]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الباحث عن الحقيقة

بواسطة: Abdulwahed Hazzaa  |  بتاريخ: 2012-12-06 ، الوقت: 20:14:26
  • تقييم المقالة:

 

الباحث عن الحقيقة
بقلم
عبد الواحد هزاع فرحان الشرعبي



أغمض عينيه ..... بدأ كل شيء يجري وفق عناية إلهية ،،، فقد الإحساس بكلشيء ، لم يعد يشعر بمايدورحوله
لقد أرادت العناية الإلهية ، أن تأخذهبعيدا ً عن الواقع الذي يعيشه
طرأ إلى مخيلته أسئلة كثيرة ،،حاول أن يبحث عن إجابات لها ،، لكنه لازال مغمض العينين لايرى مايدورحوله
،لا يعرف إجابة واضحة لكل تلك الأسئلة ،،،
هل ستنتهي به الحياة ، هل أصبح عاجزا ً عن تحقيق كل أحلامه ، أهيالنهاية .؟
لنخترق أفكاره ونغوص في أعماقه لنصل إلى نقطةالبداية ، ،،
كيف جاء ، ؟ وهل يسبق بدايته بدايةأخرى ، ؟ هل الفطرة التي بداخله تعطيه دافعا ً للوقوف بثبات صادق حيال ذلك العجزالذي كان يشعر به ؟
لقد جاء كمثيله ممن ألزمهم اللهتعالى بتحمل الأمانة . ،، لاينبغي أن يعلن عجزه ، أو يلملم جراحاته وآلامه بدموعهفحسب ، ينبغي أن يستجمع قواه ، ليحقق ماعجز عن تحقيقه في السابق..
ينبغي عليه أن يعلم أن حياته بداية النهاية ... إماالسير بخطى ً ثابتة ً وفق الفطرة السوية أو السير نحو المجهول الذي إن سلكه فقد لايعرف مصيره بعد ذلك.
إنه الآن يفتش بحثا ً عن أسرارالماضي السحيق ،، يبحث عن إجابات ، عله يجد بغيته ، ،،، وبينما هو كذلك ، وصل إلىمسامعه صوت ينبعث وكأنه قادم من الماضي السحيق ،،، وكأنه يخاطبه مرددا ً : ستنكشفالأسرار ، ويسدل الستار وتنتهي الأفكار ، ،،، وحتى ذلك الوقت ،،، لاتنس أن تسلكالطريق صعودا ً وهبوطا ً فقد ترجع قبل أن تعود ، وقد تنام قبل أن تستيقظافتح عينيك لترى مالم تره من قبل.
ونحن في طور البحثوالغوص في أعماقه نفاجأ بأن طيفا ً يسري في جسده ، يحاول أن يسلبه فكره وعقله ،،
ترى هل يسلبه كل شيء ؟ سنركزأذهاننا ونمعِّن تفكيرنالنجعل عقولنا تخاطب عقله النائم ،، المسلوب الإرادة...
إننا الآن نغوص بأفكارنا بعيدا ً صارت عقولنا تخاطب عقله ،، بدأ يشعربنا ،،، بدأ إحساسه يتحرك رويدا ً رويدا ً , اختفى ذلك الطيف الذي يسري في جسده،،،، فتح عينيه ،،، أيقن أن فطرته لازالت كما أوجدها الله
بقلمعبدالواحدهزاع فرحان الشرعبي

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق