]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

اخطاء لغوية ، بامكاننا تلافيها

بواسطة: محمد جواد القيسي  |  بتاريخ: 2012-12-09 ، الوقت: 15:46:45
  • تقييم المقالة:

 

( العراق أبو الدنيا )

أخطاء لغوية ، بإمكاننا تلافيها

تظهر بعض الأخطاء اللغوية  ضمن مقالات الكتاب

الأعزاء أما لخطأ عند الطباعة ..او لظنهم بأنها الصحيحة

وقد اخترت بعضها، آملا أن يتقبلوها مني.. مع تقديري ..

زيادة الحروف في الكلام   

       تتردد كثيرًا عبارة ( رَزَقَ الله فلانـًا بمولـودٍ )

   وقد يتساءل البعض ، ما فائدة الباء الزائدة في كلمة

     مولود ، وما الغرض الذي جيء بها من أجله ؟ في   

  الواقع ،انها  من الأخطاء الشائعة التي يقع فيها بعض

 الكتاب ولا فائدة مرجوة منها إنما ( حشو) زائد والصواب

أن نقول: ( رَزَقَ الله فلانـًا مولـودًا )  قال تعالى:

(والذين هاجروا في سبيل الله ثم قتلوا  أو ماتوا

ليرزقنهم الله رزقا حسنا ) الحج 58   

كذلك .. هذه الرسالة تمسُ بكرامتك.. والصواب

 هذه الرسالة تمس كرامتك.. لان الفعل يتعدى بنفسه. 

  ويكتب بعض الأخوة عبارة أنا كمسلم.. وأنا  كطالب..

هذه الكاف الزائدة قد قلبت المعنى الذي أراد الكاتب من

خلاله إيصال الفكرة إلى  القاريء فهو أراد القول :

انه مسلم  ، أو انه  طالب إلا أن (الكاف) الزائدة جعلته

من ديانة أخرى  فهو ( كالمسلم) و ( كطالب العلم

وصحيح القول: لأنني مسلم...

  ويقع في الخطأ كثير من الكتاب ، والشعراء، حينما

يجعلون لا النافية وغيرها من حروف النفي  فاصلا

بين قد والفعل المضارع، كقولهم: قد لن يحضر اليوم..

وقد لا يكون ذلك في وسعي، وصواب القول: ربما لن..

 وربما لا ..

ومن الأخطاء الشائعة التي يعاني منها الكثير من الكتاب..

( لا زال ) و ( مازال ) .. يلزم هذين الفعلين أداة النفي

فيدل بهما على الاستمرار ــ ما ــ تستعمل مع الفعل الماضي

فنقول: مازال، مازالا ، مازالوا قال تعالى :

( فما زلتم في شك مما جاءكم به  )غافر34

وأما ( لا ) فتستعمل مع الفعل المضارع لا زال، لا يزالان،

لا يزالون قال تعالى: ( ولا يزالون يقاتلونكم حتى يردوكم

 من دينكم..) البقرة 217

ومن أشنع الأخطاء عندما يجمعون (مدير) على (مدراء)

فيقولون: مدراء المدارس مجتمعون.. وهو وهم أوقع فيه

الظن بان مدير على وزن ( فعيل) بفتح الفاء وكسر العين ، كحكيم

وحكماء ، وكريم وكرماء  وبينهما بون شاسع .. فالمدير

وزنه ( مُفعِـل) والصواب جمعه جمع مذكر سالما على مديرين.

ومن يصر على جمع المدراء فأقول له :

هل بإمكاننا جمع محيط  على محطاء؟ إلى اللقاء .. وفي أمان الله..


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق