]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لاتلمذوهم .. فليسوا هم الفاسدون فحسب

بواسطة: أشرف محمد اسماعيل المحامى بالنقض  |  بتاريخ: 2012-12-09 ، الوقت: 17:21:49
  • تقييم المقالة:

ان الفساد ليس كائنا بشريا ذو دم وروح وأبعاد بدنية وجسدية يمكن تحديد اطارا له وعزله عن المجتمع فى لحظة ان شئنا...

ان الفساد ليس كارثة محددة الوصف والاطار أو مرضا يمكن عزل المصابين به كالعزل الصحى أو الكارثى لمناطق الأوبئة والكوارث فننجى بقية البلاد والعباد منه انما الفساد ياسادة هو فساد شعب وأخلاق أمة ..

الفساد ياسادة هو تربية أجيال رضعت الاستيلاء على حقوق الأخرين فغنموا مكتسباتهم وباتوا قدوة لمن تلاهم من الأجيال فصارت الهمبكة والفزلكة وطلاق الهواء دوكو وحتى ركوب الهواء ذاته هى الشطارة بعينها بل ومفردات لتلك الثقافة ومكوناتها ..

صار للفساد أدوات تعززه وتكُرّس من وجوده بل وتدعمه من ذاته كالبروبجاندا الاعلامية فصارت له ميديا واسعة وبات هناك برامج تليفزيونية ومسلسلات درامية تؤججه وتجمّله .. فوجدنا برامج كتلك التى تجعلك مليونيرا لمجرد أن اجبت عن سؤال فحواه هل يمكن طلاء الهواء .. وهل عتريس هو اسم لرجل ام أنثى .. وكل هذا تحت مسمى برامج مسابقات وترفيهية .. وأصبحنا نرى برامج التوك شو التى تمتلىء بالاعلانات الماجنة بحجة مبررات الانفاق عليها رغم خلوها من ثمة معلومات ثقافية أو مناقشة لقضية مجتمعية هامة ونرى أبطال تلك البرامج من المذيعين السطحيين وهم يحصلون على الملايين من جيوب البسطاء المتّصلين والمختارين بعناية من قبل غرفة الكونترول بينما جمهور المشاهدين فيضربون كفا بكف على الابتذال تارة والسطحية تارة أخرى ويُضرب الاعلام وميثاق شرفه فى مقتل .. ويُصفق لبرامج مكاسب الفرصة الواحدة .. وتضيع المسابقات المعلوماتية الثريّة وتُستحضر فى الصدارة مسابقات الرقص الماجنة .. بينما المسلسلات فأصبح لكُتّابها بورصة كبورصة البصل قديما .. فنرى الكاتب الصاروخ والسيناريست الطلقة وقد أصبحوا هم المؤرخين لتاريخ مصر والعروبة الحديث فتاه من الذاكرة الطبرى وابن خلدون وابن بطوطة ليصير الأخير ابن فطوطة بينما يستحيل الاول والثانى الى الملعبانى أبو توته.. وعلى المراكيبى .. وضاع تاريخ مصر الحديث على يد الدراما وسنين الدراما .. وأصبح حسن أرابيسك فى أذهان الشاب العصرى هو مؤسس التركيبات الأرابيسكية المُعتّقة والحُلى الخشبية المطعمة بالبريق الاسلامى من فاطمى وعباسى وعثمانى ..وضاع أدهم الشرقاوى على يد صاحب التوت والنبوت وضاع الخلفاء الراشدين من ذاكرة الأمة على يد (الحاج متولى) او (العطّار والسبع بنات) .. بل والأدهى ان رائعة الكتابة العربية الف ليلة وليلة قد اختصرت فى ليلة واحدة هى (ليلة بكى فيها القمر) وفيها قد حلّت الحيزبون محل شهرزاد بينما شهريار فأصبح أشقر ذو عيون زرقاء ..

أصبح الاعلام ورجاله غير ماقرأ ودرّس وغير مافهم طلبة كليّات الاعلام وعلّموهم أساتذتهم .. فأصبحنا لانرى الاعلامى القدير أو الرائد الاعلامى المؤصل أكاديميا والمتفوق دراسيا والمثقلة موهبته بدراساته ومؤهلاته لكننا أصبحنا نشاهد اللاعب ذو القدم الذهبية ذوالمرجعية الثقافية من الكورة الشراب ومسابقات الأزقّة الكروية فيطرح رؤى اعلامية أمام شباب الأمة الذين يرونه مرتديا فانلة شاكيرا ومتحليّا بسلسلة مايكل جاكسون فى رقبته .. وقد حلّ المطرب على حنتورة محل رتيبة الحفنى وسليم سحاب بينما رحل السنباطى وعبد الوهاب والقصبجى أمام لحن (أنا شارب سيجارة بنى وحاسس دماغى ابتاكولنى ).. وأصبحنا نرى الساقطات من الراقصات اللولبيّات ذوات السوابق القضائية الداعرة والصدور العارية الماكرة ملء السمع والبصر فباتوا قدوة لفتياتنا وقد قدّموا برامج الخلاعة بحجة انهم يدرّون الملايين بالاعلانات والتى تنفق على هذه البرامج والعاملين عليها.. وأصبحت الدولة تنسحب من دورها المُنشأة لأجله والتى قد وافق المواطن عليه عند نشأتها وقبوله بها ككيان معنوى على ان يتنازل عن جزء من حريّته للمجتمع لقاء مايكفله المجتمع ممثلا فى الدولة لمتطلبات أمنه وتعليمه وتثقيفه وصحّته ورعايته فيما يسمى قانونا بالعقد الاجتماعى .. وباتت الدولة ذاتها تدخل حلبة المنافسة مع القطاع الخاص بهدف مادى بحت وغير اخلاقى بل وتجاهلا لما عهده المجتمع اليها من شروط قيام الدولة لديه كما قلنا .. وأصبحت المواصلات العامة والمستشفيات العامة بل والقضاء والتعليم لايتصفون بالمجانية لغياب الدولة عن رعايتها وكفالتها للمواطن وبات كل من معه يدوس على خالى الوفاض قليل البخت.. فالاصل أن المواصلة العامة لها موعد للقيام والوصول بغض النظر عن كون المقاعد مشغولة ام شاغرة فالخدمة العامة ليست هدفها مادى بل هدفها هو هدف تقديم خدمة عامة الى المواطنين وليست المكاسب الناتجة عن الخدمة فى الأساس هى الهدف كالقطاع الخاص .. لكننا أصبحنا نرى المواصلات العامة بل والعريقة منها تاريخيا لم تعد تحترم ذلك فنرى المواصلات تقوم وتصل بعد موعدها بساعات طوال بحجة الغلة والايراد بينما الركاب فباتوا يمططون رقاب بعضهم البعض وضاعت الخدمة وأهداف المرفق معا .. وانسحبت الدولة من دورها ..

ويُقاس على هذا المرفق كل المرافق والهيئات والمؤسسات العامة والاعتبارية .. وانسحبت القيم والموروثات الاجتماعية العتيقة والجميلة بضربة قدم واحدة لحضرة اللاعب الذهبى .. ورقص المجتمع كله على أنغام الملحن الاسطورى مصطفى البلابيعى وبات القارىء المُثقف ذاته يميل لمقالات التوك أوى غير راغب فى المقال الطويل ذو الفكرة وأصبحنا نرى نصف كلمة لاحمد رجب لجوارها مقال احم احم وكأن الدخول لعقل القارىء كما الولوج للتواليت .. وبات فيلم الليمبى يتواتر بثّه اعلاميا عبر كافة القنوات التليفزيونية لينسحب بالمقابل صلاح الدين الايوبى وعمر المختار وكذا وااسلاماه من الشاشة وحلّ برنامجى (ماتيجى نُرقص) و(بصراحة) الداعيان الى المناقشات الجنسية الصارخة بمقدمته الماجنة والمبتذلة على احدى القنوات بحجة ضرورة تدريس الجنس وخبراته .. محلا للعلم والايمان للفيلسوف الراحل مصطفى محمود أصبح خرّيجو كليّات الاعلام يفترشون الأرصفة ويعملون بالقهاوى الشعبية وذات الخمس نجوم أحيانا وبدلا من أن يقدموا تطبيقات دراساتهم الأكاديمية لاثراء العمل الاعلامى وتخديمه على المتطلبات والحاجات الاجتماعية ليكونوا حُرّاسا للقيم والموروثات الاجتماعية راحوا يقدمون الشيشة والشاى ذو السكر الزيادة والقهوة المظبوطة لمرتادى هذه الأماكن .. ليحل محلهم الطبيعى على الشاشات المختلفة راقصة هناك ولاعب هنا. تلك هى ميديا تعليب الفساد وألياتها ..

ولو نظرنا لثقافة الفساد فى المجتمع لوجدنا أن المواطنين قد ورثوا عبر عقود طويلة أن التنافس سواء فى الحصول على أماكن المواصلات او السينما أو الحصول على الخدمات العامة ليس بانتظار الدور واحترام من سبقهم بل بالدفع والتدافع واستعمال القوة والرشوة ان تطلّب الأمر افتئاتا على حقوق الأخرين والحصول على حقوقهم استباقا .. دون اعتبارلقيم احترام السن او المرأة أوالطفل وكعادات المصريين الأصيلة .. فضاعت القيم.. واستتبع هذا أدوات ارساء هذه الثقافة القديمة والمُستحدثة بأليات جديدة هى ظهور الرشوة على المستوى الشعبى أو على المستويات القيادية وحتى قمة الهرم ذاته .. وأصبحت ابتسامة السيد المسئول فى وجه السيد المواطن ليست سوى لقاء أجر ان أعطاه ضحك وأنجز وان منعه زجر وأعجز .. فتكرَّست الرشوة كثقافة لانهاء المهام ببساطة وتحاشيا للمعاناة بلباقة .. وبات خريجوا الجامعة وهم يبحثون ومن قبل تخرجهم عن أدوات الحصول للوظيفة المبتغاة ليس عن طريق التنافس العلمى والتمايز التعليمى بالحصول على أعلى الدرجات والتقديرات ولكن بحثا عن واسطة ومحلا لرشوة مؤهلة .. وكيف لا وقد رؤوا من قبل راسب ثم نجح بالكاد بعد ذلك وقد حصل على وظيفة بمؤسسات سيادية او وظيفية مرموقة بوحدات الدولة الادارية لمجرد أنه ابن لفلان او جعل من هذا الفلان واسطة مؤهلة فذبح نظرائه وفاذ وحده بما خسروه هم .. اندثرت الأخلاق ووثبت الهمبكة كثقافة على السطح حتى وصلت الى أعلى القيادات ..

كما وقد غزت مؤسساتنا التشريعية التى تنوب عن الأمة وارادتها السياسية فأصبح النائب الأسطورى والمهلباتى هو نائب الشعب المُصفق للفاسدين والمشرع لهم وفسادهم .. وأصبحت مؤهلات الانابة الاجتماعية هى التعزية فى المأتم وحضور حفلات الزواج والأعراس وليس الفكر والحصافة والوطنية .. واصبحت الرشوة والفساد والمشاركة فيهما أمرا مؤهلا يلزم على المبتغى الانابة المشاركة بيده او بلسانه أو بقلبه وهذا أضعف الايمان.. فضاعت أمانة الأمة وصار للفساد تأصيلا ومرجعية تشريعية ...

لقد توّج الفساد ياسادة نفسه ملكا على الضمائر والأخلاق وصار الحكم ذاته فاسدا وباتت الحكمة القائلة أن السمكة تفسد من رأسها باطلة .. فلقد فسدت من أطرافها من قبل الرأس والعنق .. بل أن فساد الرأس قد جاء تتويجا لارادة أمة عشقت الفساد واستمرأته .. فجأة ثارت قلوب الشرفاء من المهمشين من الطبقة الوسطى وهم كُثرُ فانتفض الكل وراء الجزء والتحما وهتفا بلسان واحد ثورة على الفساد وغياب العدالة الاجتماعية .. وقد ظنوا ساعتها أن الفساد تمثالا يسقط بضربة واحدة من سيف لكنهم قد نسوا أن الفساد ثقافة وتربية على مدى عقود طويلة متوالية وبأدوات لابد من تغييرها وقد ذكرناها قبلا .. سواء من موروث اعلامى أواستحضار دور ثقافى غائب للأجهزة الثقافية .. وأبدى الكل دهشته من بعد الثورة .. لم لم تتغير البلاد .. فلازالت الرشوة قابعة والواسطة ممتشقة والعدالة الاجتماعية غائبة .. لماذا سلوك المواطنين لم يتغير ولم يتبدّل وقد نسى الجميع قول محمد(ص) لايغير الله مابقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ..

ان دور الحكومات ياسادة من بعد الثورة هو تغيير مفاهيم وقيم وموروثات اجتماعية فى الأصل فلابد من تغيير الخطابات الاعلامية والدينية والثقافية بالاساس .. لابد من بناء أمتنا من جديد لكن أن نظل من بعد الثورة متمسكين بحجج واهية قوامها أفول النظام وفساد النظام وثورات مضادة فهذا عمى عن رؤية الحقائق وجوهرها .. لذا أناشدكم لاتلمذوهم فليسوا هم الفاسدون فحسب ...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق