]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الغدر

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2012-12-08 ، الوقت: 03:24:29
  • تقييم المقالة:

ما احلى ان يرى الحبيب دموعك و انت ضاحكة 

ما اروع النظر لعيون تملؤها مياه فائضة

تجعل الزائد منه يخرج منهمرا ليرى وجه من سبب له السيول الجارفة

انقطع السيل فاضاء قلب الغالية 

فرات الحبيب فافرز فى وجدانها الم الايام الخالية 

حسبت الزمان ولى ليعيد اليها شبابها اليانع 

جثت بجابنه تسرد له ما فعل العدو الطاغية

اجبرها على الخضوع لاوامر و تعليمات واهية 

جعلتها لا تطيق العيش و تسقط فى فخ الدئاب الغادرة

اوهمها ان لم تستجب لما يريده يصب غضبه على الحبيب الغليه

قصتها زادت قلب الحبيب عزما على رد اعتبار الامينة الفاضلة 

رغم المعصية التى قامت بها بفعل غدر اللئيم الغادر

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق