]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الستايل الثاني في التدخل بشؤون الغير ..النساء!!!

بواسطة: Said souid  |  بتاريخ: 2011-08-21 ، الوقت: 17:01:17
  • تقييم المقالة:

 

 

 

بعد أن تكلمنا في المقال السابق عن الشباب وكيفية تدخلهم في شؤون الغير في مدينتي وكما قلت مسبقا سنتطرق في هذا المقال إلى الحديث عن طريقة المرأة في التدخل في شؤون الآخرين  

معروف عن المرأة أنها تنصاع لأحاسيسها ولا يمكنها التحكم في عواطفها لكن أضيف إلى ذلك أنها أيضا لا يمكنها التحكم في لسانها ..لا تغضبوا مني فانا ابن امرأة والمرأة  ستكون شريكة حياتي في المستقبل إن كان في العمر بقية (لكن من هي يا ترى؟)..سأخبركم عنها في آخر المقال.

لنبدأ بالقصة التي ربما  سمعتم بها قصة الزوجة  التي أرهقت زوجها بالتدخل في شأن جارتها البريئة..فبينما كان الزوج يتناول إفطاره مع زوجته أشارت إليه الزوجة أن ينظر عبر زجاج النافذة المطلة على حديقة جارتهم...انظر ..غسيل جارتنا ليس نظيفا أضنها تستخدم مسحوق تنظيف رخيص..وبعد مدة اندهشت الزوجة عندما رأت غسيل جارتها نظيفا فقالت لزوجها: انظر لقد تعلمت جارتنا كيف تغسل..فأجاب الزوج قائلا:عزيزتي لقد نهضت اليوم باكرا وقمت بتنظيف زجاج النافذة التي تنظرين منها !!(منقول)..والان إليك الستايل المحلي لنسائنا والذي سأحاول اختصاره كي لا يكون المقال رواية, فعندنا في الأعراس تجتهد أم العريس في اختيار شريكة حياة ابنها ..وفي يوم الفرح (العرس) تعرض العروس بأبهى حلة وذلك طبعا بعد خسائر مادية كبيرة على التسريحات والأثواب وال....,ولكن المسكينة لا تسلم من انتقادات لجنة التحكيم التي تتكون من النساء المدعوات لكن لحسن الحظ فالنقد لا يكون معلنا بل في شكل سري (نميمة) فتجدهم يتغامزون إلا تلاحظين إن الأنف طويل!!العين ضيقة وليست واسعة كأعين ابنتي ,ما ذاك الفم الصغير !الأسنان ليست بيضاء......قصيرة ,نحيفة كعود الكبريت ...وكنصيحة لأصحاب الأفراح عليهم دائما توزيع مرايا على الحاضرات من النساء لترى كل واحدة منهم وجهها في المرات قبل النقد .

نأتي إلى نوع آخر وهو قد يكون مشتركا عند الكثير من نساء العرب .فعند ذهاب المرأة إلى بيت أهلها (أمها) لا تكون مشتاقة لها بل لجلسات ال......وأي جلسات  ذم وسب وتقطيع واكل لحم بشر لكن في من في أهل زوجها وحماتها فالمرأة لا تغتاب فقط نوعين من البشر هما أمها وأخواتها ...والباقي لحمه حلال.

ولنختم بالنوع الأخير فبعد حصولهم على بعض الحريات من الحكومات التي تدعي أنها تحترم حقوق المرأة وخروج المرأة من القوقعة التي تسبب لها وجع الرأس (المكوث بالبيت) انطلقت النساء إلى الأسواق كالأسرى عندما يرون نور الحرية من جديد ,لكن هل هم الفتيات والنساء فقط ..كلا بل العجائز أيضا اللاتى ربما كن أسيرات تحت عناد أزواجهن وتحت سيطرة الأعراف القديمة ,ولعل من أطرف ما سمعته  بأذني عجوز توشك على السبعينات من عمرها في سوق مدينتي تقول  : ماذا يفعل كل هؤلاء الرجال هنا في السوق!!!  وصاحبت كلامها تعابير وجهها التي غلب عليها الاشمئزاز ..حتى الرجال لم يسلموا من هذه الالسنة  ثم هل أصبحت الأسواق حكرا على النساء فقط؟؟ فلو لم تكن عجوزا كبيرة لقمت بركلها..(لست متهورا كي أقوم بتصرف كهذا) ابتسمت مستغربا وأكملت طريقي.

أخير ربما لن يعجب كلامي هذا كثيرا من النساء لكن من الأفضل للإنسان دائما الاعتراف بالحقيقة وما قلته بمنظوري المتواضع هو حقيقة..ولكي تكونوا على علم).سأخبركم كما قلت بمن ستكون شريكة حياتي إنها...( الله ورسوله اعلم) .

سلاااااااااااااااااااااااااااااااام.

 by said                            

 

                                 the red jhon

 


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق