]]>
خواطر :
متعجرفة ، ساكنة جزيرة الأوهام ... حطت بها منذ زمان قافلة آتية من مدينة الظلام...الكائنة على أطرف جزر الخيال...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

** ( الأنثى والبخيل ) **

بواسطة: عمرو ابراهيم سيد أحمد مليجي  |  بتاريخ: 2012-12-09 ، الوقت: 00:45:59
  • تقييم المقالة:

** ( الأنثى والبخيل ) **
................................

سألها :

ألكِ في حَمْلِ الأثقالْ ؟

قالت :

وكذا الضربُ بالنعالْ ..

فسألها :

أترتضينني خِلاً ؟

فسألته :

وهل تتحمل القتالْ ؟

فسألها :

ألكِ في ركوبِ الجيادْ ؟

قالت :

وكذا في قتلِ العبادْ ..

فسألها :

أترتضينني زوجاً ؟

فسألته :

ومن ينجب الأولادْ ؟

فأخرج من جيبة بعضاً من الدنانير ، وكان قد ابتعد عنها قليلا ..
وانشدها قائلا :

قد مَشيْتُ الخُطى حُسِبتْ
وما زادت من عَنائي

ودنانيرُ فـ الجيبِ حُبِستْ
فما نَقُصَتْ مِنْ عَطائي

ولو دِيارَ الناسِ هُدِمتْ
سوف اسكن فـ العراءِ

وإذا به يهمُّ بالإنصراف ، وكان لم يزل يبرح مكانه ..
 انشدته قائلة :

أيا بخيلاً في ظلمة الليالي

إنّ الجميلَ لا يداوي بخيلا

أيرغَب في نَسَبْ الغَوالي

مَنْ كان بين العبادِ ذليلا

فصادقْ من الايامِ الخوالي

وخذ لك من الأغنام خليلا

...............................
عمـــ المليجي ـــرو

مصـــــر 8/12/2012

 


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق