]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

النقد بقلم عبدالواحدهزاع فرحان الشرعبي

بواسطة: Abdulwahed Hazzaa  |  بتاريخ: 2012-12-07 ، الوقت: 14:52:45
  • تقييم المقالة:

 

النقد

 

بقلم

 

عبدالواحدهزاع فرحان الشرعبي

 

قد يسأل أحدنا نفسه ماهو النقد ؟

لابد وأن يعلم جميعنا أن النقد باب شاسع نستطيع أن نأخذه ببساطة بعيدا ً عن التعقيد، فكما يكون النقد في الأدب يكون في الفلسفة ويكون في المعرفة ويكون في التصرفات ،وقد يعبرالبعض عنه خطيا ً أوكتابيا ً ، ولكي يتم النقد لابد من وجود موضوع للنقد بعيداً عن نقد الذات والأشخاص كما وأنه لابد من وجود الناقدون والمنتقدون لتكتمل عناصر النقد .

بعبارة أوضح : النقد هو معالجة الموضوع بأسلوب علمي خالٍ عن التعقيدوالفلسفةوفق قواعد وأطر محددة وواضحة بعيداً عن التجريح والسباب والشتائم والتعرض للأشخاص ، غايته الوصول للحل الأمثل.

من هم الناقدون ؟ ومن هم المنتقدون ؟
أولا ً الناقدون:
يختلف الناقدون من شخص لآخر حسب الأسلوب والتعبير ومعرفته للنقد:،
فهنالك أشخاص ينتقدون في كل شيء ، حقا ً وباطلا ً وأمثالهم كالذباب لاتقع إلاعلى القاذورات كما قال ابن تيمية رحمه الله تعالى فهم ينتقدون لغرض تجريح الآخرينوالنيل منهم.
وهنالك أشخاص ينتقدون لأجل المعرفة والبحث عن الحقيقة وهؤلاءانقسموا إلى قسمين : قسم يحسن النقد ، وقسم لايعرف أسس النقد العلمي البناء
وهنالك أشخاص ينتقدون ولايعلمون بأن ماينطقونه بعيدا ًعن الصواب ، فتراهميهرفون بما لايعرفون
وهنالك أشخاص لاينتقدون بل يعمدون إلى النصح قبل النقدوهذا هو ماعلمنا إياه ديننا ،
ويعجبي قول الشافعي رحمه الله تعالى:

تعمَّدني بِنُصْحِكَ في انْفِرَادِي ××× وَجَنِّبْنِي النَّصِيحَةَ فيالْجَمَاعَه

فَإِنَّ النُّصْحَ بَيْنَ النَّاسِ نَوْعٌ ××× مِنَالتَّوْبِيخِ لا أرْضَ اسْتِمَاعَه

وَإنْ خَالَفْتنِي وَعَصَيْتَ قَوْلِي××× فَلاَ تَجْزَعْ إذَا لَمْ تُعْطَ طَاعَه

ثانيا ً المُنتقَدون ( من وجه إليهم النقد )
وهم أشخاص وجه إليهم النقد من قبل الناقدين وهؤلاء انقسموا إلىأقسام:
القسم الأول : وهم المتواضعون الصادوقون الذين جعلوا شعارهم في الحياة: ( رحم الله امريء ً عرف قدرنفسه ) وأردوا من ذلك خدمة الإسلام والمسلمين
القسمالثاني : وهم المتعالون الذين لايقبلون النقد العلمي البناء ولايقبلون أي نقد يوجهإليهم ، إما بسبب الكبروالغطرسة والتعالي وإما بسبب التعالم وادعاء المعرفة بكل شيءوهؤلاء نسوا قول الله تعالى ( وماأوتيتم من العلم إلا قليلا ً ) فهم بعيدون عنالأسس والقواعد والعلمية وقد يأخذهم هذا النهج للتضليل على الآخرين وقلة الأمانةالعلمية
القسم الأخير : وهم الذين قيل عنهم بأنهم لايعرفون ولايعرفون أنهملايعرفون ، وهؤلاء ليس لهم أساس علمي يستندون إليه فتراهم كحاطب ليل ينقل الغثوالسمين وهؤلاء لايقبلون النقد مطلقا ً

ونهاية المقال أذكرالجميع بأن كل
شخص محاسب أمام الله تعالى ، ينبغي أن يكون النقد لأجل الله تعالى وبالطريقة التيعلمنا إياها ديننا ، وكل شخص أخطأ وردعليه الآخرين ينبغي أن يضع نصب عينيه أن اللهيعلم ماكان ومايكون وماسيكون وماكان لوكان كيف يكون ،
قال تعالى (يَوْمَتَشْهَدُ عَلَيْهِمْ أَلْسِنَتُهُمْ وَأَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم بِمَا كَانُوايَعْمَلُونَ ) الآية رقم 24 سورة النور
وقال تعالى : (وَيَوْمَ يُحْشَرُأَعْدَاءُ اللَّهِ إِلَى النَّارِ فَهُمْ يُوزَعُونَ (19) حَتَّى إِذَا مَاجَاءُوهَا شَهِدَ عَلَيْهِمْ سَمْعُهُمْ وَأَبْصَارُهُمْ وَجُلُودُهُمْ بِمَاكَانُوا يَعْمَلُونَ (20) وَقَالُوا لِجُلُودِهِمْ لِمَ شَهِدْتُمْ عَلَيْنَاقَالُوا أَنْطَقَنَا اللَّهُ الَّذِي أَنْطَقَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُوَ خَلَقَكُمْأَوَّلَ مَرَّةٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ) [فصلت: 19-21].

وآخر دعوانا أن الحمدلله رب العالمين


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق