]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

شوارع لاتنام

بواسطة: رقة الزهر  |  بتاريخ: 2011-08-22 ، الوقت: 13:52:51
  • تقييم المقالة:

لقد اضحى الشارع العربي يصدح ويهتز على وقع صرخات الاحرار المنادية بوطن الحرية و الكرامة و الديمقراطيةهده الصرخات تجد لها مراتع في الاوساط الشعبية التي طلها الى حد كبير القهر فتتعدد اشكال الاحتقان والسخط  فنجد فئة وقد تضررت من اغلاء المعيشة  واخرى من ضاقت درعا من البطالة  وقلة الموارد و محدودية الدخل وماالى دلك من مؤشرات ونواقيس اندار بثورات تاخد في طريقها الاخضر و اليابس

مقابل دالك نجد الانضمة العربية وقد وضعت ادنا من طين واخرى من عجين بستعين بترسناتها الاعلامية واسطوانتها المشروخة لتهلل وتزمر وترقص على وقع اصلاح او منجزات لاتمت للواقع بصلة ولاتخدم المصالح الشعبية لا من قريب او بعيد

تلك الانضمة لازالت تمارس السياسات القمعية المنافية  للمواثيق الدولية  وتتوعد بالعصا الغليضة كل من سولت له نفسه النطق بالحق ولكن هيهات لقد ولى عهد الاستبداد والقهر و صار  صوت الحق عاليا واصبح الشارع  لاينام ولا يستكين لانهاالنبض الحقيقي للشعب  والمتنفس الوحيد في وجه السياسات ومشاريعها المزيفة

فسجل يا تاريخ بمداد الفخر والاعتزاز  هده الضرفية التاريخية الصعبة التي تجتاح الدول العربية التي تستمد روحها من روح شعب واع حاقد مرتوي بالاحداث و الماسي لاتخفف دموعه او تكبل جهوده باصلاحات ترقيعية  وهمية بل يطمح الى اصلاحات جدرية تستمد جدورها من العدالة الاجتماعية و الحرية والكرامة

هدا وقد اعطت الانفراج كل من اليمن وليبيا دفعة قوية وشحنة جديدة لاعادة الامل من جديد  في الاساط الشعبية هدا الامل الدي تقلص مع مرور الوقت ومع تعنت رؤساء هده الدول  فتمادوا في طغيانهم حتى ضنوا انهم الى النصر حائزون ولكن لم يفلح ضنهم 

وحازوا غيبة الامل وباءوا بفشل دريع وما النصر الا من عند الله هو نعم المولى والنصير

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق