]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المجتمع الانساني هو مجتمع طبقي

بواسطة: محمود فنون  |  بتاريخ: 2012-12-10 ، الوقت: 14:23:19
  • تقييم المقالة:

 

المجتمع الانساني هو مجتمع طبقي

محمود فنون

10\12\2012م

الطبقات الاجتماعية هي

1 - الاغنياء :وهم طبقة المالكين للثروة من اصحاب المصانع الكبيرة والاطيان والتجارات الواسعة الكومبرادور الطفيلي .واصحاب بيوتات المال ورجالات المال والاعمال  وكبار المقاولين .كل هؤلاء يشكلون الطبقة البرجوازية الكبيرةويمتلكون حوالي 80% من ثروة المجتمع

2- البرجوازية المتوسطة

3- البرجوازية الصغيرة

وتملك هاتين الطبقتين ما تبقى لهم من مصادر الثروة في المجتمع

4- العمال والفلاحين الصغار وعموم الاجيرين والموظفين الصغار والباعة والكسبة والجند ..وهؤلاء يشكلون السواد الاعظم من السكان وهم الذين يشكلون الطبقات الشعبية . وهم غير المالكين .

والشعب هو كل الطبقات المظلومة صاحبة المصلحة في التغيير ولا يندرج مع هؤلاء فئات وشرائح الطبقات الغنية ولا تعتبر احزابها احزاب الشعب مهما بلغ استقطابها للمريدين من ابناء الطبقات الشعبية .

وكل طبقة تمثلها احزابا تعبر عن مصالحها وعن مصالح الشرائح التي تآلفت في هذا الحزب من الطبقة الواحدة .

كل مجتع طبقي يتألف من تركيب طبقي هرمي قاعدته الجماهير العريضة من العمال والفلاحين وعموم الشغيلة والشرائح الدنيا من الاجيرين والجند وصغار موظفي الدولة والباعة والكسبة.انهم عامة الناس .

وهم بهذه الصفة يشكلون السواد الاعظم من قاعدة الاحزاب السياسية المختلفة ومتعددة الاتجاهات والتوجهات ,وهم بهذه الصفة يتنافس المؤثرون في العمل السياسي على تحريكهم في المظاهرات والثورات,بل ان الاكثر ذكاءا ودهاءا يحاول معاملتهم معاملة القطيع وتحريكهم وفق اهدافه مستعملا وسائل الاثارة والتضليل والتهييج والاساليب الغرائزية والقطيعية .

وعليهم يقع التنافس ومن يكسب منهم اغلبية ,يظن انه يربح الوضع السياسي في البلد ويفوز باغلبية انتخابية .

وقد تدعي القوى المؤثرة انها بهذا هي ممثلة الجماهير العريضة .

الحقيقة غير ذلك :فالاحزاب السياسية تأتي انعكاسا معقولا للوضع الطبقي,واحزاب الطبقات المالكة تمثل الطبقات المالكة حصرا حتى ولو حازت بواسطة دعايتها وهيمنتها على تأييد نسبة ملموسة من الجماهير العريضة التي وصفناها اعلاه وما يسمى بالسواد الاعظم.

وفي السابق وقبل ان تنتزع الجماهير الشعبية حقها في الانتخاب لم تكن الاحزاب البرجوازية تستقطب من هؤلاء سوى الموظفين والمنظرين والخدم .

ان الاحزاب البرجوازية لا تمثل الطبقات الشعبية ولا تناضل من اجل تحقيق اهدافها بل من اجل الحفاظ على النظام الرأسمالي ومصالح الرأسماليين .

اما السواد الاعظم فيجري تضليله بشتى السبل كي يتحول ابناء لبطبقات المسحوقة الى خدم بيد الطبقات الغنية التي تنهبهم وتسرق قوتهم ورزقهم .

والمريدون يظنون انهم الاعلون ,ويتم تعبئتهم بأهداف ثانوية تضليلية ويتم ادخالهم في حمى منافساتهم (العبيد يستميتون دفاعا عن اسيادهم ويظلوا بالنتيجة مستعبدين )

ان الطبقات الحاكمة في بلادنا هي جزء من النظام الطبقي العالمي المهيمن والمستعمر .وهم اتباع للمركز الرأسمالي وفي خدمته .

والمركز يستغلهم ويوظفهم لمصالحه المجرمة وهم يعلمون ويدلسون علينا .

وهم يستغلون شعوبهم ويزيفون وعيهم 

فتكون الجماهير العريضة او ما يسمى بالسواد الاعظم  في قاع الهرم ويدفع الثمن لسلطتين لطبقتين .

ومن اجل تمرير هذا الواقع المرير يزيفون وعي الناس وينكرون الانقسام الطبقي .ويعتمدون الكذب والتدليس ,ويجندون الخدم والموظفين والمنظّرين ,ويستخدمون المثقفين الذين لا ضمير لهم سوى المال والبهرجة في الحياة على نفقة الاجيرين ومن دمهم السحت


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق