]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

على حسن السعدنى يكتب : التخطيط الصهيونى لسيناء

بواسطة: على حسن السعدنى  |  بتاريخ: 2012-12-08 ، الوقت: 18:19:21
  • تقييم المقالة:


سيناء ارض الفيروز الصحراء الذاهبية  وبوبة مصر الشرقية  سيناء مطمع الغرب والشرق وحلم اللب الصهيونى  ومركز الكبت الامريكى  تجاة المصرين  الاحرار ولكن هذة الارض التى تحمل على الحدود القوات المصرية والاسرئلية  وقوات حفظ السلام الدولية والجديد بالذاكر القوات الفلسطنية التى تتبنا فكرة التهداءه مع اسرائيل  عقب احداث التصعيد الاخير  والحقيقة ارض مسياسة الخطوة بها بحساب وبرغم الظروف التى تمر بها البلاد فى الوقت الحالى ترى ان وزارة الداخلية تكثف جهودها  القوية والحقيقية  لفرض السيطرة الأمنية تجاة سيناء ويعمل  رجال الأمن لحظة مع الأخرى للحفاظ على سلامة المواطن وأمن البلاد من أى خطر يهدد الوطن من أى نوع برغم الروح المعنوية للظباط التى تسيطر عليهم من استياء لوفاة العديد من زملائهم فى العمل واثناء العمل الا انهم يعملون الى أخر نفس  ويقابلون الموت بترحاب كما نرى القوات المسلحة على الحدود التى تقف مثل الصقر للحفاظ على سلامة وامن البلاد وارضها  والحفاظ على امانة ارواح المصرين ولكن أين الدور الأساسى  لحماية  وتنمية المدينة المسايسة التى من الممكن ان تصبح اكبر مدن العالم فى السوق الدولى والتجارة والصناعة والزراعة التى تحمل مناخ مناسب للعديد من السلع وهل نحن فى صداد انتظار امر امريكا كى نقوم بتنمية سيناء  المدينة التى تحمل  طقوس فريدة عن باقى العالم والدول مطمع اليهود من قديم الازل الأرض التى دفع الجيش من دماء ابناء رجاله العديد والعديد دون ارقام  متى تتحول الى ارض حرة غير مسياسة  لم تخضع للضغوط الغربية انها ارض مصر ووجهه البوبة الرئيسة لها التى لن ولم تكون سوى ارض مصر  واليوم نطلب ان تتحول هذة البقعة الصفراء الى  شريط اخضر يحمل تنمية وسكون العمل والصناعة والزراعة انها تحمل  الموقع الاستراتيجى الذى يحلم به العالم كله وينظر نظرة الطمع العالم الغربى الذى يرغب ان تصبح سيناء والعريش ارض الخلاء والفوضى ولا يحلم ان تكون ارض الزراعة والصناعة  ارض الشريط الاخضر والرمال المصدرة التى تحمل انقا انوع فى العالم الرض التى تعتبر احدى اركان الامن القومى المصرى  للحدود والدولة كلها  نحلم ان نرها حديث العالم بتقدمها وخلوها من العناصر الارهابية والجماعات المسلحة نحن ننادى كل يوم بتطهير مصر من البلطجة والفتونة والفساد واليوم ننادى بتعمير سيناء وتطهيرها من الخارجين عن القانون والاطاحة بالحلم الصهيونى الذى يرغب فى تعطيل حركة التنمية فى ارض سيناء لا يمكن ان يكون الارهاب من الداخل لانة المزاطن المصرى يعرف قيمة روح المواطنه ولكن الارهاب لا يأتى الا من الخارج ومن الحدود ومن العدو الذى يرغب فى اهدار اروح ودماء جنود الارض انقا الجنود الجنود المصرية الغالية فعلينا القضاء على الحلم الصهيونى والخروج من دائرة   المدينة السياسة والصراخة لانها بوبة الامن القومى لمصر الحبيبة 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق