]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عبث مخيلات

بواسطة: نسمة إحساس  |  بتاريخ: 2012-12-08 ، الوقت: 08:29:43
  • تقييم المقالة:
مرة و أنا امشي في الطريق رأيت احتفالا ضخما، شدتني أصوات اللات الموسيقية ، ارتعش قلبي وارتسمت على شفتاي ابتسامة عريضة ، لكن لم اطل في التبسم ، لأنني في ذلك الوقت لا ابتسم لأي شيء أبدا ، حاولت أن أتفادى الزحام مسرعة للأمام و أنا أقول لا أريد أن ابتهج لا أريد, كفاك عبثا يا مخيلات كفاك ابتهاجا يا ذكريات ، أضع يدي على قلبي و أتوسل إليه ألا يبتهج ... منعته جاهده ولكنه لا يزال يرتعش ابتهاجا .. فسئمت و أزلت يدي من قلبي فرأيته يقطر دما .. ليس دما بل دماء أذهلني المنظر ، ما به يقطر !... جلست على الرصيف لأهدأ من روعي و لكي أتجنب لفت الأنظار إلي ، بدأت الدماء تقل إلا أن هدأ قلبي ،، لكن كيف ! قلبي يقطر دما ، كيف يحدث هذا ؟ ... رآني طفل صغير تقدم إلي و وضع يده على قلبي فيرتعش من جديد و تتعالى أصوات الموسيقى و الأغاني فانتعش ،، و تظهر تلك الابتسامة العريضة فأقف على قدمي ممسكة بالطفل فيبدأ يغني وانظر إلى

عيناه و تبدأ جوارحي بتذكر ماضي في الغناء تذكرني بالصفاء بالصبح و المساء بالشهرة والأضواء فيغني قلبي أولا و عيني ثانيا و شفتاي أخيرا.

 

بقلمي:نسمة إحساس


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق