]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

شبية صويحبي

بواسطة: نسمة إحساس  |  بتاريخ: 2012-12-07 ، الوقت: 09:07:25
  • تقييم المقالة:

 

 

 

 

جيُٺ لهہِ !

ثمْ قلٺ وش فيك أخٺفيتُ !

يوم انا جَد محٺاْجك و أبيك ) ':

 

و قلت لهہِ

وش فيك صديٺ و جفيٺ !

و ليهہِ بعٺ الليّ ب عمرهہَ مشٺريك

و ليهہ غبٺُ !

و ين رحٺّ و ين جيٺْ !

و ڪيف تنسَى من بحبهہ يرٺجيك

 

 

هيّ غصيبهہ !

او ظروفك او نسيٺ !

مااعٺَقد تنسى وعد الأيامْ ذيك

تدريُ أنني للاوادم ماشٺڪيت !

و ان صدري صار ل العبَرهہ شريك !

 

و تدري اني مت و الا مادريتُ

لعَنبووك أرحم محبّ ماٺ فيك !

 

 

و

 

ٺدري انيّ ڪل مانمٺ و صحيٺ

شفٺك بَ جفني و عيني ٺحٺريك

في غيابك

صار ڪيٺ و صار ڪيٺ !

 

و جعل ماجا فيُ خفوقي مايجيك

هلٺَ دموعي و ڪلمني و رضيٺ

 

يوم سُالت دمعٺي

منك عليك !

قلٺ : بدري

قال : صدري ماقويٺّ ) ':

قلت : وش بك !

قال : جعلهہِ يلٺقيك

قلٺ : منهو ؟

قال : خلك , و أسٺحيٺْ : $

و صد و أخر قولٺهہِ الله يهديك

 

ماحڪيٺ و قمٺ اردد شطر بيٺ !

ماحڪيٺ و قمٺ اردد شطر بيٺ !

 

يا شبيهہِ صويحبــــــــــي

 

 

حسبـــي عليك ,/

 

 

 

راق لي ...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق