]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

خطا أحمرا

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2012-12-09 ، الوقت: 08:49:48
  • تقييم المقالة:

 

إبان دخولي مرحلة التمدرس الإبتدائي مطلع السبعينات,أول ماتعلمناه حتى قبل الحروف الأبجدية هي الهامش او الخط الحمر,ومنذ تلك اللحظة التاريخية,صارت لي عقدة مع الخط الأحمر,فالكراسة الوحيدة التي كانت تجمع كافة مواد تدريس الطور الإبتدائي,مواد المعلم  بقريتنا الوحيدة اليتيمة.كان يمتاز بنظرات حادة كانت وحدها كافية لترعب كافة التلاميذ,ناهيك عن تلك العصا الطويلة وتلك البذلة الرمادية المخططة الوحيدة التي تلعو سروالها على حذاء عمال مناجم الصحراء, والمحفظة الكبيرة القادرة أن تلتهم تلميذا بأكمله.المعلم يبلغ الغضب منه مبلغ العدو بعدوه ,ووجه على شدة سمرته يبلغ مبلغ الجمر في تنوره,من يتجرأ ويكتب ماوراء الهامش,ماوراء الخط الأحمر,حدود الأوامر,حدود الكراس الصغير.فكان لي صديقا تلميذا فضوليا متمردا إلى أقصى حد,في كل مرة يتجاوز حدود المعلم ومن وضع الهامش والخط الأحمر,وكانت في كل مرة تقوم قائمة المعلم,وعلى إثرها يستدعي المدير ويستدعي بقية المعلمين وأولياء التلميذ الصغير,وتصير الحادثة البسيطة وكأنها خيانة أمة ووطن.الهامش او الخط الأحمر يعلى ولايعلى عليه, وهكذا تصنع من الحبة قبة... ومن الحادثة البريئة قضية.عوقب التلميذ الذي لايتجاوز عمره ستة سنوات ,وهو لايدري الجنحة والذنب الذي أقترفه في حق مدرسته الوحيدة ...,في حق معلمه ...في حق زملائه التلاميذ وبقية الجماعة التربوية ,ومن تم في حق بلدته الصغيرة  وباقي الوطن.أحيل التلميذ على المجلس التأديبي وعوقب  بحرمانه بأسبوع كامل من الدراسة.منذ تلك اللحظة صرت أعرف معنى الخط الأحمر ومعنى الهامش عند سيدي المعلم وعند كافة سكان القرية,وفي جميع مراحل دراستي من مرحلة الإبتدائي الى مرحلة الإعدادي الى مرحلة الثانوي الى مرحلة الجامعي,والى ساعة تخرجي والى يومنا هذا.معنى الهامش ومعنى الخط الأحمر...,ومنذ تلك الفترة صارت عندي حتى الورقة البيضاء ذات المقاس :21×27 والخالية من أية تسطير أجعل لها هامشا بالقلم الأحمر.أعمد إلى جعله هامش حيز التنفيذ,أو أترك فراغا جانبيا للرقيب يضع خطا أحمر بإختياره.من ساعتها أدركت معنى الخط الأحمر ومعنى الهامش الذي أثار جنون المعلم ,الذي أقام الدنيا ولم يقعدها ,على مجرد فضول تلميذ صغير أراد أن يكتشف الرقيب ,وهو لايزال صفحة بيضاء.أدركت الخط الأحمر لغة وفيما بعد أدركته إصطلاحا,أن السيد الخط الأحمر والسيد الهامش في جميع القطاعات ليس في قطاع التربية فحسب ,بل, في الثقافة وفي الإقتصاد وفي السياسة وفي الإعلام ,ومن تجاوزه قصدا أم غير قصد,فقد تجاوز حدا من حدود الوطن.دام الله الخط الأحمر...وجعلنا نقف دونه...,وأبقى لنا معالي أصحاب الهامش يقننون لنا هامشا حتى لانخرج عن تهميش الهامش.من تلك الساعة وبعد أربعون سنة ألتقيت مع صديقي صدفة , بلغ من العمر عتيا ووجها لوجه قال مداعبا :إن  صحت الفراسة :أأنت الخط الأحمر....؟!

وقلت رادا :وإن صحت الفراسة:أأنت الهامش....؟!ضحكنا معا حتى الثمالة ,وأعتبرنا الحادثة بمجرد طيش طفولة لايؤخذ عنا...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق