------
بقلم الاستاذ عادل حسان
-------------------------------
الفتنة فترة مرت بها مصر منذ قديم الزمان ومن يقرأ التاريخ المصرى لابد أن يدرك شيئآ هامآ لأن
الأحداث الطائفيه فى مصر شىء  قديم و ليست  ظاهره حديثه. أول اسبابها التعصب الدينى وليست مؤامرات خارجيه. الأحداث بدإت بهجمات على كنائس المسيحيين عن طريق متعصبين مسلمين فرد عليها متعصبين مسيحيين بحرق مبانى سماهم البطريرك " سفهاء زى سفهائكم ". الوقائع اتطورت و كانت حاتسبب فى تدمير القاهره و انتهت بمعاقبة ناس من الطرفين لكن السلطه المدنيه الحاكمه رغم انها كانت سلطه مستنيره فى فترة رخاء اقتصادى و بتعامل المسلمين و المسيحيين كرعايا خضعت  فى النهاية أمام ضغوط المتعصبين وتحاملت  على الطرف الأضعف عشان تحمى نفسها و تقضى على الفتنه. الفتنه كانت فى الواقع نتيجه لصراع قام ما بين الدوله المدنيه الحاكمه و طبقة المعممين المتشددين اللى حسوا بإنهم بتضيع منهم الامتيازات اللى كانوا بيتمتعوا بيها فى نظام براطيل فاسد قبل أن يبدأ الملك الناصر  حربه ضد الفساد و يغير النظام الادارى و القوانين المجحفه و مكوس النهب فى مصر. بطبيعة الحال لابد أن نضع فى الاعتبار ان أحداث الفتنه دى حصلت فى العصور الوسطى من حوالى سبع قرون وهكذا والمهم الأمثلة كثيرة على مدار التاريخ ولكن ما نحن فيه اليوم ومن نتائج ما يسمى ثورة 25 يناير هذا العهد الذى نعيش فيه وجراء ماقيل عن الفيسبوك انه احد اسباب ثورة 25 يناير فان كثير من الشباب سارعوا على البحث عنه والاشتراك فيه واذا دخلت الفيس بوك يوميآ ستقرأ كثير من الأخبار على الطرفين وشماته فى الطرفين سواء فى حكومة مرسى أو فى المعارضة أو أيضآ فى الجبهة الاسلامية بأن فلان قال يهدد المصريين بالدمار وهو من الجبهة الاسلامية وفلان يهدد المصريين بالخضوع والاستكانة وهو من الأخوان المسلمين وفلان قال عن قائد المعارضة فلان أنه قال أنه سيدمر مصر وسيستعين بالدول الاجنبية وهكذا واذا سألت نفسك اين الحقيقة فى كل هذا ؟؟؟؟؟
ستكتشف أن الحقيقة أن ما سمعت من اخبار ليس فيها صحيحآ الا الربع مثلآ والباقى من افكار أفراد اصطنعوا الخبر للشماتة فى شخض ما او جبهة ما وهذه هى الحقيقة مع الأسف الشديد ولم يفكر صاحب الخبر الكاذب ماهى الآثار الجانبية لهذا الخبر ؟؟؟؟؟
على الوطن وعلى المصريين وكيف ان خبرآ كاذبآ من الممكن ان يصنع فتنة كبيرة ويتسبب فى نهاية حياة أفراد !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
الفتنة دائمآ نائمة ولعن الله من ايقظها وخبرغير صحيح من الممكن أن يؤدى الى فتنة كبيرة وهناك من يستغل أن الفيس بوك أصبح يشترك فيه نسبة كبيرة من شباب مصر فيفعل ذلك لغرض أو مصلحة من أى طرف من الاطراف المتنازعة الآن فى مصر ولايفكر أن ذلك على الاقل عقابه كبير يوم القيامة ولهذا نقول نحن فى فترة عصيبة أخوانى واحذروا من خبر كاذب قد يؤدى فى النهاية الى أن يخسر فرد ما الكثير وقد تكون هذه الخسارة هى حياته علينا عندما نقرأ خبرآ من الفيس بوك ان نبحث عن مصدر هذا الخبر ونفكر فيه جيدآ قبل أن ننقله الى صديق أو نفصح به لمن حولنا فذلك أخطر ما قد يؤدى بنا وببلادنا الى فتنة كبيرة لايعلم مداها الا الله تعالى


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • Randa Freed | 2012-12-23
    ربنا يستر على مصر ....مقالاتك متميزة بلغة سهلة تجعلنا نفهم جيدآ الواقع الذى نعيشه الآن فشكرآ استاذ عادل حسان على هذه المقالات التى ابحث عنها وانتظرها دائمآ الف شكر

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق